رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان في عيون السياسيين والمجتمع المدني

نشر
الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي

الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم السبت، باتت حديث الدوائر السياسية والمجتمع المدني، بوصفها أول استراتيجية ذاتية متكاملة وطويلة الأمد في مجال حقوق الإنسان في مصر، كما تتضمن  الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان المحاور الرئيسية للمفهوم الشامل لحقوق الإنسان في الدولة، فيما تأتي بالتزامن مع المسار التنموي القومي لمصر الذي يرسخ مبادئ تأسيس الجمهورية الجديدة ويحقق أهداف رؤية مصر 2030.

وفي هذا التقرير نستعرض أبرز الردود على الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان في مجلسي النواب والشيوخ، والمنظمة المصرية لحقوق الإنسان وتنسيقية شباب الأحزاب، إضافة إلى المجلس القومي للإعاقة.

الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان التزام حكومي 

وقال طارق رضوان رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، في بيان نشره اليوم السبت، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي أعطى الحكومة آليات تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان خلال الفترة المقبلة.

وأشاد رضوان، بكلمات ومداخلات الرئيس السيسي خلال الجلسة النقاشية، وخلال الكلمة الختامية باعتبارهم أهم الأدوات التي يجب العمل عليها لتنفيذ الاستراتيجية التي تعد فريدة من نوعها.

طارق رضوان

وقال رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب إن الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان بمثابة التزام حكومي بتعهد واضح لخطة عمل حول استراتيجية متكاملة في مجال حقوق الإنسان بضمانة من القيادة السياسية، من خلال حزم وبرامج تدريب وتأهيل الكوادر البشرية المؤهلة ووضع معايير واضحة طبقًا للمعايير الدولية للأكواد الدولية، مؤكدا أن الرئيس السيسي حريص على تنفيذ وإنجاح هذه الاستراتيجية لتكون نموذج يحتذى به في العالم والمنطقة.

وأكد أن لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، كانت وستكون على تواصل مستمر مع الجهات التنفيذية للقيام بدورها الرقابي لتنفيذ هذه الاستراتيجية، موضحا أن اللجنة ستساهم مع جميع الجهات المعنية لتنفيذ هذه الاستراتيجية من خلال تقديم الخبرات الموجودة والمساهمة الفعالة في تحقيق الهدف منها.

الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان خطوة غير مسبوقة 

بـ “خطوة غير مسبوقة” وصف محمد هيبة، رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشيوخ الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان التي أطلقها اليوم إطلاق الرئيس عبدالفتاح السيسي، موضحا في تصريحات صحفية أن الاستراتيجية تلزم الحكومة ومؤسسات الدولة بإجراءات محددة وهي خطوة تتم للمرة الأولى.

محمد هيبة

وقال هيبة، إن  الهدف الأساسي من الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان الارتقاء بالمواطن وبحقوق المرأة والطفل.

 وتطرق رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشيوخ في تصريحاته الصحفية إلى مبادرات الرئيس الصحية مثل 100 مليون صحة وحياة كريمة بوصفها حقوق أصيلة للإنسان، خاصة مبادرة حياة كريمة التي تعد من أهم وأكبر المبادرات، ويستفيد منها 60 مليون مصري وترتقي  وتحسن مستوى المعيشة إضافة إلى تقديم الخدمات ووصفها بأنها أهم حقوق الإنسان.

ولفت هيبة، إلى أن حقوق الإنسان تختلف من دولة إلى أخرى، موضحا أن هناك عناصر ومعايير لتحديد حقوق الإنسان يأتي في مقدمتها تحقيق الاستقرار والخدمات الأساسية من صحة وتعليم، ، لافتا أن مصر تواجه تحديات كثيرة وذكر منها  الإرهاب في سيناء والأوضاع الملتهبة على الحدود الغربية إضافة إلى قضية المياه وتحدي التنمية والارتقاء بالمعيشة.

الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان عرس وطني

"عرس وطني والناس سعيدة بإطلاق الرئيس لهذه الاستراتيجية".. بهذه الكلمات جاء تعليق  الدكتور عصام شيحة، رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، على الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم.

وركز عصام شيحة، في حواره مع برنامج “الحياة اليوم” مساء اليوم السبت، على نقاط مهمة تحتوي عليها الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان  في مقدمتها أنها الأولى من نوعها لحقوق الإنسان في مصر، وتمت بإرادة مصرية خالصة، لافتا أنها تضمنت كل ما كان يحلم به المصريين.

عصام شيحة

وقال الدكتور عصام في تصريحاته للبرنامج: "استراتيجية حقوق الإنسان تضمنت عدد كبير من المحاور وعند بناؤها كان هناك مشاركة لكل مؤسسات الدولة ذات الصلة".

وأضاف: “لأول مرة نجحنا كمجتمع مدني في بناء جسور من الثقة ما بين المجتمع الدولي وكل مؤسسات الدولة”، مؤكدًا أن الجمهورية الجديدة حقوقية بالدرجة الأولى بعد إطلاق الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان.

الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان والفئات الأولى بالرعاية

وأشار الدكتور أشرف مرعي المشرف العام على المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة، إلى تأكيد الرئيس عبد الفتاح السيسي في كلمته حول الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان على اهتمام الدولة بالفئات الأولى بالرعاية، والتي يدخل من ضمنها الأشخاص ذوو الإعاقة، وفق ما ورد في  بنود الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان.

أشرف مرعي

وقال مرعي في تصريحات صحفية، إن إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي  2022 عاما للمجتمع المدني يمثل تأكيدا حقيقيا لإيمان الدولة بدور المجتمع المدني والمنظمات الأهلية في تنمية المجتمع جنبًا إلى جنب مع جهود الحكومة، لافتا إلى أن المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة يتشرف بكونه إحدى الجهات التي شاركت في إعداد الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان باعتباره عضوًا في اللجنة الدائمة لحقوق الإنسان برئاسة سامح شكري وزير الخارجية.

دلالات الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان

‎وفي بيان قالت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، أن حضور الرئيس عبدالفتاح السيسي مراسم إطلاق الاستراتيجية الجديدة والمستهدف تطبيقها خلال 5 سنوات، يعطي دلالات مهمة، أبرزها اهتمام رأس الدولة بتعزيز وصون وحماية حقوق الإنسان، واحترام الدولة لالتزاماتها الدولية ذات الصلة ووجود إرادة سياسية حقيقية لتعزيز حقوق الانسان.

بيان تنسيقية شباب الأحزاب

 ورحبت  تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، في البيان بإطلاق هذه الاستراتيجية التاريخية، وقالت إنها ترى أن إعلان العام المقبل عاما للمجتمع المدني يؤكد اهتمام الدولة الاستثنائي بالمجتمع وأهمية دوره في بناء الأوطان.

 ولفت البيان أن الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان تعتبر أول استراتيجية ذاتية متكاملة وطويلة الأمد في مجال حقوق الإنسان في مصر، حيث تتضمن تطوير سياسات وتوجهات الدولة في التعامل مع عدد من الملفات علي رأسها احترام وتعزيز جميع الحقوق المدنية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية وترسيخ كل ما يدعم حقوق المرأة والطفل والشباب وكبار السن وأصحاب الهمم وجميع فئات المجتمع.

 ورأت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، أن محاور الاستراتيجية التي تركز بشكل خاص على جميع فئات المجتمع، تعكس مفهوما شاملاً لتعزيز حقوق الإنسان بما يتماشى مع استراتيجية الدولة للتنمية المستدامة 2030، والتي تتماشى مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة والتي تهدف "أن لا يُترك أحد خلف الركب" و هو ما تؤمن به التنسيقية و تنفذه في المجال السياسي بإشراك جميع القوي السياسية وتبني المقاربة الشاملة للدولة في ملف حقوق الانسان بما يضمن اشراك الجميع -بناءً وتنفيذاً-من خلال الحوارات المجتمعية و السياسية و اللجان التنفيذية ذات الصلة.