رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

قيس سعيد: هناك من طلب تدخل الدول الأجنبية في شؤون تونس

نشر
الرئيس التونسي قيس
الرئيس التونسي قيس سعيد، أرشيفية

شدد رئيس تونس، قيس سعيد، على حرصه على حماية الحقوق والحريات في البلاد، مشيراً إلى أنّ هناك من سيتم إحالته على القضاء - دون أن يسمه- .
وقال سعيد - خلال لقائه بالمكلف بتسيير وزارة الداخلية التونسية، رضا غرسلاوي، مساء اليوم السبت - : "القضية بالنسبة لي هي قضية شعب، ودولة وتحقيق آمال شعبنا.. هل سمعوا برصاصة واحدة أطلقت أو قطرة دم أُسيلت؟!، وفقا لإذاعة "موزاييك" التونسية.

وتطرق رئيس تونس إلى القضايا التي أحيلت إلى المحكمة العسكرية، قائلا: أنّ ذلك، كان بسبب وجود حكم صادر في حق أحدهم منذ سنة 2018، بالإضافة إلى كون اختصاص المحكمة، كان بنص القانون وليس خارج القانون".

تصفية حسابات
وأضاف - "ونحن أحرص منهم على إنفاذ القانون، وحماية الحقوق والحريات، مشيراً إلى أنّ هناك من سيتم إحالته إلى القضاء العادل والمستقل، الذي يعطي لكل ذي حق حقه، وليس كما يقولون ويكذبون ويتآمرون على بلدهم، من أجل تصفية حسابات، مع رئيس الدولة"، مشددا "ليس لدي معهم حسابات ولا أعيرهم أهمية على الإطلاق".

أحدهم طلب من الدول الأجنبية التدخل
ووجه رئيس الجمهورية، خلال لقائه مع وزير الداخلية المكلف، بالشكر إلى قوات الأمن، في جهودها في حفظ النظام، وحماية الحقوق والحريات، قائلا "على عكس ما يدعون وما يكذبون وما يرتبون له في الخارج.. صباح اليوم أحدهم طلب من الدول الأجنبية وقوى داخلية أن تتدخل"، في إشارة إلى القوي المعارضة للتدابير الاستثنائية، التي أصدرها رئيس الدولة، في 25 يوليو الماضي.

أطراف لفظهم التاريخ
وأضاف: " هناك أطراف يعتقدون أنهم أبطال ولكن لفظهم التاريخ، ويعملون ضد الدولة التونسية، في كل محفل يزورونه وكأن الأمر يتعلق بمسألة شخصية لا بالدولة التونسية".

الثورة لا زالت مستمرة

وفى وقت سابق، شدد الرئيس التونسي، قيس سعيد، على أن الثورة لا زالت مستمرة، مؤكدًا أن السيادة في تونس، ستبقي للشعب.
وقال سعيد - خلال استقباله رئيسة الوزراء المكلفة نجلاء بودن، بقصر قرطاج، مساء الثلاثاء -: "هناك فجر قادم في تونس، وستنتهي الريح التي سيَصمد أمامها الشعب التونسي".
وأضاف: ’"نحن في موعد مع التاريخ، ولا يجب خُسارة هذا الموعد، الذي ينتظره الشعب"، وفقًا لإذاعة “شمس إف إم” التونسية.
وبشأن تشكيل الحكومة الجديدة، طالب الرئيس التونسي، بودن، بضرورة التسريع في ذلك، بما يلبي آمال الشعب التونسي، ويحقق تطلعاته.