رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

وزير التنمية المحلية: التنسيق مع كافة الجهات لتنفيذ الاستراتيجية الشاملة لتنمية سيناء

نشر
اللواء محمود شعراوي
اللواء محمود شعراوي

أكد اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، أنه يجرى التنسيق مع جميع الوزارات والأجهزة المعنية بالدولة لتوفير الاعتمادات المالية اللازمة لتنفيذ المشروعات التنموية التى تعمل على تنفيذ الرؤية الشاملة للمحافظة وتطوير بنيتها الأساسية ورفع كفاءة وتوسعة الطرق الحالية وتجديد وتطوير بعض الانشطة والمبانى وتحقيق الاستخدام الأمثل لها.

وذلك تنفيذاً لتكليفات القيادة السياسية بتنفيذ الاستراتيجية الشاملة لتنمية سيناء و فى ضوء احتفالات محافظة جنوب سيناء بالعيد القومى الـ 32 لها والذى يتوافق مع ذكرى رفع العلم المصرى على طابا فى التاسع عشر من شهر مارس 1989 .

وشدد على أن تنمية سيناء تعد محوراً رئيسياً في برنامج الحكومة ، وتعطي وزارة التنمية المحلية هذا الملف الحيوي أهمية خاصة في خطة عملها لمواصلة جهود تنمية سيناء وذلك في إطار الاستراتيجية العامة للدولة بمراحلها المختلفة تجاه سيناء بهدف تحسين البنية التحتية بها وتطويرها وربطها بالدلتا وجعلها امتداداً طبيعيا لوادي النيل وإتاحة فرص عمل جديدة للشباب وجذب المستثمرين إلي أرض الفيروز.

وأشار إلى أنه من بين تلك المشروعات بمحافظة جنوب سيناء مشروعات مدينة شرم الشيخ العاجلة تنفيذاً لتوجيه رئيس الجمهورية حتى تكون على أتم استعداد لاستقبال عودة السائحين باعتبارها من أشهر المقاصد السياحية فى العالم مع الالتزام بتطبيق كافة الاجراءات الوقائية والاحترازية اللازمة للوقاية من فيروس كورونا .

وأوضح  شعراوى أن ما تحقق من إنجازات على أرض جنوب سيناء منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي شملت جميع القطاعات الحيوية والخدمية لأهالي المحافظة، مشيراً إلى أن إجمالى الخطة الاستثمارية لجنوب سيناء منذ عام 2014 وحتى العام المالى الحالى 2020/2021 تجاوزت 1,5 مليار جنيه منها 136 مليون جنيه لمشروعات قطاع الكهرباء و241 مليوناً لقطاع الطرق والكباري والانفاق و126 مليوناً لتحسين البيئة و180 مليوناً لمشروعات الأمن والأطفاء والمرور و161 مليوناً لتدعيم الوحدات المحلية إضافة الى الخدمات الصحية والاجتماعية وتنمية المرأة وذلك لتحقيق نقلة كبيرة في الخدمات المقدمة لأهالى المحافظة.

وقال  اللواء " شعراوى " إن تلك المشروعات مجرد خطوة تتبعها خطوات أخري نمضي بها بمعدلات زمنية غير مسبوقة لتنعم أرض جنوب سيناء بالتنمية والرخاء لكي تكون جاذبة لتوطين الملايين من المصريين لتحقيق غد أفضل للأجيال القادمة مؤكداً انه تم تخصيص 34 مليون جنيه لتطوير قري رأس مسلة والرندل ووادى مكتب ووادى سعال ووادى الطور في إطار المشروع القومى لتطوير وتنمية القري المصرية ، كما ساهمت الوزارة بالتنسيق مع الجهات المعنية لتنفيذ 7 تجمعات تنموية وتنفيذ 591 وحدة سكنية.

ولفت الوزير أنه تم اعتماد 79 مليون جنيه لتنفيذ 2 خلية دفن بمدينتى شرم الشيخ والطور وإصلاح معدات النظافة بالمحافظة ، كما تم توريد حوالى 34 ألف كشاف موفر للطاقة بشوارع المحافظة موضحاً أن الوزارة قامت بالتنسيق والتعاون مع وزارات السياحة الأثار والبيئة بتطوير منطقة وادي الدير بسانت كاترين بجنوب سيناء ، لاستعادة الطابع التراثي والحضاري للمنطقة بما يتفق مع كون المنطقة من مواقع التراث العالمي لليونسكو، ويجري حاليا توسيع نطاق المشروع ليشمل المدينة وتعزيز قدرات السكان وتأهليهم وتطوير البنية التحتية لمطار سانت كاترين ، مضيفاً أن الحكومة تتابع باهتمام عملية تطوير مدينة سانت كاترين لتكون مقصداً هاماً للسياحة الدولية نظراً لأهمية هذه المناطق المقدسة ذات الآثر الغالى فى نفوس معتنقى الديانات السماوية الثلاث .

وأوضح اللواء محمود شعراوى أنه يجرى العمل لتوفير 200 مليون جنيه لرصف ازدواج وتوسعة الطريق الساحلى إلى كمين الوادى بمدينة طور سيناء وانشاء كوبرى سيارات عمودى علية لربط شطرى المدينة ، كما يتم التنسيق مع الجهات المعنية لتطوير ميناء الطور البحرى وإنشاء 1750 وحدة سكنية بالمدينة لاستيعاب الطلب المتزايد للمواطنين عليها وانشاء المنطقة اللوجستية لجامعة الملك سلمان تمهيداً لافتتاح المقر الرئيسى للجامعة بمدينة طور سيناء فى احتفالات أكتوبر هذا العام .

وقال اللواء محمود شعراوى إنه يجرى أيضاً تفعيل وتشغيل مطار طور سيناء بالتزامن مع افتتاح المقر الرئيسى لجامعة الملك سلمان وتطوير ميناء الطور البحرى واعداده لاستقبال البواخر التجارية والسياحية ، والاهتمام بمنطقة حمام موسي ووضعها على خريطة السياحة الاستشفائية العلاجية .

 

وأضاف وزير التنمية المحلية أنه يجرى التنسيق أيضاً لدعم البنية التحتية لمدينة طابا واستكمال تنفيذ مشروعات التجمعات اليدوية بالمدينة وانشاء محطة تحلية مياه البحر بتكلفة 150 مليون جنيه وتقوية شبكات المحمول واستكمال انشاء السدود والبحيرات لحماية مدينة طابا ونويبع من السيول.