رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

آمال كبيرة معلقة على تحقيق الأرباح لا يدعمها سوى تراجع السعر

ما بين «الكل كسبان» و«بيع الآن واشتري لاحقاً».. ماذا يقول تجار الذهب؟

نشر
أسعار الذهب في مصر..
أسعار الذهب في مصر.. إلى أين؟

توقع تجار الذهب، استمرار تراجع الأسعار، خلال الأسبوع الجارى، ولكن بمعدلات طفيفة، وسط أجواء من التفاؤل شجعت أصحاب الفوائض المالية، على الشراء، لكن الإقبال مع ذلك لم يشهد انفراجة كبيرة.

وقال الدكتور واصفى أمين واصف رئيس الشعبة العامة للذهب والمجوهرات بالغرف التجارية - في تصريحات لـ"مستقبل وطن نيوز" - إنه وبالرغم من صعوبة التكهن بأسعار المعدن النفيس الفترة القادمة نظراً لارتباطه بالسوق العالمى والبورصات العالمية، التى تعد بوصلة الأسعار عالمياً، إلا أننا نتوقع حدوث تراجعات طفيفة فى أسعار الذهب.

وينظر للذهب على أنه الملاذ الآمن وقت الأزمات، وهو ما تحقق بوضوح خلال العامين الماضيين فى ظل حالة عدم اليقين بسبب كورونا.

“الكل كسبان في سوق الذهب”

وأضاف واصف، أن "الكل كسبان فى سوق الذهب سواء فى حالة الشراء أو البيع"، مشيرا إلى قيام أصحاب الفوائض المالية بالشراء فى ظل أجواء التفاؤل وتحفيز الشراء التى أشاعها تراجع الأسعار، إلا أن الإقبال مع ذلك لم يشهد انفراجة كبيرة. 

استقرار أسعار الذهب في مصر اليوم 

واستقرت أسعار الذهب اليوم الإثنين، لليوم الرابع على التوالي، على أسعار الجمعة، ليسجل سعر جرام الذهب عيار 24 مبلغ 881 جنيهًا مقابل 888 الخميس الماضي، بينما بيع عيار ذهب 21 سجل 771 جنيهًا.

وتظل أسعار الذهب في مصر، محل اهتمام كثير من الباحثين عن الزينة والحلي، وأيضًا المقبلين على الزواج، إلى جانب كون المعدن الأصفر النفيس وسيلة جيدة وملاذًا آمنًا للتحوط ضد تقلبات العملة.

ملاذ آمن لكثير من المستثمرين العالميين

ترقب لارتفاع أسعار الذهب في مصر 

ورأى واصف، أنه في الفترات التي تشهد تطورات سياسية كبرى أو تطورات بالاقتصاد العالمي، تكون هناك ارتفاعات أكبر بالأسعار على مستوى العالم، والعكس صحيح، وقال إنه خلال الموجات الثانية والثالثة، والرابعة من كورونا، لجأ عدد كبير من المستثمرين العالميين إلى الذهب كملاذ آمن، مع شراء السندات والأسهم.

واحتلت مصر، المرتبة السادسة عربياً في احتياطيات البنوك المركزية من الذهب، إذ تصدرت القائمة السعودية برصيد بلغ نحو 323.1 طن، تلاها لبنان بنحو 286.8 طن، ثم الجزائر بنحو 173.6 طن، بينما جاءت ليبيا في المرتبة الرابعة بنحو 116.6 طن، وحلت العراق في المرتبة الخامسة بنحو 96.3 طن، واستحوذت الكويت على المرتبة السابعة برصيد 79 طن، ثم قطر 56.7 طن، والإمارات 55.6 طن.

وقال هانى ميلاد رئيس شعبة الذهب والمجوهرات بغرفة القاهرة التجارية - في تصريحات لـ"مستقبل وطن نيوز" - إن سعر الذهب من المتوقع أن يستمر في الانخفاض خلال الأسابيع القادمة، مشيرًا إلى أنها فرصة جيدة للراغبين في الاستثمار قصير الأجل.

البيع حالياً  أفضل والشراء لاحقاً بسعر أقل

البيع حاليًا والشراء لاحقاً

ويعتبر انخفاض أسعار الذهب، فرصة جيدة للمقبلين على الزواج، لشراء «الشبكة الذهب» كواحدة من أبرز عادات الزواج وأعرافه في مصر والمنطقة العربية، ويمنحهم حظًا أوفر ممن تزوجوا في أوقات شهدت ارتفاعًا في الأسعار، وتكبدوا عناء الشراء بالسعر المرتفع.

ونصح هاني ميلاد، الراغبين في الاستثمار قصير الأجل، بالبيع خلال الفترة الحالية ثم معاودة الشراء في الفترة التي تشهد الأسعار فيها انخفاضًا، بالنظر إلى أن الذهب يعد من أفضل العوائد الاستثمارية ويتسم بارتفاع سعره مستقبلًا بعد التراجع، لافتاً إلى أن الاستثمار فى الذهب حقق عوائد 23%، بالمقارنة بباقى الملاذات.

ويحرص البنك المركزى المصرى على شراء كميات جديدة من الذهب، من منجم السكري، ووقع البنك مع شركة سنتامين، قبل نحو ثلاثة أعوام ونصف العام، اتفاقًا يجرى بمقتضاه شراء «المركزى» كميات من الذهب عالى النقاء شهريًا، مقابل توفيره احتياجات الشركة بالعملة المحلية. 

وطبقاً لبيانات صادرة عن مجلس الذهب العالمي، فإن إنتاج مناجم الذهب حول العالم فى عام 2020، بلغ نحو 3478.1 طن "أو ما يعادل 122.7 مليون أوقية"، وشهد الإنتاج انخفاض طفيف للعام الثاني على التوالي، وبعد ارتفاعه على مدار السنوات القليلة الماضية، وضمت القائمة الكاملة للمجلس، موريتانيا ومصر في المركزين 35 و36 على التوالي، إذ بلغ إنتاج كل منهما 15.6 طن و14.1 طن على الترتيب.

البورصات العالمية هي المتحكم الأول في أسعار الذهب

تراجع أسعار الذهب فرصة جيدة للشراء

وقال نادي نجيب، سكرتير شعبة المصوغات والمشغولات الذهبية بغرفة القاهرة التجارية - في تصريحات لـ«مستقبل وطن نيوز» - إن البورصات العالمية هي المتحكم الأول في أسعار الذهب على المستوى المحلي، وأنه لا توجد عوامل محلية تتدخل في التسعير بنفس القدر.

وقبل أيام، قال الدكتور ناجي فرج، مستشار وزير التموين لشؤون صناعة الذهب، إن أسعار الذهب تراجعت بعض الشيء، وهناك فرصة جيدة للشراء.

وأشار فرج - خلال اتصال هاتفي عبر فضائية "الحدث اليوم"-  إلى أن الذهب يعد زينة وخزينة، متوقعا أن يتخطى سعر الأوقية 1900 دولار، قبل نهاية العام نظرا لسياسة التحفيز النقدي التي يتبعها الفيدرالي الأمريكي.

وأوضح، مستشار وزير التموين لشئون صناعة الذهب، أن ذروة أسعار الذهب ستكون في نهاية العام الجاري، وستبدأ أسعار الذهب في الارتفاع اعتبارا من الشهر المقبل.