رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

اتحاد الكرة يتمسك بموقفه بشأن حكام قمة الأهلي والزمالك

نشر
مباراة الأهلي والزمالك
مباراة الأهلي والزمالك - صورة أرشيفية

تمسك اتحاد الكرة، بموقفه بتعيين حكام مصريين لإدارة مباراة القمة المقرر أن تجمع الأهلي والزمالك، يوم 18 أبريل الجاري، ضمن مؤجلات الجولة الرابعة من عمر مسابقة الدوري المصري الممتاز، رافضًا الاستعانة بحكام أجانب.

مجاهد يتمسك بموقفه

وحاولت لجنة الحكام باتحاد الكرة، حتى صباح اليوم، إقناع رئيس اللجنة الثلاثية بقرار تعيين حكام أجانب بدلًا من المصريين من أجواء احتواء الأزمة، لا سيما بعد رفض طرفي المباراة الأهلي والزمالك، إلا أن أحمد مجاهد تمسك بموقفه رافضًا العدول عن قراره وتعيين حكام أجانب.

البنا الأقرب لإدارة القمة

ويعد الحكم الدولي محمود البنا، هو الأقرب لإدارة قمة الأهلي والزمالك المقرر لها يوم 18 أبريل الجاري، في تمام الساعة التاسعة والنصف مساءً، والتي ستقام على أرضية استاد القاهرة الدولي.

كان اتحاد الكرة، أصدر بيانًا بشأن أزمة حكام مباراة الأهلي والزمالك، جاء نصه كالتالي:

يؤكد الاتحاد المصري لكرة القدم مجددا على ثقته الكبيرة في التحكيم المصري وحكامه الذين يعدون الأفضل على مستوى القارة الأفريقية، وهو الأمر الذي يستند إليه الاتحاد المصري في إدارته لمسابقاته المحلية، مما يجعل الحكم المصري هو الخيار الأفضل لإدارة لقاء القمة المقبل بين الأهلي والزمالك ضمن مسابقة الدوري الممتاز.

ويؤكد الاتحاد المصري لكرة القدم على أنه رغم احترامه لرؤية عناصر المسابقة كافة، إلا أن التوقيت الحالي يعد الأنسب في العودة مرة إخرى لإسناد مهمة إدارة مباراة القمة إلى الحكام المصريين الذين يلقون دائما كل التقدير في المسابقات الأفريقية التي يتواجدون في مبارياتها ببطولاتها المختلفة بشكل دائم وإيجابي وبفاعلية.

ويأمل الاتحاد المصري أن يجد حكامه الأكفاء التشجيع الملائم من كل الأطراف لما في ذلك من ارتقاء باللعبة.

إن الاتحاد المصري لكرة القدم وهو يؤكد على هذه المعاني فإنه يضع نصب عينيه في الوقت نفسه مصالح أطراف المسابقة كافة ومصلحة المسابقة ذاتها ومدى تأثيرها على الكرة المصرية بشكل عام، وسعيًا نحو وضعها في مكانتها الملائمة على مستوى العالم وهي تحتفل هذا العام بمرور مائة سنة على انطلاقتها ، الأمر الذي يجعلها في مصاف متقدمة ومحط أنظار دول عديدة.

إن كل هذه المعاني الإيجابية تجعل الاتحاد المصري على ثقة بدعم كافة الأطراف على كل مستوياتها لهذا التوجه الذي آن الآوان للتمسك به.