رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

تعرف على هوية اللواء المزيف في قضية «التسريب المفبرك»

نشر
مستقبل وطن نيوز

قال المتهم حنفي عبدالرازق السيد، 61 عامًا،  مقيم القطامية، - اللواء المزيف - خلال مقطع فيديو بثته وزارة الداخلية، في قضية "التسريبات المزيفة: "من صغري بمارس نشاط إجرامي في النصب والتنقيب عن الآثار، ومن حوالي خمسة أعوام انتحلت صفة رجل شرطة يدعى اللواء فاروق القاضي، مستشار في رئاسة الجمهورية، وعقب فترة استغليت انتحال الصفة للمواطنين الذين لديهم مشاكل بخصوص الأراضي والاستثمار في إنهاء أوراقهم".

وأضاف المتهم في اعترافاته: "عقب فترة بدأت أوطد علاقتي بأصحاب الشركات بإيهامهم بقدرتي على إنهاء تصاريح وأوراق رسمية مقابل عمولات، وعقب ذلك بدأت في تسجيل محادثات معهم حول المصالح التي يتم إنهائها لتقوية علاقاتي لمساعدتي في النصب على آخرين".

وتابع: "ومنذ ثلاثة شهور تعرفت على ميرفت محمد علي تعمل في رئاسة الجمهورية، وتحدثنا مع بعض وفي إحدى المرات قمت بتسجيل الحوار بيننا، وأخذت منه عدة مكالمات وأرسلتها للناس اللي عندي، وفوجئت بالإخواني عبد الله الشريف نزل على تويتر، صوت ليا وصوت لميرفت مع تسريبات مفبركة".

وكشفت الوزارة في بيان اليوم الاثنين، عن أنه انطلاقاً مـن جهـود وزارة الداخلية، في حماية البلاد من المخططات الإجرامية التي تضطلع الكيانات المعادية خاصة تنظيم الإخوان الإرهابي بالترويج لها، التي تستهدف المساس بأمن الوطن والنيل من مقدراته، من خلال ترويج الشائعات والأخبار المغلوطة بهدف إثارة البلبلة في أوساط المواطنين وتشويه صورة مؤسسات الدولة أمام الرأي العام، وفي ضوء ما رصدته المتابعة مؤخراً من قيام المنابر الإعلامية التابعة للتنظيم بالترويج لمحادثة هاتفية بين شخص يدعي أنه اللواء فاروق القاضي مع سيدة تدعى ميرفت محمد، ادعت أنها مستشارة برئاسة الجمهورية، واتفاقهما على قيام المذكور من خلال علاقاته المتشعبة بالعديد من المسؤولين بالدولة بتسهيل حصولها وبعض المرتبطين بها على عقود لتنفيذ عدد من المشروعات الكبرى التي تقوم الدولة بإنشائها في مختلف المجالات، وذلك بغرض تحقيق ربح مادي للمذكورة.

أمكن لقطاع الأمن الوطني، كشف ملابسات المحادثة الهاتفية المشار إليها وضبط المتحدثين خلالها، حيث تبين أن الأول يدعى حنفي عبدالرازق السيد محمـد (61 عاما – عاطل – يقيم بمحافظة القاهرة – مسجل خطر جرائم نصب وسبق اتهامه والحكم عليه في عدد "22" قضية متنوعة "نصب، قتل خطأ، تنقيب عن آثار")، والثانية تُدعى ميرفت محمد علي أحمد البدوي (52 عاما – حاصلة على ليسانس حقوق – تقيم بمحافظة الإسكندرية).

وأسفرت عمليات الفحص والتحري عن كون المذكورين من العناصر سيئة السمعة التي تنتهج أسلوب النصب والاحتيال بهدف التربح المادي، وعدم سابقة عملهما بأي من مؤسسات الدولة أو أجهزتها الحكومية، وقيام المدعو حنفي عبدالرازق، بتسجيل المحادثـة الهاتفيـة المشـار إليها لترويجهـا فـي أوسـاط المحيطـين به وبثها لمجتمـع رجال الأعمال سعياً لإكساب ذاته الزخم الكافي وإيهام الآخرين بتعدد علاقاتـه بمختلف المسئولين بالدولـة وقدرتـه علـى إسـناد عقـود لتنفيـذ بعض المشروعات الكبرى بالبلاد لأي شخص، وذلك في إطـار أعمال النصـب والاحتيال التي يضطلع بهاكما أسفرت التحريات عن تحديد شخص القائم بالتواصل مع الإخواني الهارب عبدالله الشريف، الذي تبين أنه يدعى وائل عبدالرحمن سليمان محمد (42 عاما - سمسـار - يقيم بمحافظة الإسكندرية) حيـث تبين ارتباط السمسـار المـذكور بالمدعو / حنفي عبدالرازق وحصوله على المحادثة الهاتفية منه في إطار محاولة الأخير إقناعه بقوة علاقاته وإمكانية منحه فرص للاستثمار في مجال المقاولات في وقت لاحق وفي ضوء تعرض المدعو وائل عبدالرحمن، لضائقة مالية قرر التواصل مع الإخواني الهارب المذكور وموافاته بالمحادثة الهاتفية المشار إليها مقابل مبلغ نقدي وقام بإرسالها له مع وعد بإرسال مكالمات أخرى على نفس النهج إلا أن الإخواني الهارب لم يقم بمنحه المبلغ المتفق عليه تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وضبط المتهمين والتليفون المحمول محل التواصل بين المدعو وائل عبدالرحمن والإخواني الهارب عبدالله الشريف والمتضمن المحادثات بينهما في هذا الشأن، وجار العرض على نيابة أمن الدولة العليا لمباشرة التحقيقات.