رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

منح تدريبية مجانية لخريجي الأكاديمية العربية على وظائف المستقبل

نشر
 وزير القوى العاملة
وزير القوى العاملة

قدم وزير القوى العاملة، محمد سعفان، منحًا تدريبية مجانية لخريجي الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، على برامج متخصصة، بالتعاون مع 4 شركات عالمية بمجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والهندسة.

كما قدم الوزير، 1000 منحة تدريبية مجانية لنقابة المهندسين، إسهامًا من الوزارة في زيادة خبرات المهندسين التكنولوجية وإصقال قدراتهم للتعامل مع وظائف المستقبل.

جاء ذلك خلال مشاركته، اليوم الاثنين، في حفل تخريج 239 طالبًا وطالبة من خريجي الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، بحضور الدكتور إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية، وهاني ضاحي نقيب مهندسي مصر، ولبنى شريف نائب الرئيس للتعليم وشئون الطلاب.

وقال سعفان: "إن الوزارة تعكف حاليًا على إعداد دراسة شاملة عن مستقبل الوظائف في مصر، خلال الـ20 سنة المقبلة، خاصة بعد تفشي فيروس كورونا المستجد، واقتحام التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي قطاعات الإنتاج المختلفة".

وأضاف أن نوعية وشكل الوظائف خلال العقدين المقبلين، ستتغير نظرًا للتطور التكنولوجي الهائل في عملية الإنتاج، مما يتطلب مواجهة ذلك بدراسة وافية عن مستقبل الوظائف للاستمرار في خفض معدلات البطالة وزيادة معدلات الإنتاج.

وأوضح أن هذه الدراسة تهدف لتغيير فكر الشباب نحو التعليم الفني والمهني خاصة في ظل اهتمام الدولة بتطوير التعليم الفني والتدريب المهني، وانتهاج رؤية استراتيجية وطنية لإصلاح وتطوير التعليم الفني؛ لفتح مجالات جديدة بسوق العمل، معربًا عن سعادته للمشاركة في هذا الحفل.

وأشار إلى أن دور العاملين والإداريين وأولياء الأمور مهم في تهيئة الأجواء لإتمام العملية التعليمية على الوجه الأكمل، قائلًا: "نحن نعتز بأبنائنا الطلاب والطالبات الخريجين ونقدر جهدهم وصبرهم، ونعتبرهم نواة لنهضة مصر والدول العربية على كل المستويات".

ولفت إلى أن هذا التكريم يأتي ليواكب ما يوليه الرئيس عبد الفتاح السيسي، من اهتمام بتنمية قدرات ومهارات الشباب المصري وتمكينهم من الحصول على مستويات علمية وأكاديمية راقية.

وتابع أن الأمم والحضارات لا تبنى إلا بالعلم، فالعلم جزء من حضارة المجتمع وهي الوسيلة الوحيدة للتغلب على المشكلات التي تواجهه على مختلف الأصعدة والمجالات، لذلك ليس لدينا وقت لنضيعه في خلافات ونزاعات، فبلادنا تحتاج لكل قطرة عرق تبذل في سبيل دفعها إلى مصاف الدول المتقدمة، وتحقيق الرخاء للشعب المصري، وذلك لن يتأتى إلا بسواعد الطلاب وأشقائهم من الدول العربية الذين نفخر بكم دائمًا ونتباهى بكم أمام شباب العالم.

وطالب سعفان، الخريجين بضرورة مواصلة النجاح والتفوق بحياتهم العملية، وألا تنقطع صلتهم بالحقل الأكاديمي، فضلًا على الاطلاع على كل ما هو جديد بمجالات تخصصهم سواء على المستوى الوطني أو الدولي، وأن يؤمنوا دائمًا بأن الإخلاص في العمل ثمرته النجاح الباهر، وأن عليهم مع نظرائهم من شباب مصر دورًا شديد الأهمية في بناء حاضر ومستقبل هذا الوطن.

من جهته، قال هاني ضاحي، نقيب مهندسي مصر، إن اليوم هو يوم جني الثمار ورد الجميل لأولياء الأمور ولكل الخريجين للحاق بمن سبقوهم في ركب التنمية في مصر، فما تم على أرض الواقع من إنجازات غير مسبوقة بمختلف المجالات هو ناتج لإرادة سياسية صلبة وقوية وخطة دولة للتنمية المستدامة 2030 وأيدي عاملة من أبناء الوطن بكافة التخصصات.

وبدوره، قدم رئيس الأكاديمية العربية الشكر والتقدير لوزير القوى العاملة على تواجده وسط الطلاب يوم تخرجهم، اليوم الذي يكلل نجاحهم وتفوقهم في التغلب على كافة الصعوبات والأزمات التي مروا بها، خاصة في ظل ظروف استثنائية مثل جائحة كورونا، تحمل مسئولية إعدادهم وتعليمهم أعضاء هيئة تدريس أكفاء من أجل تخريج هذه الكوكبة المتميزة من الخريجين بكافة المجالات.

وقال -في رسالة للشباب الخريجين- "كنتم نموذجًا مشرفًا، شباب مصر والأمة العربية، لنا جميعا ان نفخر بهم ونتفائل بمستقبل متميز واسطتهم، خضتم تجربة لم يخطر على بال أحد أن يمر بها، عصفت بنا جائحة تحملت فيها الكثير، لولا صبركم وإصراركم لتجاوزها لما كنتم وصلتم اليوم هنا، نراهن عليكم من أجل مستقبل أفضل لهذه الأمة العربية".

وتابع أن الأكاديمية صرح علمي ناجح ومتميز يعتمد على ذاته بتمويل ذاتي، اليوم تكتمل مسيرة 49 عامًا من النجاح والتعليم المتميز كأول جامعة على أرض مصر معتمدة من أكبر هيئة اعتماد بالولايات المتحدة الأمريكية تتضمن 13 كلية منهم 30 قسمًا متخصصًا على أرض الدولة المصرية العظيمة.

وفي ختام الحفل، أهدى رئيس الأكاديمية درع الأكاديمية لوزير القوى العاملة ونقيب مهندسي مصر؛ تكريمًا لهم وتقديرًا لجهودهم المستمرة في دعم الشباب ورعايتهم والاهتمام بمستقبله؛ لتحقيق أهداف الدولة المصرية بسواعدهم.