رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

محافظ بورسعيد: مشروع «ساحة مصر» إحدى المشاريع السياحية المهمة بالمحافظة

نشر
مستقبل وطن نيوز

قال محافظ بورسعيد عادل الغضبان، إن مشروع "ساحة مصر" تعد إحدى المشاريع السياحية المهمة للمحافظة مؤخرًا وتم تصميمها على أعلى مستوى باعتبار المنطقة من أهم المناطق السياحية الجاذبة بالمحافظة. 
جاء ذلك خلال متابعة المحافظ لمعدلات تنفيذ العمل في مشروع "ساحة مصر" بحي الشرق، خلال جولة المحافظ على عدد من المشروعات الجديدة لمتابعة سير العمل بها، رافقة خلالها الشركة الهندسية القائمة على تنفيذ المشروع.
وأشار المحافظ -في بيان اليوم الخميس- إلى أهمية تصاميم الشكل الجمالي والحضاري لمنطقة ساحة مصر والاهتمام بالمسطحات الخضراء والزهور داخل الحديقة، وتنفيذ عمل فني مميز يليق بتاريخ بورسعيد وحضارتها، لتكون واجهة سياحية للمحافظة على أعلى مستوى ضمن المشروعات السياحية العملاقة التي تهدف لوضع بورسعيد في مصاف المدن السياحية، وبما يليق مع المستوى الحضاري، وتحقيق أفضل مستوى ترفيهي لأبناء بورسعيد، مضيفًا أن العمل في مشروع "ساحة مصر" قارب على الانتهاء ووصل لمراحل متقدمة، وسيكون جاهز للافتتاح خلال الفترة القليلة القادمة.
واستمع المحافظ لآخر مستجدات العمل في انشاء محطة وقود "إيني تك" الجاري إنشاؤها بنهاية شارع المشير طنطاوي بحي الضواحي من أحد المختصين، خلال جولة تفقدية لمتابعة سير العمل في انشاء المحطة، ورافقه خلالها مسؤولي شركة "إيني" الإيطالية، والشركات الهندسية القائمة على تنفيذ المحطة.
وأشاد الغضبان بمستوى تنفيذ محطة وقود "إيني تك"، والتي تعد إحدى المحطات المتكاملة لتموين السيارات ومصممة على أعلى مستوى، وضمن أعمال إنشاء وتطوير 11 محطة تموين تعمل بالغاز الطبيعي في كافة أحياء المحافظة ومدينة بورفؤاد، وذلك في إطار خطة المحافظة لتطوير محطات تموين السيارات لتعمل بالغاز الطبيعي والكهرباء بالإضافة إلى البنزين والسولار.
وأكد أن المحطة الجديدة "إيني تك" تم انشاؤها بنهاية شارع المشير طنطاوي لتلبي احتياجات المنطقة خاصة بعد تشغيل الميناء البري الجديد، موجهًا بالتنسيق بين كافة الجهات لسرعة الانتهاء من الأعمال الجارية بالمحطة وإنجاز الأعمال في أقرب وقت.
وعلى صعيد آخر، تابع المحافظ سير العمل داخل مدرسة "ظهر" الفنية التكنولوجية، رافقه خلالها وفد شركة "إيني" الإيطالية برئاسة ماركو روتوندي مدير عام شركة "إيوك" للبترول ومحمود أبو اليزيد مدير العلاقات الخارجية ودكتور نبوى باهي مدير مديرية التعليم ببورسعيد، مشيرًا إلى أن المدرسة شهدت إقبال أعداد كبيرة من الطلاب الراغبين في الالتحاق بالمدرسة، منوهًا إلى أنه تم الانتهاء من كافة الاختبارات المنعقدة بالمدرسة وإجراء المقابلات الشخصية استعدادًا لاستقبال الطلاب خلال العام الحالي.
وأوضح المحافظ أن المدرسة تقام في إحدى المدارس القائمة في بورسعيد بعد تطويرها وتحديثها وإمدادها بكافة المعامل والأدوات والتجهيزات الفنية اللازمة طبقًا لأعلى المعايير العالمية في التعليم الفني والتدريب المهني المتخصص، في إطار بروتوكول موقع بين المحافظة والدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية لتنفيذ مشروعات لدعم وتطوير التعليم الفني بالمحافظة ضمن المساهمة المخصصة من مشروع حقل "ظُهر" في التنمية المجتمعية بالمحافظة، ويأتي ذلك في إطار بروتوكول تعاون مع أكاديمية السويدي الفنية لإطلاق وتشغيل مدرسة ظُهر للتكنولوجيا التطبيقية بمحافظة بورسعيد بتمويل من شركة إيني الإيطالية والشركة المصرية القابضة للغازات الصناعية.
يُذكر أن هذا البروتوكول يهدف إلى تشغيل مدرسة ظُهر للتكنولوجيا التطبيقية والتي تشمل على 1000 طالب، لتكون أول مدرسة للتكنولوجيا الفنية التطبيقية ضمن بروتوكول التعاون مع وزارة التربية والتعليم لإنشاء 10 مدارس تكنولوجيا تطبيقية، لتطبيق المناهج وَفْقَ نظام الجدارات ولإنشاء وتطوير وتشغيل ورفع كفاءة المدرسة، وأيضًا لتأهيل الطلاب وإكسابهم المهارات المدعومة بالتطبيق العملي، لتوفير عمالة فنية مؤهلة ومدربة قادرة على مواكبة سوق العمل، ولتوفير مزيد من فرص العمل لخريجي التعليم الفني.