رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

النفط في أعلى مستوياته منذ سنوات.. و«المركزي»: توقعات بارتفاع الطلب

نشر
ارتفاع كبير في أسعار
ارتفاع كبير في أسعار النفط العالمية

وصلت أسعار النفط، إلى أعلى مستوياتها منذ عدة سنوات بعد اجتماع أوبك حيث اتفقوا على التمسك بسياستهم الحالية المتمثلة في الزيادات الشهرية التدريجية في إنتاج النفط، مما أثار مخاوف التضخم، وعلى الصعيد المالي، أقر مجلس الشيوخ الأمريكي زيادة قصيرة الأجل في سقف الديون لتجنب التخلف عن السداد على المدى القريب، أما بالنسبة لتقرير الوظائف، فقد جاءت بيانات الوظائف غير الزراعية أقل من التوقعات، إلا أن المستثمرين اعتبروا التفاصيل والأجزاء الأخرى من التقرير ليست سيئة. قاد التقرير المستثمرين للاعتقاد بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيستمر في الخفض التدريجي لبرنامجه لشراء الأصول. 

بحسب نشرة البنك المركزي المصري للتعليق على الأسواق، الصادرة اليوم الخميس، فإن أسعار النفط ارتفعت بنسبة 3.92 في المئة، حيث أنهت تداولات الأسبوع عند 82.4 دولارًا للبرميل، لتصل بذلك إلى أعلى مستوياتها في عدة سنوات على مدار الأسبوع، حيث أكدت (أوبك +) في اجتماعها يوم الاثنين أنها ستلتزم بسياستها الحالية للزيادة التدريجية الشهرية في إنتاج النفط.

ارتفاع انتاج النفط بمقدار 400 ألف برميل يوميًا 

وبحسب نشرة البنك المركزي، يؤكد القرار ارتفاع إنتاج النفط بمقدار 400 ألف برميل يوميًا كل شهر حتى أبريل 2022 على الأقل. 

وجاء هذا الإعلان على الرغم من التكهنات باحتمالية اختيار المنظمة لرفع إنتاج النفط وسط نقص إمدادات الطاقة على مستوى العالم.

من ناحية أخرى، فإن العامل الرئيسي الذي يجب ملاحظته في السوق هو التحول من استخدام الغاز إلى استخدام النفط؛ ففي الوقت الحالي، بسبب الارتفاع الكبير في أسعار الغاز، اتجهت بعض الصناعات إلى استخدام النفط بدلاً من الغاز لسد احتياجاتها من الطاقة، الأمر الذي يزيد بدوره من الضغط على أسعار النفط، بحسب «المركزي».

وفيما يتعلق بأسعار الذهب، أشارت نشرة البنك المركزي المصري، إلى انخفاض أسعار الذهب بنسبة 0.22 في المئة، لينهي تعاملات الأسبوع عند 1757.1 دولار للأونصة، من الجدير بالذكر أن المعدن الأصفر قد ارتفع في البداية بما يصل إلى 1% يوم الجمعة بعد أن جاءت بيانات الوظائف الأمريكية دون التوقعات.

مخاوف من أزمة طاقة محتملة قد تؤثر على النمو في المستقبل

ويضيف تقرير «المركزي»: «أنهى مؤشر الدولار الأسبوع دون تغيير تقريبًا، حيث صعد بنسبة طفيفة بلغت + 0.03 في المئة، بينما خسر اليورو (-0.23 في المئة) مع ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا بسبب نقص الإنتاج، مما زاد المخاوف من أزمة طاقة محتملة قد تؤثر على النمو في المستقبل». 

تجدر الإشارة إلى أن اليورو وصل يوم الخميس إلى أدنى مستوى له منذ يوليو 2020. 

وفي الوقت نفسه، ارتفع الجنيه الإسترليني (+ 0.51 في المئة) حيث حول التجار اهتمامهم إلى احتمالية رفع أسعار الفائدة في المملكة المتحدة.