رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

تسليم 300 سيارة ميكروباص خلال سبتمبر ضمن مبادرة الإحلال

نشر
سيارات ميكروباص -
سيارات ميكروباص - أرشيفية

قال الدكتور محمد معيط، وزير المالية: إن المبادرة الرئاسية لإحلال المركبات المتقادمة بأخرى جديدة تعمل بالغاز الطبيعي، تُعد نموذجًا للشراكة التنموية مع القطاع الخاص.

وأضاف -في بيان اليوم الأحد- أن المبادرة تستهدف تشجيع صناعة السيارات المحلية وزيادة الطاقة الإنتاجية وتعظيم المكون المحلي؛ بما يُساعد في تحريك عجلة الاقتصاد، وخلق المزيد من فرص العمل، والارتقاء بمستوى معيشة المواطنين والخدمات المقدمة إليهم وتيسير امتلاكهم سيارات موفرة اقتصاديًا بتسهيلات ائتمانية كبيرة.

وتابع أن هذه المبادرة، أسهمت في تحقيق طفرة في مبيعات للسيارات ذات مكون محلي، من خلال خلق طلب متزايد عليها.

وأشار الوزير، إلى أننا نمضي بخطى متسارعة في تنفيذ توجيهات القيادة السياسية بتوسيع قاعدة المستفيدين من هذه المبادرة.

ولفت إلى أن الخزانة العامة للدولة تحملت 115 مليون جنيه قيمة الحافز الأخضر عن 5 آلاف و180 سيارة جديدة تم تسليمها لأصحابها منها 5 آلاف و50 سيارة ملاكي وتاكسي و180 سيارة ميكروباص، ومن المتوقع تسليم 300 سيارة ميكروباص أخرى خلال شهر سبتمبر الحالي.

تحفيز المستثمرين للتوسع في مشروعات الاقتصاد الأخضر

وتابع الوزير، أن هذه المبادرة تستهدف تحفيز المستثمرين للتوسع في مشروعات الاقتصاد الأخضر؛ بما يساعد في رفع معدلات النمو الاقتصادي، وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة من خلال إعادة تدوير مكونات السيارات القديمة المخردة بطريقة آمنة وصديقة للبيئة، وإعدادها لتصبح مواد خام تدخل في صناعات أخرى حسب نوعية المكون سواء من نوعية المطاط أو الزجاج أو المعدن، على النحو الذي يُسهم في توطين تكنولوجيات حديثة وأنشطة صناعية جديدة، إضافة إلى الحد من تلوث البيئة والانبعاثات الكربونية الضارة التي كانت تصدر من السيارات المتهالكة.

من جهته، قال أمجد منير، رئيس مجلس إدارة صندوق إحلال المركبات بوزارة المالية، المدير التنفيذي لمبادرة إحلال السيارات المتقادمة بأخرى جديدة تعمل بالغاز الطبيعي: إن إجمالي الطلبات الصحيحة المكتملة على الموقع الإلكتروني للمبادرة، بلغ حتى الآن، نحو 31 ألفًا و500 طلب.

وأوضح أنه تم تخريد أكثر من 5500 سيارة قديمة مضى على صنعها عشرون عامًا فأكثر بنهاية أغسطس الماضي، منها 5213 سيارة ملاكي و128 تاكسي و169 سيارة ميكروباص.

ولفت إلى حرص الوزارة بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية على تذليل أى عقبات قد تحول دون زيادة الطاقة الإنتاجية من السيارات محلية الصنع؛ بهدف تشجيع الصناعة الوطنية.

حذف الطلبات غير المكتملة على الموقع الإلكتروني للمبادرة

بدوره أوضح الدكتور طارق عوض، المتحدث الرسمي باسم مبادرة إحلال المركبات بوزارة المالية، أن الوزارة تعمل بصفة مستمرة على تنقية الطلبات التي ترد على الموقع الإلكتروني للمبادرة: «www.gogreenmasr.com»، حيث حذف الموقع الإلكتروني، الطلبات غير المكتملة التي لم يحدد أصحابها نوع السيارة الجديدة أو البنك، رغم تنبيههم ومطالبتهم بضرورة استكمال البيانات عبر رسائل نصية خلال أشهر مايو ويونيه ويوليو وتحذيريهم بحذف طلباتهم في حالة عدم اكتمالها، وإنهاء الإجراءات الخاصة بها عبر الموقع الإلكتروني.

وأورد أن هذه الطلبات غير المكتملة بلغت نحو 8780 طلبًا بنهاية أغسطس الماضي، وينبغي لأصحاب هذه الطلبات، التسجيل بطلبات جديدة عبر الموقع الإلكتروني للمبادرة.

وواصل أن المبادرة تتيح عددًا من المزايا منها: الحافز الأخضر الذي يقدر بنسبة 10 في المئة، من قيمة السيارة الجديدة للملاكي بحد أقصى 22 ألف جنيه، و20 في المئة، من ثمن التاكسي الجديد، بحد أقصى 45 ألف جنيه، و25 في المئة لـلسيارة الميكروباص بحد أقصى 65 ألف جنيه.

واستكمل أن ذلك لتشجيع المواطنين من أصحاب السيارات المتقادمة التي مر على صنعها عشرون عامًا فأكثر، على المشاركة في المبادرة، والحصول على سيارات جديدة تعمل بالغاز الطبيعي إلى جانب التسهيلات الائتمانية غير المسبوقة.