رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

تدريب 17 ألفا بالمحافظات على رصد الاحتياجات والتخطيط التشاركي

نشر
اللواء محمود شعراوي
اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية

عقد اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، اجتماعاً، بمقر الوزارة، مع وفد من مؤسسة “حياة كريمة” وممثل للأكاديمية الوطنية للتدريب، بحضور كل من الدكتور هشام الهلباوي، المشرف على برنامج تطوير الريف المصري بالوزارة، والدكتور ولاء جاد الكريم، مدير الوحدة المركزية لمبادرة حياة كريمة، وعدد من مسئولي الوحدة بالوزارة ومؤسسة حياة كريمة.

وبحسب بيان الوزارة اليوم الخميس، فقد أشاد اللواء محمود شعراوي، بمستوى التعاون والتنسيق الذي يتم بين الوزارة ومؤسسة حياة كريمة لمتابعة تنفيذ مشروعات برنامج تطوير الريف المصري بالمراكز المستهدفة ضمن المرحلة الأولى، في ظل الانتشار الكبير لكوادر وعناصر "حياة كريمة" بجميع المحافظات المستهدفة.

وأثنى الوزير، على التعاون القائم خلال الفترة الحالية بين الوزارة والأكاديمية الوطنية للتدريب في رفع كفاءة وتأهيل وتدريب الكوادر المحلية بالمحافظات وعدد من البرامج التدريبية الأخرى بالتعاون بين الوزارة والأكاديمية والمحافظات.

الوزير أشار إلى الاهتمام الذى يوليه رئيس الجمهورية للإسراع بمعدلات تنفيذ مشروعات حياة كريمة والتي تتخطى استثماراتها حوالى 700 مليار جنيه وتساهم في تغيير شكل الريف المصري ورفع مستوى المعيشة وتحسين جودة حياة أكثر من 58 مليون مواطن من أبناء القرى في مختلف المجالات الخدمية والحيوية.

وقال: إن الوزارة تستعد خلال الفترة الحالية بالتعاون مع الأكاديمية الوطنية للتدريب ومؤسسة حياة كريمة لإطلاق وتنفيذ أكبر برنامج تدريبي شامل لتأهيل كوادر الإدارة المحلية بالمراكز والوحدات القروية على التخطيط التشاركي للمرحلتين الثانية والثالثة لبرنامج تطوير الريف المصري بهدف وضع خطط تنموية للمراكز التي سيتم استهدافها خلال العامين الماليين المقبلين تلبي احتياجات وتطلعات المواطنين، وتضمن التكامل بين مكونات البنية الأساسية والخدمات الاجتماعية والتنمية الاقتصادية والحماية الاجتماعية.

وأضاف "شعراوي" أن هذا البرنامج يستهدف تدريب حوالي 17 ألفا من كوادر الإدارة المحلية بمختلف مستوياتها ومنسقي مؤسسة حياة كريمة في نحو 116 مركزا إداريا موزعين على 19 محافظة.

وأشار إلى أن التعاون المقترح بين الوزارة والأكاديمية والمؤسسة يستهدف أيضاً التحضير والتجهيز لإطلاق أكبر عملية حوار مجتمعي تستهدف مراكز المرحلتين الثانية والثالثة بحيث يتم وضع الخطط التنموية في هذه المراكز بنهج تشاركي، وإجراء حوارات مجتمعيه في كل قريه بهدف التعرف علي المشروعات التي يراها المواطنين مهمة لحياتهم اليومية و تنفيذها وكذا البناء علي الثقة التي تولدت لدي المواطنين منذ إعلان السيد رئيس الجمهورية عن برنامج تطوير الريف المصري الذي سيتم تنفيذه خلال 3 سنوات.

وتطرق “شعراوي” إلى أهمية مكون التنمية الاقتصادية في إطار برنامج تطوير الريف المصري، مؤكداً أهمية التعاون بين الوزارة ومؤسسة حياة كريمة في خلق فرص عمل مستدامة لمواطني وشباب القرى المستهدفة من خلال التركيز علي دعم التكتلات والتنافسية الاقتصادية وفى كافة مراكز المبادرة.

 كما استعرض وزير التنمية المحلية، بعض التجارب الناجحة التي تقوم بها الوزارة الآن من خلال برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر بمحافظتي قنا وسوهاج لدعم التكتلات الاقتصادية الواعدة بالإضافة إلى دعم مشروعات التنمية الاقتصادية التي تعمل وتنسق فيها الوزارة مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ووزارتي التخطيط والتجارة والصناعة وكذا الدعم الذي يقوم به صندوق التنمية المحلية وبرنامج مشروعك لتوفير فرص عمل للمواطنين في القري المستهدفة، وأشار الوزير إلي مبادرات الوزارة المتعلقة بدعم الحرف التراثية واليدوية ومساندة العاملين بها من خلال منصة أيادي مصر التي أطلقتها الوزارة بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي لتوفير فرص التسويق الإلكتروني لتلك المنتجات والرواج الاقتصادي لها. 

وأوضح أنه تم توفير نحو 52 ألف فرصة عمل مؤقتة من خلال برنامج تطوير الريف المصري في الأشهر الماضية وسوف يزيد هذا الرقم خلال الفترة المقبلة خاصة وأنه يتم الاستعانة بالعمالة المحلية والمقاولين المحليين في تنفيذ المشروعات.

وشدد على أهمية أن يشعر مواطني القرى المستهدفة في مبادرة حياة كريمة بنتائج المبادرة خاصة عن طريق تمكينهم الاقتصادي وتوفير فرص عمل مستدامة لهم ليشعروا بجدوي الاستثمارات التى ضختها الدولة في قطاعات البنية التحتية والخدمات.

ومن ناحيته، أشاد وفد مؤسسة حياة كريمة بالدور المهم الذى تقوم به وزارة التنمية المحلية والمحافظات في برنامج تدريب الريف المصري ومتابعة معدلات تنفيذ المشروعات المستهدفة والتنسيق القائم بين الوزارة والمحافظات وشباب مؤسسة حياة كريمة على أرض المحافظات خلال الفترة الماضية، والتعاون الذى تم بين الجانبين خلال الفترة الماضية فيما يخص مبادرة "التصالح حياة" وكذا توفير بعض المساعدات والتدخلات التي قامت المؤسسة بالتنسيق لها مع بعض مؤسسات المجتمع المدني.

كما أشار ممثل الأكاديمية الوطنية للتدريب إلى مستوي التنسيق والتعاون الجيد القائم بين وزارة التنمية المحلية والأكاديمية لتدريب الصف الأول والثاني بالمحليات وسكرتيري عموم المحافظين وعدد من البرامج الأخرى، مشيراً إلى استعداد الأكاديمية لتوفير كافة المتطلبات والبرامج التدريبية للكوادر المحلية المستهدفة في المرحلتين الثانية والثالثة لمبادرة حياة كريمة.

وخلال اللقاء تم استعراض المقترح الخاص بالبرنامج التدريب التخطيطي لكوادر الإدارة المحلية حيث تم الاتفاق على استمرار التنسيق والتواصل بين الوزارة والمؤسسة والأكاديمية لإعداد البرنامج في صورته النهائية خلال الشهر الجاري وكذا الإعداد لبروتوكول تعاون مشترك للتعاون بين وزارة التنمية المحلية ومؤسسة حياة كريمة.