رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
رئيس التحرير
أحمد ناصف

العالم يحيي «اليوم العالمي للطفل».. وصرخات أطفال غزة تدوي في أركانه

نشر
أطفال غزة.. اليوم
أطفال غزة.. اليوم العالمي للطفل

يحيي العالم اليوم الاثنين "اليوم العالمي للطفل" الذي يوافق ذكرى اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة لإعلان حقوق الطفل في ١٩٥٩ واتفاقية حقوق الطفل ١٩٨٩.
ويحل اليوم العالمي للطفل هذا العام بشكل آخر فى الوقت الذى يشهد فيه العالم ويتابع عبر الشاشات على مدار الساعة صورا لجثامين أطفال غزة الذين يسقطون كل يوم ليشكلوا رقما كبيرا فى تعداد يومي لشهداء قتلتهم آلة حرب لا قلب لها، ولا يسمع العالم سوى أصوات لأطفال أبرياء مهددة أرواحهم فى كل لحظة يصرخون من الآلام ومن الخوف والرعب ومن فقد آبائهم وأمهاتهم وأخوانهم الذين يقتلون فى كل أنحاء القطاع حتى فى داخل المستشفيات.
صرخات لأطفال أصبحوا هدفا أول لقوات الاحتلال، أجبرتهم الحرب التى تشعلها قوات الاحتلال ألا يعيشوا مثل أقرانهم فى كافة بلدان العالم ليصبحوا بلا منزل أو مدرسة محرومين من الغذاء والمياه والكهرباء بل ومن أبسط حقوقهم فى العلاج. 
حرب حصدت أرواح أكثر من خمسة آلاف من الأطفال فى القطاع خلال ما يزيد على أربعين يوما فقط وأصابت الآلاف منهم وتركت الآلاف منهم مفقودين إما تحت الأنقاض أو جثثاً متفحمة بالشوارع، كما ستترك فى نفوس من تبقى منهم آثار صدمات نفسية فى الوقت الذي لا يسمعون فيه سوى صفارات لغارات وطلقات النيران والدبابات ولا يرون سوى حصار لآليات إسرائيلية تهدد حياتهم كل لحظة تحولت معها غزة إلى "مقبرة لآلاف الأطفال".

اليوم العالمي للطفل.. حرب تستهدف في المقام الأول الأطفال


حرب تستهدف في المقام الأول الأطفال حتى من لم تتركهم جثثاً فقد حملت للكثير منهم تغييرا قاسيا فى حياتهم فالبعض فقد أسرته والبعض فقد بعض أطراف جسده التى تم بترها وآخرون حرموا من العلاج ومن بينهم مرضى بالسرطان الذى ينهش أجسادهم.
إصابات لأطفال تتراوح ما بين كسور وشظايا وكسور بالجمجمة أو بتر لأطراف الجسد نتيجة القصف المستمر للمخيمات والمستشفيات والمنازل والشوارع، أطفال لم يعيشوا يوماً حياة طبيعية بفعل الحصار الإسرائيلي ليبتر العدوان منذ السابع من أكتوبر الماضي طفولتهم مثلما بتر أطراف ومزق وحرق أجساد بعضهم ولكنه أبداً لن يبتر أحلامهم وصمودهم. 
الوضع في غزة وصفته المديرة التنفيذية لليونيسيف التي زارت القطاع قبل أيام قليلة بأنه" مفجع، ولا يوجد مكان آمن ليلجأ إليه أطفال غزة‬ المليون".. مشيرة إلى أن الأطفال تحملوا القصف والخسارة والنزوح المتكرر داخل القطاع، فضلا عن الانتهاكات الجسيمة التي تشمل القتل والتشويه والهجمات على المدارس والمستشفيات. 

اليوم العالمي للطفل.. الحرب الإسرائيلية حصدت حتى الآن أرواح أكثر من خمسة آلاف من الأطفال


الحرب الإسرائيلية حصدت حتى الآن أرواح أكثر من خمسة آلاف من الأطفال فى حصيلة هى الأكبر فى الحروب والصراعات مجتمعة منذ عام ٢٠٢٠ بحسب التقارير الدولية وجعلت حياة مليون طفل باتت على شفير الهاوية. 
روح طفل تزهق كل خمس دقائق فى غزة بحسب مسؤولي الصحة الفلسطينية، فى مشاهد ومقاطع لن تمحى من ذاكرة كل العالم الذى لم ينس يوماً صرخات ونحيب الطفل محمد الدرة الذى قتل برصاص الاحتلال الإسرائيلي فى قطاع غزة فى انتفاضة الأقصى عام ٢٠٠٠ بينما كان يحاول الاحتماء بوالده فبات أيقونة لأجيال كامله من بعده. 
وأُعلِن اليوم العالمي للطفل فى عام ١٩٥٤ باعتباره مناسبة عالمية يحتفل بها فى العشرين من نوفمبر من كل عام لتعزيز الترابط الدولي وإذكاء الوعى بين أطفال العالم وتحسين رفاههم..ففى أعقاب الحرب العالمية الثانية، كانت محنة الأطفال فى أوروبا وخيمة، وأنشأت الأمم المتحدة وكالة جديدة وكثفت عملها فى توفير الغذاء والملبس والرعاية الصحية لهؤلاء الأطفال، لتصبح "اليونيسيف" فى عام ١٩٥٣ جزءا دائما من منظمات وأجهزة ووكالات الأمم المتحدة وتعمل حاليا فى ١٩٠ دولة وإقليما حول العالم لمساعدة ودعم الأطفال خاصة الأكثر ضعفا. 
كما يواكب تاريخ العشرين من نوفمبر تاريخ اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة اتفاقية حقوق الطفل فى عام ١٩٨٩.
فعلى خلفية التغييرات التي كان يشهدها النظام العالمي آنذاك، اجتمع قادة العالم وتعهدوا بالتزام تاريخي لأطفال العالم، وأطلقوا وعداً لجميع الأطفال بأن يحموا حقوقهم ويسعوا لتنفيذها، وذلك من خلال إقرار إطار قانوني دولي وهو اتفاقية حقوق الطفل الصادرة عن الأمم المتحدة.
وتؤكد الاتفاقية أن الأطفال ليسوا مجرد تابعين يخصّون والديهم وتُتخذ القرارات بالنيابة عنهم، أو أنهم في طور التدريب ليصبحوا بالغين، وإنما هم كائنات بشرية وأفراد يتمتعون بحقوق خاصة بهم.
وتؤكد الاتفاقية أن مرحلة الطفولة منفصلة عن مرحلة البلوغ، وإنها تستمر حتى سن الثامنة عشرة، وإنها فترة خاصة ومحمية يجب أن يتاح للأطفال خلالها أن يتعلموا ويلعبوا ويتطوروا ويزدهروا بكرامة، وقد أصبحت الاتفاقية هي اتفاقية حقوق الإنسان التي تحظى بأكبر عدد من المصادقات في التاريخ، وساعدت على إحداث تحول في حياة الأطفال.
وتشير منظمة الأمم المتحدة إلى أنه على الرغم من هذا التقدم، ما زالت الاتفاقية غير منفذة تنفيذاً كاملاً أو معروفة ومفهومة على نطاق واسع حيث تستمر معاناة ملايين الأطفال من الانتهاكات لحقوقهم عندما يُحرمون من الحصول على قدر كافٍ من الرعاية الصحية والتغذية والتعليم والحماية من العنف، فمازالت الطفولة تُبتر عندما يُجبر الأطفال على ترك مدارسهم أو القيام بأعمال خطرة أو الزواج أو القتال في الحروب أو عندما يُحتجزون في السجون المخصصة للبالغين.
الأطفال فى ربوع العالم يحتفلون اليوم بيومهم السنوى الذى يكسوه الأزرق اللون المخصص للاحتفال باليوم العالمى للطفل، فى الوقت الذى لا يُرى فى قطاع غزة إلا اللون الأحمر..لون دماء الضحايا..واللون الأبيض..لون الأكفان التى تلف أجساد صغار لأكثر من خمسة آلاف طفل .. والأسود .. لون الحداد على أرواحهم البرئية الطاهرة.
وفى ذكرى اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة لإعلان حقوق الطفل واتفاقية حقوق الطفل..أطفال غزة يرسلون رسالة واحدة للعالم الحر: أوقفوا الحرب.. أوقفوا القتل..نريد أن ندرس..نريد أن نلعب..نريد أن نعيش..نحن أطفال لنا حقوق مثل أي طفل آخر في العالم.
 

عاجل