رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

وزير التعليم: تمكنا من قياس الفجوة التعليمية التي أحدثتها كورونا ونالت إشادة دولية

نشر
مستقبل وطن نيوز

تحدث الدكتور طارق شوقي وزير التريبة والتعليم والتعليم الفني، في فيديو نشرته الوزارة عن مشاركته في قمة RewirEd Summit وإطلاق مؤشر المعرفة العالمي.

وأعرب الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم عن سعادته بالمشاركة في  قمة RewirEd والذي جمع كل قيادات التعليم حول العالم، مؤكدا أن المؤتمر ناقش الكثير من القضايا الهامة.

وتابع الوزير: لقد اشتركنا في 5 ندوات هامة جدا، أولهم كانت مع البنك الدولي في وجود جميع القيادات الدولية وبحثت الندوة الفجوة التعليمية التي حدثت بسبب كورونا وكيف يتم التعامل معها حول العالم للأطفال والأعمار المتدرجة بسبب عدم انتظام العملية التعليمية والاحتياج إلى البيانات التي تمكنا من قياس هذه الفجوة التعليمية ومصر كان لها حضور كبير في تلك الندوة لأنها مصنفة كدولة عالجت هذه الفجوة بشكل كبير بطريقة أحسن من غيرها، ويمكنكم مشاهدة الفيديو من خلال هذا الرابط: 


https://drive.google.com/file/d/1D124Hwo57DzMHBs0dFnsxtpM24Is46fX/view

 

وكان قد شارك الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، في حفل إطلاق مؤشر المعرفة العالمي للعام 2021، الذي يُنظمه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة في مُلتقى الأمم المتحدة في إكسبو دبي، وذلك ضمن مشاركته في عدد من الفعاليات الهامة في ملف التعليم أبرزها قمة ريوايرد للتعليم RewirEd Summit التي تنعقد حتى 14 ديسمبر  الجاري.

وحصلت مصر، في مؤشر المعرفة العالمي للعام 2021، على المركز الأول إفريقيًا، حيث حصلت على المركز 53 على مستوى 154 دولة للعام الحالي، لتقفز 19 مركزًا مقارنة بالعام الماضي (المركز 72 على مستوى 138 دولة خلال العام الماضي 2020).

وجاء ترتيب مصر في "التعليم قبل الجامعي" على المركز الـ73 لتقفز 11 مركزًا مقارنة بعام 2020 (المركز الـ83)، كما جاء ترتيب مصر في التعليم الفني والتقني بالمركز 68 لتقفز 12 مركز مقارنة بعام 2020 (المركز الـ80).

وشهد الترتيب العام لمصر في مؤشر المعرفة العالمي للعام 2021 حصولها على المركز 53  مقارنة بالمركز الـ72 عام 2020، نتيجة الجهود التي بذلتها وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني لتطوير العملية التعليمية.

واستعرض التقرير ما حققته مصر من تقدمًا في قطاع التعليم الفني وتطويره، حيث بدأت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، منذ عام 2018 في تبني استراتيجية واضحة لإصلاح وتطوير التعليم الفني من خلال إنشاء مدارس تكنولوجيا تطبيقية وبنية تحتية متطورة، لإحداث طفرة حقيقية في جودة خريجي التعليم الفني من خلال تحويل المناهج الدراسية إلى مناهج قائمة على منهجية الجدارات.

وشهد حفل الإطلاق تنظيم جلسة وزارية نقاشية بعنوان "صنع السياسات في عصر المعرفة"، شارك فيها كلٌّ من المهندس حسين الحمادي، وزير التربية والتعليم بالإمارات، والدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، وأحمد الهناندة، وزير الاقتصاد الرقمي وريادة الأعمال بالأردن، والدكتورة فادية كيوان، المديرة العامة لمنظمة العربية للمرأة، وتولى أستاذ الإحصاء التطبيقي الدكتور هاني تركي إدارة الجلسة النقاشية.

ويأتي المؤشر تحت مظلة الشراكة بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي من خلال "مشروع المعرفة".

عاجل