رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

برلماني: «حياة كريمة» من أهم المبادرات التنموية على مدار تاريخ مصر الحديث

نشر
مستقبل وطن نيوز

قال النائب أحمد عبد السلام قورة، عضو لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب وعضو الهيئة البرلمانية لحزب حماة الوطن، إن المبادرة الرئاسية حياة كريمة، التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، ساهمت فى تحقيق الرضا للمواطنين وأصابت بيت القصيد، حيث أنها استهدفت القرى الأكثر احتياجا بالفعل ولمست كل ما يحتاج إليه المواطن، كما أنها ستغير الواقع المؤلم الذى كان يعيش فيه المواطن في عقود سابقة.

وأضاف قورة، في تصريح له: “شكرا للرئيس السيسي الذى يحمل على عاتقه بشكل مستمر احتياجات البسطاء ويحقق أحلامهم ، فأنت يا سيادة الرئيس، في القلب وستظل في القلب بما تقدمه من مشروعات وخدمات للمواطن البسيط والقرى الأكثر احتياجا بمحافظات الصعيد”.

وأشاد عضو لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، بجميع القضايا التي تناولها الرئيس السيسي في كلمته خلال المؤتمر الأول لمبادرة حياة كريمة، مؤكداً أن الرئيس السيسي طمأن الشعب المصري بشأن ملف سد النهضة وأنه حريص كل الحرص على عدم المساس بحقوق مصر التاريخية فى مياه النيل.

وتابع: “لقد وصل قطار التنمية بمبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، حياة كريمة لدائرتي دار السلام أحد أكثر المراكز تهميشا بمحافظة سوهاج جنوب شرق المحافظة، والذى سقط تماما على مدار سنوات وسنوات من حسابات المسؤولين بحكم أن هذا المركز موجود في أبعد نقطه بالمحافظة على الحدود مع محافظة قنا، حيث استهدفت المبادرة 19 قرية من قرى المركز وهى قرى مزاته شرق، وأولاد سالم والنصيرات، والخيام، وأولاد سالم بحرى، والغابات، ونقنق، والعقارية، وأولاد يحيى بحرى، وأولاد سالم قبلى وأولاد الشيخ، وأولاد طوق غرب، والسلام والحاجر، والبلابيش المستجدة، ونجوع مازن شرق والبلابيش قبلى، والبلابيش بحرى”.

وأشار إلى أن هذا الرقم الكبير من قرى المركز سيفي بجميع احتياجات المواطنين على مستوى المركز وسيتحول المركز من مركز مهمل لا يعلم أحد عنه شيء إلى مركز تتوافر به كل الخدمات اللازمة مثل الخدمات الموجودة بالمدينة التي يحتاج إليها المواطن بشكل يومي.

ووصف “ قورة”، المبادرة الرئاسية بأنها من أهم المبادرات التنموية على مدار تاريخ مصر الحديث، نحو تحقيق ركائز العدالة الاجتماعية التي تتمثل في تطوير المنازل القديمة، وتوفير تعليم حديث ومنظومة صحية جيدة وفرص عمل بجانب مقاومة مخاطر الفقر من خلال زيادة الأجور والمعاشات واستهداف المواطنين في الريف المصري والقرى وخاصة القرى الأكثر احتياجا، مضيفا أن المبادرة الرئاسية أثبتت للمواطن أن الدولة تهتم به وتضعه نصب أعينها، وهذا الأمر ساهم في تحقيق الرضا الاجتماعي للأسر المصرية المستفيدة من تلك المبادرة.