رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

تحذريرات من العودة للحقبة المظلمة بعد أعمال عنف في أيرلندا الشمالية

نشر
مستقبل وطن نيوز

حذر رئيس الوزراء الأيرلندي ميشال مارتن، اليوم السبت،  من "دوامة" تهدد السلام في أيرلندا الشمالية، بعد عشرة أيام من أعمال عنف  غير مسبوقة وسط تفاقم التوتر جراء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست".

 

أعمال عنف غير مسبوقة

 

وتشهد أيرلندا الشمالية، المقاطعة البريطانية،  منذ أيام أعمال عنف غير مسبوقة منذ سنوات،  خاصة في المناطق الموالية ذات الأغلبية البروتستانتية حيث أثار الخروج من الاتحاد الأوروبي شعورًا بالخيانة والمرارة.

 

القتل الطائفي

 

وقال رئيس الوزراء الأيرلندي ميشال مارتن في بيان: "من واجبنا بالنسبة لجيل الاتفاقية وللأجيال القادمة ألا ندخل في دوامة تعيدنا إلى الحقبة المظلمة من القتل الطائفي والخلافات السياسية". 

وأضاف أن "الذين يتحملون مسؤوليات سياسية بيننا عليهم لعب دورنا والتأكد من عدم حدوث ذلك".

 

اتفاقية الجمعة العظيمة

 

ويصادف، اليوم السبت، الذكرى السنوية الثالثة والعشرين لاتفاقية الجمعة العظيمة لعام 1998 التي أنهت ثلاثة عقود من "الاضطرابات" بين الجمهوريين وخصوصا الكاثوليك المؤيدين لإعادة التوحيد مع أيرلندا، والوحدويين البروتستانت، التي أسفرت عن سقوط 3500 قتيل على الأقل.

 

جدران السلام

 

واشتعلت النيران في أبواب "جدران السلام" وهي الجدران الفاصلة بين القوميين الموالين لأيرلندا وبين مؤيدي الوحدة مع المملكة المتحدة، وألقت حشود زجاجات حارقة من فوق الجدار الفاصل.

خراطيم المياه 

 

وامتدت أعمال العنف في الأيام الأخيرة إلى مناطق الجمهوريين، حيث قام المتظاهرون برشق زجاجات حارقة وحجارة على قوات الشرطة التي عرقلت تقدمهم باتجاه مناطق الوحدويين. 

واستخدمت الشرطة خراطيم المياه لأول مرة منذ سنوات. كما أصيب عدد من رجال الشرطة في الاشتباكات العنيفة بأيرلندا الشمالية.
 

دعوات التهدئة 

 

وأدان الوحدويون والجمهوريون في الحكومات المحلية بالإجماع أعمال العنف، وودعت لندن ودبلن وواشنطن إلى التهدئة.

بريكسيت  السبب

 

واعتبر قادة قوميون موالون لأيرلندا وآخرون وسطيون أن بريكسيت هو أحد أسباب اندلاع أعمال العنف، موجهين انتقادات إلى لندن التي اتهموها بنكث وعود قطعتها للوحدويين.

اتهامات للمملكة المتحدة

كما اتهم عدد من القادة  خلال جلسة البرلمان المحلي، مجموعات شبه عسكرية موالية للمملكة المتحدة بتدبير أعمال العنف، باستخدام أطفال بعضهم يبلغ 12 عاما، لإلقاء قنابل حارقة بعد تضييق الشرطة عليها وسط تدابير الإغلاق المفروضة لاحتواء فيروس كورونا المستجد.