رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

محمد عبد الوهاب حي في قلوب الجماهير.. وهذه كلماته الأخيرة قبل الرحيل

نشر
محمد عبد الوهاب
محمد عبد الوهاب

محمد عبد الوهاب الظهير الأيسر للنادي الأهلي ما يزال على قيد الحياة في قلوب جماهير الجماهير المصرية، وخاصة جمهور المارد الأحمر الذي لا يفوت ذكرى رحيل لاعب الأهلي محمد عبد الوهاب إلا واحتفى بها، وهو يتذكر وفاء اللاعب لناديه، ومشواره المشرف على المستطيل الأحمر سواء مع الأهلي أو منتخب مصر.

محمد عبد الوهاب

صور لاعب الأهلي محمد عبد الوهاب سيطرت على وسائل التواصل الاجتماعي اليوم بمناسبة الذكرى الـ15 على وفاة اللاعب الذي مات بأزمة قلبية على ملعب مختار التيتش بالجزيرة بعد أن تنبأ بموته، ليغادر الحياة وهو في الثالثة والعشرين من عمره شابا بهيا، نقيا، وفيا، يمتلك قلبا كبيرا، وابتسامة على وجهه تفرض محبته على الجميع.

في مثل ذلك اليوم منذ 15 عاما رحل نجم الأهلي ومنتخب مصر محمد عبد الوهاب، ليترك حزنا كبيرا لم يصغر رغم مرور تلك المدة الطويلة على وفاته، بسبب أخلاقه العالية والتزامه في الملعب وخارجه، وقدرته على الاحتفاظ باحترام جماهير النادي الأهلي الذي بادله حبا بحب، ووفاء بوفاء. 

لاعب الأهلي الراحل محمد عبد الوهاب

تاريخ مشرف من البطولات كان محمد عبد الوهاب أحد صناعه، حيث حصل اللاعب الراحل مع فريقه الأهلي على درع الدوري العام لموسمين، كما فاز معهم بكأس السوبر المحلي إضافة إلى بطولة كأس مصر، فضلا عن بطولة أبطال أفريقيا وكأس سوبر القارة السمراء. 

وفي بوركينا فاسو احتفل اللاعب الخلوق محمد عبد الوهاب بكأس أفريقيا للشباب، كما اقتنص مع منتخب بلاده كأس العالم العسكرية رقم 41 بألمانيا، في الوقت الذي توج بلقب هداف البطولة بعد أن استطاع تسجيل ثلاثة أهداف، أما أمم أفريقيا مع المنتخب الوطني الأول فقد ربحها مع الفريق في العام 2006. 

لاعب الأهلي محمد عبد الوهاب

"لا تبكى نفسي على شيء قد ذهب ونفسى التي تملك كل شيء ذاهبة"، تلك كانت كلمات محمد عبد الوهاب الأخيرة التي دونها في ورقة وقام بتعليقها داخل غرفة الملابس وهو يتنبأ بموته قبل أن يغادر الحياة ويخبر زملائه بأن نهايته أوشكت، وأنه سيرحل مثلما رحل من قبل صديقه أحمد وحيد. 

 وصدق محمد عبد الوهاب فقد رحل بالفعل في عمر الشباب ليلحق بصديقه ويترك الفجيعة للنادي الأهلي وجمهور الكرة المصرية التي ستظل تتذكر اللاعب الخلوق إلى الأبد.