رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

افتتاح وحدة الرعاية المركزة للأطفال بمعهد السكر والغدد الصماء

نشر
مستقبل وطن نيوز

أكد الدكتور محمد فوزي السودة رئيس الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية، أنه تم بدء تشغيل وحدة الرعاية المركزة للأطفال المصابين بداء السكرى من النوع الأول، واضطرابات الغدد الصماء بأنواعها، لتكون أول رعاية من هذا النوع على مستوى وزارة الصحة، وذلك انطلاقًا من توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، بتحسين مستوى الخدمات الطبية المقدمة للمواطن المصري، وبرعاية وزيرة الصحة.

وقال الدكتور محمد فوزي السودة: إن المعهد القومي للسكر والغدد الصماء يعد من أهم أعمدة وضع الخطة الصحية لمرضى السكر من الأطفال والبالغين، والتعامل مع كافة مضاعفاتها، ويقوم المعهد بإجراء الأبحاث الإكلينيكية، ووضع برتوكولات العلاج طبقًا لأحدث المستجدات العلمية، كونه من أهم المراكز البحثية في مرض السكرى وأمراض وجراحات الغدد الصماء، وذلك استكمالًا لدور الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية كمؤسسة تعليمية بحثية. 

وأضاف رئيس الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية، يعد افتتاح وحدة الرعاية المركزة للأطفال إضافة قوية لتلك الخدمات لأبنائنا وبناتنا من مرضى السكرى.

وذكر بأن ذلك يأتي عقب تطوير قسم الأطفال سابقًا بسعة ١٤ سريرًا، وتأتى إضافة الرعاية المركزة للأطفال لخدمه أطفال النوع الأول من السكرى بمضاعفاته، وسيتم زيادة عدد أسرتها خلال الشهور القليلة القادمة.

وأفاد الدكتور إيهاب نبيل عميد المعهد، بأن المعهد يستكمل رؤيته ودوره في خدمة المرضى، حيث تم افتتاح وحدة رعاية مركزه للأطفال، للتعامل بأعلى مستوى مع حالات الغدد الصماء، ولاسيما حالات الغيبوبة الكيتونية والحموضة بالدم وجميع حالات الغدد الصماء للأطفال، نظرًا لأن هذا التخصص دقيق للغاية، ويقوم عليه نخبه منتقاة من أساتذة المعهد والهيئة ومستشفى أبو الريش.

وأضاف بأنه استكمالًا لأعمال التطوير المستمرة، تم إنشاء وحده للغدد الصماء للمرة الأولى بتاريخ المعهد، وتضم أساتذة حاصلين علي الدكتوراه بالمعهد، ونخبه من أساتذة الجامعة، في تخصص الغدد الصماء للكبار والأطفال، مع تطوير المعامل لتوفير جميع تحاليل الغدد  الصماء، وكذلك تطوير استقبال المعهد إيمانًا بدوره الحيوي في خدمة مرضى السكر وجراحات الأوعية الدموية والقدم السكري ليرتفع من ٣ أسره إلى ١١ سرير طوارئ.