رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

علماء أمريكيون يحددون علامات في الدم قد تتنبأ بالانتحار

نشر
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تمكن فريق من العلماء فى جامعة "كاليفورنيا" من تطوير طريقة لتحديد المؤشرات الحيوية في الدم التي يمكن أن تتنبأ بخطر الانتحار لمرضى اضطراب الاكتئاب الشديد (MDD).

وفي الدراسة الحالية، استخدم الفريق البحثي بيانات مسجلة من عينات دم محفوظة بالإضافة إلى بيانات التعبير الجيني من عينات مأخوذة من دماغ نفس المرضي.. تم تضمين الأشخاص الذين ليس لديهم تشخيص نفسي (جميع حالات الانتحار)، وأشخاص مصابين بالاكتئاب الشديد ماتوا انتحارًا، أو لأسباب طبيعية في الدراسة.

وعقب تحليل البيانات المأخوذة من عينات الدم والدماغ من ضحايا الانتحار، ووجد الباحثون تغيرات في التعبير الجيني في الاستجابة للضغط، بما في ذلك استقلاب مادة "البوليامين"، وإيقاع الساعة البيولوجية، وعدم انتظام المناعة، وصيانة التيلومير (التسلسل الجيني).. بالإضافة إلى تحديد الأفراد الأكثر عرضة للانتحار، يقول الفريق إن النتائج يمكن أن تساعد الباحثين على فهم التغيرات الجزيئية في ضحايا الانتحار.. ويعد الانتحار مشكلة صحية عامة عالمية خطيرة حيث يتسبب في وفاة ما يقرب من 800 ألف شخص سنويًا.

وفي الولايات المتحدة وحدها، زادت معدلات الانتحار بأكثر من 35% خلال العشرين عامًا الماضية، مع أكثر من 48,000 في العام الماضي فقط.

وشدد العلماء على أنه على الرغم من فوائد استراتيجيات الوقاية من الانتحار والأدوية الحالية، إلا أنه لم توقف الزيادة في الوفيات الذاتية.. كما أن العديد من الأفراد لا يفصح عن نواياهم الانتحارية على الرغم من الاتصال المتكرر بأخصائي الرعاية الصحية.. ما يقدر بنحو 30 %من أولئك الذين يموتون منتحرين يزورون مقدم الرعاية الصحية في غضون شهر من حدث الانتحار.

ويحدث لارتفاع كبير في حالات الانتحار أيضًا في الأيام إلى الأسابيع التي تلي الخروج من مستشفيات الأمراض النفسية.. وبالتالي، هناك فرصة حاسمة لمقدمي الرعاية الصحية لتقييم الأفراد المعرضين للخطر من خلال اختبار العلامات الحيوية للدم لتقييم نية الانتحار الخطيرة.

عاجل