رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

الصداع النصفي.. الأعراض وطرق العلاج

نشر
الصداع
الصداع

يُعرَّف الصداع اليومي المزمن بأنه وجود صداع لمدة 15 يومًا أو أكثر أو لمدة ثلاثة أشهر على الأقل، أكثر أنواع الصداع اليومي المزمن شيوعًا هي الصداع النصفي المزمن وصداع التوتر المزمن، وفي حالة وجود علامة حمراء لسبب ثانوي للصداع، يجب إجراء تصوير بالرنين المغناطيسي للرأس.

وتوجد العديد من العوامل التي تؤدي إلى يجب أن يُسأل جميع المرضى عن الإفراط في استخدام الأدوية، مما قد يؤدي إلى زيادة وتيرة الصداع، يجب تشجيع المرضى الذين يفرطون في استخدام الأدوية للعلاج المجهض للصداع على التوقف عن تناول الأدوية تمامًا والنظر في العلاج الوقائي.

علاج الصداع المزمن

ويمكن للعديد من العلاجات الوقائية للصداع اليومي المزمن أن تقلل من تكرار الصداع وشدته، فضلاً عن تحسين نوعية الحياة بشكل عام، وتشمل العلاجات غير الدوائية تقنيات الاسترخاء، والعلاج السلوكي المعرفي، والوخز بالإبر، تمارين تقويم العظام وتمارين عنق الرحم، وتشمل العلاجات الدوائية أميتريبتيلين، جابابنتين، أونابوتولينومتوكسين أ، بروبرانولول، تيزانيدين، توبيراميت، وفالبروات.

التخلص من الصداع

ويوصى بالعديد من التعديلات السلوكية للمرضى الذين يعانون من الصداع اليومي المزمن، وتشمل هذه الإقلاع عن الكافيين وتعاطي التبغ، وتحسين نظافة النوم وتغيير النظام الغذائي، وتناول وجبات الطعام بانتظام.

وتشير إلى أن دراسة أخرى هناك حاجة إلى تحسين فهم ما إذا كان يمكن لهذه الطرائق تكون فعالة أيضًا مع أنواع الصداع المصنفة من جمعية الصداع الدولية، وأثبت الوخز بالإبر أيضًا فعاليته في تقليل وتيرة الصداع لدى الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي والصداع الناتج عن التوتر، على الرغم من عدم وجود فرق كبير بين الوخز بالإبر والإجراء الوهمي عند النظر إلى الأشخاص المصابين بالصداع النصفي بمفردهم.

هناك مجموعة متزايدة من الأدلة التي تشير إلى أن أنظمة العلاج النفسي المختلفة يمكن أن تكون فعالة في تقليل الإعاقة لأولئك الذين يعانون من الصداع اليومي المزمن، بما في ذلك تقنيات الارتجاع البيولوجي واستخدام الأجهزة التي ثبت أنها تقلل تكرار الصداع وشدته، واستخدام الأدوية.

ما هي أنواع الصداع؟

يوجد أكثر من 150 نوعاً من الصداع. تنقسم إلى فئتين رئيسيتين: الصداع الأولي والثانوي.

الصداع الأساسي

الصداع الأساسي هو الصداع الذي لا يرجع إلى حالة طبية أخرى. تشمل الفئة:

الصداع العنقودي.

صداع نصفي.

صداع يومي جديد مستمر (NDPH).

لديك صداع بالرأس.

الصداع الثانوي

يرتبط الصداع الثانوي بحالة طبية أخرى ، مثل:

مرض الأوعية الدموية في الدماغ.

إصابة بالرأس.

ارتفاع ضغط الدم.

عدوى.

الإفراط في استخدام الأدوية.

احتقان الجيوب الأنفية.

صدمة.

ورم.

علاج الصداع نهائيا

تختلف استراتيجيات الوقاية اعتمادًا على نوع الصداع الذي تعاني منه وما إذا كان الإفراط في استخدام الأدوية يساهم في حدوث الصداع، إذا كنت تتناول مسكنات الألم لأكثر من ثلاثة أيام في الأسبوع، فقد تكون الخطوة الأولى هي التخلص من هذه الأدوية بتوجيه من طبيبك.

1- مضادات الاكتئاب

يمكن استخدام مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات - مثل نورتريبتيلين (باميلور) - لعلاج الصداع المزمن. يمكن أن تساعد هذه الأدوية أيضًا في علاج الاكتئاب والقلق واضطرابات النوم التي غالبًا ما تصاحب الصداع اليومي المزمن.

مضادات الاكتئاب الأخرى، مثل مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI) فلوكستين (بروزاك، سارافيم، وغيرهما)، قد تساعد في علاج الاكتئاب والقلق، ولكن لم يثبت أنها أكثر فعالية من العلاج الوهمي للصداع.

2- حاصرات بيتا

هذه الأدوية، التي يشيع استخدامها لعلاج ارتفاع ضغط الدم، هي أيضًا دعامة أساسية للوقاية من نوبات الصداع النصفي العرضية، تشمل هذه الأدوية أتينولول (تينورمين) وميتوبرولول (لوبريسور وتوبرول إكس إل) وبروبرانولول (إنديرال، إينوبران إكس إل).

3- الأدوية المضادة للتشنج

يبدو أن بعض الأدوية المضادة للنوبات تمنع الصداع النصفي ويمكن استخدامها أيضًا للوقاية من الصداع اليومي المزمن، وتشمل الخيارات توبيراميت (توباماكس، وكوديكسي إكس آر، وغيرهما)، وديفالبروكس الصوديوم (ديباكوت)، وجابابنتين (نيورونتين ، وجراليز).

هل الصداع وراثي؟

يميل الصداع إلى الانتشار بين الأقارب، وخاصة الصداع النصفي، وعادةً ما يكون لدى الأطفال المصابين بالصداع النصفي أحد الوالدين على الأقل يعاني أيضًا من الصداع النصفي، وفي الواقع الأطفال الذين يعاني آباؤهم من الصداع النصفي هم أكثر عرضة للإصابة بهذا الصداع بنسبة تصل إلى أربعة أضعاف.

يمكن أيضًا أن تحدث الصداع بسبب العوامل البيئية المشتركة في الأسرة المعيشية، مثل:

تناول أطعمة أو مكونات معينة، مثل الكافيين والكحول والأطعمة المخمرة والشوكولاتة والجبن.
التعرض لمسببات الحساسية.
التدخين السلبي.
روائح قوية من المواد الكيميائية المنزلية أو العطور.

أعراض الصداع النصفي

الصداع النصفي هو ثاني أكثر أنواع الصداع الأولي شيوعًا. تشمل أعراض الصداع النصفي ما يلي:

الآلام المتوسطة والشديدة.
الغثيان أو القيء.
الألم النابض أو الخفقان.
ألم يستمر من أربع ساعات إلى ثلاثة أيام.
الحساسية للضوء أو الضوضاء أو الروائح.
اضطراب في المعدة أو آلام في البطن.