رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

رئيس «زراعة النواب»: ما حققه السيسي خلال الـ 7 سنوات في قطاع الزراعة والري إعجاز

نشر
مستقبل وطن نيوز

أكد رئيس لجنة الزراعة والري بمجلس النواب النائب هشام الحصري، أن ما تحقق في قطاع الزراعة والري خلال الـ 7 سنوات منذ أن تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي مقاليد الحكم يعد إعجازًا فريدًا من نوعه في هذا الملف الحيوي بالنسبة لمصر.

وقال الحصري، في تصريحات صحفية: إن الـ 7 سنوات الأخيرة حققت مصر التنمية الشاملة والمستدامة في كافة القطاعات من تعليم وزراعة وصحة وغيرها، مؤكدًا أن هذا الإنجاز تحقق إقرارًا واعترافًا من الرئيس السيسي بأهمية هذه القطاعات وخصوصًا الزراعة والري.

وأضاف أن الرئيس السيسي يسير في قطاع الزراعة والري عبر استراتيجية واضحة يتبع نهجًا حكيمًا وفق خطط مدروسة تهدف في المقام الأول تحقيق الاكتفاء الذاتي للمصريين كافة في هذا القطاع، منوهًا إلى أن تنفيذ مشروع المليون ونصف المليون فدان، بالإضافة إلى المساحات المزروعة التي يتم إضافتها إلى الرقعة الزراعية لم تستطع الدولة إضافتها في العهود السابقة .

ونوه الحصري إلى أن المشروع العملاق الذي أطلقه الرئيس السيسي، وهو مشروع الدلتا الجديدة، يهدف إلى الوصول إلى درجة كبيرة من الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الزراعية، وتوفير فرص العمل للشباب من الأيدي العاملة في هذا القطاع، مشيرًا إلى أن مصر تمتلك حاليًا من الصادرات للمحاصيل ما هو 2.5 مليون طن يمثل نقلة نوعية في صادرات مصر ويمكن زيادة ذلك خلال 3 سنوات مما يؤكد نجاح هذه المنظومة.

ولفت إلى أن القيادة السياسية ممثلة في الرئيس السيسي تعمل على دعم الفلاح المصري وإزالة كل المعوقات التي تقف أمام صناعته وهي الزراعة، مؤكدًا أن الفلاح المصري يمر بعصره الذهبي خلال فترة تولي الرئيس السيسي الحكم، مشيرًا إلى أن الرئيس السيسي يعطي تعليمات مباشرة بدعم الفلاح وتوفير أجواء النهوض به في كافة القطاعات.

وتابع الحصري أن قطاع الزراعة من أهم القطاعات في مصر، والرئيس السيسي يولى اهتمامًا كبيرًا وحقيقيًا بهذا القطاع، وذلك على أرض الواقع عبر مشروعات عملاقة تم تنفيذها وتعمل حاليًا من أجل تطوير وتنمية الزراعة في مصر، مؤكدًا أن مشروع تبطين الترع والدلتا الجديدة وتطوير البحيرات وإنشاء محطات الثروة الحيوانية واستخدام طرق جديدة للري كلها عنوان التطوير والاهتمام بهذا القطاع.

كما ضرب الحصري مثلًا يهدف إلى تأكيد الاهتمام بالفلاح وعصره الذهبي بما أقرته الحكومة من حزم تمويلية للتحويل من نظام الري بالغمر إلى نظام الري بالتنقيط، كاشفا أن البنك الزراعي قام بعدة مبادرات وأهمها إسقاط بعض الديون عن الفلاح وتقليل الفائدة على المزارعين وتوفير قروض ذات المدة الطويلة من أجل تطوير قطاع الزراعة وهناك مبادرات أخرى سيتم الإعلان عنها في وقتها كلها في صالح الفلاح المصري. 

وأشار الحصري أن مصر حاليًا بقيادة الرئيس السيسي تقوم بمشروع عملاق بهدف الحفاظ على المياه وتوفير طرق ري حديثة من أجل زيادة الرقعة الزراعية، موضحًا أن مصر تنفذ حاليًا مشروع تبطين الترع في القرى والنجوع بمسافة تزيد عن 20 ألف كم وبتكلفة تزيد عن 70 مليار جنيه من أجل تغيير وجه الترع في مصر وجعلها حضارية وتتماشى مع تطوير قطاع الزراعة لتوفير مياه الري.

ولفت إلى أن المشروع القومي والمبادرة الرئيسية لتبطين الترع الذي يتم تنفيذه حاليًا على أرض الواقع ينهي مشكلة زمنية كبيرة الخاصة الري، والتي كانت أكبر هذه المشكلات هي نهايات الترع أو التي كانت لا تصل إليها المياه وكان هناك دمار للأراضي المتاخمة لها ولكن لا تصل إليها المياه وكانت هناك معاناة كبيرة جدًا، مؤكدًا أن الغد أفضل بكثير في هذا القطاع والحكم هو الفلاح والمواطن.

وبشأن أزمة الأسمدة التي كان يعاني منها الفلاح المصري في العهود السابقة، أوضح رئيس لجنة الزراعة والري بمجلس النواب أن الحكومة تعمل حاليًا على القضاء على الفساد في هذا القطاع الحيوي بالنسبة للفلاح، مشيرًا إلى أن الفاسدين الذين يستغلون الفرق بين سعر السماد داخل الجمعيات وخارجها والسوق السوداء ستقوم الحكومة بوضع استراتيجية واضحة للقضاء على هذا الفساد.

ولفت إلى أن استراتيجية الحكومة ستقوم على تحرير سعر الأسمدة الكيماوية التي تمنح للفلاح لتتساوى مع السوق الحر مع إقرار دعم مادي يمنح للفلاح على البطاقة الذكية أو كارت الفلاح حتى يتمكن من الوفاء بالالتزامات وحتى لا يقع فريسة للفاسدين.

وحول التشريعات التي ناقشها مجلس النواب بشأن قطاع الزراعة والري، أكد الحصري أن لجنة الزراعة والري بمجلس النواب تمثل حائط الصد لكل المؤامرات التي تستهدف الفلاح المصري وتقدم مع الحكومة كل التشريعات التي تحمي هذا القطاع الحيوي بالنسبة لمصر، مؤكدًا أن الرئيس السيسي خير داعم لهذا القطاع والعاملين فيه ويوجه دائمًا بتعزيز دور الفلاح المصري لأنه يؤمن بأنه عصب الاقتصاد والحياة للمصريين.

وأشار إلى أن اللجنة تساهم مع توجيهات القيادة السياسية بالعمل على تطوير هذا القطاع وتوفير كافة أجواء التنمية والرقي له، مؤكدًا أن اللجنة ناقشت العديد من التشريعات وكان آخرها مشروع قانون حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية الهادف إلى الحفاظ وتطوير هذا القطاع الحيوي وغيره من مشروعات القوانين.

ودعا الحصري الشعب المصري العظيم إلى الوقوف خلف الرئيس السيسي، مؤكدًا أن مصر في عهد السيسي تبنى ليس فقط للأجيال الحالية بل للأجيال القادمة بل لأحفادنا وهذا هو الأمل المشرق الذي تعيش فيه مصر حاليًا.

 

عاجل