رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

قطار المحاكمات يصطدم اليوم بـ«قاتل طفلة الطالبية ومليونيرة ريش البط»

نشر
مستقبل وطن نيوز

تشهد أروقة المحاكم، اليوم الخميس، العديد من القضايا والجلسات التي شغلت الرأي العام، وتبدأ بنظر محاكمة 13 متهمًا من عناصر الإخوان في أحداث العنف التي وقعت في محافظة بورسعيد في أغسطس 2013، والمعروفة باسم "أحداث قسم شرطة العرب".

كانت محكمة جنايات بورسعيد برئاسة المستشار محمد سعيد الشربيني، سبق وأصدرت في شهر أغسطس 2015 حكمًا بمعاقبة محمد بديع والقياديين الإخوانيين محمد البلتاجي وصفوت حجازي، و16 آخرين، بالسجن المؤبد لمدة 25 عامًا حضوريًا، ومعاقبة 76 متهمًا آخرين هاربين بذات عقوبة السجن المؤبد غيابيا لكل منهم، ومعاقبة 28 آخرين حضوريًا بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات، والقضاء ببراءة 68 متهمًا، مما هو منسوب إليهم من اتهامات.

طعون المتهمين في قضية "أنصار بيت المقدس"
تنظر محكمة النقض، اليوم الخميس، الطعون المقدمة من المتهمين في قضية "أنصار بيت المقدس".

وكان المتهمون تقدم بالطعن على أحكام أول درجة الصادرة من دائرة الإرهاب برئاسة المستشار حسن فريد في قضية أنصار بيت المقدس بمعاقبة هشام عشماوي، المنفذ بحقه حكم الإعدام في قضية أخرى، والفلسطينيين الهاربين أيمن نوفل ورائد العطار، القياديين بحركة حماس و34 آخرين بالإعدام شنقا والسجن المؤبد لـ 61 متهما والمشدد 15 عاما لـ15 متهما و10 سنوات لـ 21 متهما و5 سنوات ودفع مبلغ 150 مليون جنيه لوزارة الداخلية كتعويض مدني مؤقت عما لحقها من أضرار مادية من الأموال المتحفظ عليها من قبل لجنة التحفظ على أموال الكيانات الإرهابية والإرهابيين.

وكانت النيابة العامة أسندت للمتهمين ارتكاب جرائم تأسيس وتولى القيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية - أنصار بيت المقدس - ، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، والتخابر مع منظمة أجنبية المتمثلة في حركة حماس "الجناح العسكري لتنظيم جماعة الإخوان"، وتخريب منشآت الدولة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه، وإحراز الأسلحة الآلية والذخائر والمتفجرات.

الحكم على المتهم بالتحرش بطفلة الطالبية 
تصدر الدائرة 18، بمحكمة جنوب القاهرة، المنعقدة بمجمع محاكم زينهم، اليوم الخميس، الحكم على  المتهم بالتحرش بطفلة الطالبية.

تبين من التحقيقات التي أجريت مع المتهم "م. ط"، أنه يبلغ من العمر 47 عامًا، ومتزوج ولديه 3 أبناء، عمل في أكثر من مهنة منها "شيف" في مطعم، وترزي حريمي ومقيم منذ فترة قريبة بمساكن كفر طهرمس بمنطقة بولاق الدكرور بالجيزة التي لا تبعد كثيرا عن العقار محل الواقعة.

وتمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة، من إلقاء القبض على المتهم بالتحرش بطفلة داخل عقار في منطقة فيصل، وتبين أنه يعمل "ترزي حريمي" وجاء إلى المنطقة منذ فترة قريبة، واستغل أن الطفلة بمفردها منزلها، فأقنعها بالصعود معها وشرع في محايلتها لهتك عرضها والتعدي عليها، وعندما رفضت تحرش بها عنوة ولامس أماكن العفة من جسدها.

وأشارت التحقيقات التى يباشرها عمرو المهيري، وكيل أول نيابة بولاق الدكرور، إلى أن الطفلة المجني عليه أثناء تواجدها بالشارع لشراء بعض متطلبات المنزل تتبعها المتهم الى المنزل سكنها وصعد وراءها وقام بحضنها من ظهرها ثم قام بحضنها من وجهها فقاومته وهربت منه إلى شقتها وأخبرت والدها ففر المتهم هاربا.

وأضافت التحقيقات أن والد الطفلة خرج من شقته وبحث عن المتهم فلم يجده فقام باسترجاع تسجيل كاميرات المراقبة التي رصدت دخول المتهم مع الطفلة للعقار فتعرف على وجهه وعاد للبحث عنه مرة أخرى بالمنطقة وعندما لم يتمكن من العثور عليه قام بنشر مقطع الفيديو على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ثم توجه إلى قسم شرطة بولاق الدكرور وأبلغ بالواقعة.

استئناف «مليونيرة ريش البط» 
تنظر محكمة جنح مستأنف التجمع الأول، اليوم الخميس، الاستئناف المقدم من "و . ش"  مليونيرة ريش البط على حكم أول درجة الصادر ضدها بالحبس سنة مع الشغل بتهمة النصب والاحتيال.

كانت قد قضت  محكمة جنح التجمع الأول المنعقدة بالقاهرة الجديدة، بمعاقبة  المتهمة "و . ش" صينية الجنسية، بتهمة النصب والاحتيال على مواطنين مصريين وصنيين بحجة الاستثمار في ريش البط، حيث استولت على مبلغ قدره 2 مليون جنيه من مواطنين مصريين ومبلغ 8 ملايين جنيه من مواطنين صنييين بالحبس سنة مع الشغل.

وذكر قرار الإحالة أن المتهمة "و"  قامت بالنصب والاحتيال على مواطنين بأن توصلت إلى الاستيلاء على المبالغ المالية المبين قدرا بالأوراق والمملوكة للمجني عليهم "ح. ف"، "ع. ف"، "ج . ي" صينية الجنسية، "ل. ش" صينية الجنسية، وكان ذلك باستعمال طرق احتيالية من شأنها إيهام المجني عليهم بإحداث الأمل في الحصول على ربح وهمي بأن ادعت استطاعتها استثمار أموالهم في نشاط تصدير ريش البط إلى دولة الصين الشعبية مقابل ربح يحصلوا عليه، فتمكنت بذلك من الاستيلاء على المبالغ المالية المملوكة لهم بناءً على هذه الطرق الاحتيالية، وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

وأخذت من المواطن الأول مليون و200 ألف جنيه على دفعتين، ومن المواطن الآخر 900 ألف جنيه على دفعتين، وأخذت من الصينية "ج. ي" 5 ملايين جنيه على دفعتين، وأخذت من الصينية "ل . ش" 3 ملايين جنيه على دفعتين.

وبدأت الواقعة بورود عدة بلاغات لقسم شرطة مدينتي، من مواطن مصري يدعى "ح. ف"، ومواطن آخر يدعى "ع.ف"، وصينيتين الأولى تدعى "ج. ي"، والثانية "ل.ش"، وتفيد هذه البلاغات بقيام المتهمة و بالنصب والاحتيال عليهم وأخذ أموالهم للاشتغال في تجارة ريش البط.

وبإجراء التحريات اللازمة، وإعداد الأكمنة، تم تحديد المتهمة وضبطها. وحرر المحضر اللازم وتولت النيابة التحقيق.