رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس التحرير
أحمد ناصف

قطع أثرية تكشف الطقوس الدينية في العصر الروماني بإيطاليا.. تفاصيل

نشر
آثار
آثار

أكدت صحيفة theartnewspaper أنه تم انتشال مجموعة من الخزفيات المحفوظة بشكل مثالي وعظام الحيوانات المحترقة وكأس خشبي من بئر في أوستيا أنتيكا بإيطاليا، ما يلقي ضوءًا جديدًا على الحياة الدينية في قلب روما القديمة.

أثار في إيطاليا

وتم انتشال مصابيح الزيت وشظايا الرخام التي يعود تاريخها إلى القرنين الأول والثاني قبل الميلاد من البئر الذي يبلغ عمقه ثلاثة أمتار في أوستيا، وهي مدينة ساحلية قديمة تقع عند مصب نهر التيبر والتي أصبحت الآن موقع أثرى.

يقع البئر خارج أنقاض معبد هرقل في ما يسمى بالمنطقة المقدسة في الموقع الأثري، والتي كانت في السابق موطنًا لأهم أماكن العبادة في أوستيا، حافظت المياه الموجودة في القاع على القطع الأثرية لعدة قرون.

وأظهرت عظام الحيوانت علامات حروق، مما يشير إلى أنه تم التضحية بالحيوانات وطهيها وأكلها خلال المآدب التي تكرم الآلهة.

وقال أليساندرو داليسيو، مدير حديقة أوستيا أنتيكا الأثرية: "إن هذه الاكتشافات هي شهادة مباشرة على النشاط الطقسي الذي حدث في المكان"، كان أحد أكثر الاكتشافات إثارة هو الكأس أو القمع الخشبي المنحوت، ولا يزال علماء الآثار يحاولون تحديد وظيفتها بدقة، وقال داليسيو: "إن الأشياء المكررة مثل هذه نادرة نظرًا لأن الخشب يتدهور عادةً، نعتقد أنه ربما تم استخدامه كأداة موسيقية مثل الغليون".

قبل اعتماد المسيحية كدين رسمي للإمبراطورية الرومانية في عام 380 بعد الميلاد، كان الرومان يفيون عادةً بالعهود أمام آلهة متعددة، ويقدمون طلبات إلهية ويطلبون المغفرة من خلال التضحية الحيوانات في الأماكن المقدسة المخصصة بما في ذلك المذابح والمعابد.

وقال داليسيو إن القطع المكتشفة حديثا سيتم ترميمها من قبل متخصصين، وسيتم عرضها فى نهاية المطاف فى متحف أوستينسى الذى تم تجديده، والذى من المقرر إعادة افتتاحه نهاية يونيو بعد إغلاق دام ثلاث سنوات.