رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

عقبات الرحلات الجوية قد تؤخر انتعاش سفر الصينيين بضعة أشهر

نشر
أرشيفية
أرشيفية

ربما تحتاج الصين أربعة أشهر أخرى لتشهد زيادة كبيرة في سفر مواطنيها إلى الخارج، بالرغم من إلغائها قيود كوفيد على الرحلات الخارجية مؤخراً.

يُرجح ألا تشهد الرحلات الصادرة من الدولة الآسيوية ارتفاعاً قبل الربع الثاني، إذ ستسهم عطلة عيد العمال الوطنية في الأول من مايو على الأرجح في معظم هذا الانتعاش، وفق المزود العالمي لبيانات السفر "أو إيه جي" (OAG).

أنفق المسافرون الصينيون 255 مليار دولار، أي ما يعادل 14% من عائدات السياحة العالمية، في 155 مليون رحلة جرت خارج البلاد في 2019.

توقَّع جون جرانت، كبير المحللين لدى "أو إيه جي" الأربعاء الماضي أن تواجه العودة إلى هذه المستويات عقبات ناتجة عن عوامل عدة، من بينها تفشي موجة كوفيد الحالية في البلاد، والركود النسبي للاقتصاد، والزيادات العالمية في أسعار التذاكر.

في ندوة عبر الإنترنت حول التأثير المحتمل لإعادة فتح الصين، قال جرانت إنَّ أكثر من 50 مليون مواطن صيني انتهت على الأرجح صلاحية جوازات سفرهم، بينما ستكافح شركات الطيران الأجنبية للرد الفوري على إعادة الافتتاح بعد أن التزمت بقدرة استيعابية تجاه الأسواق الأخرى للصيف المقبل.

خطوة طال انتظارها
أفاد أيضاً: "كنا ننتظر هذه الخطوة منذ فترة طويلة، لكنَّ الوضع محبط الآن، فهو أكثر تعقيداً مما كنا نظن في الأساس".

يتوقَّع "أو إيه جي" استعادة خطوط الطيران المُسيرة بين الصين ودول شمال شرق وجنوب شرق آسيا قدرتها الاستيعابية بالكامل في غضون ستة أشهر، حيث تأتي سنغافورة وبانكوك وطوكيو وسيؤول ضمن الوجهات الأكثر بحثاً في الوقت الحالي.

مع ذلك؛ قال جرانت إنَّ انتعاش الرحلات الجوية المؤدية إلى أوروبا وأميركا الشمالية سيستغرق وقتاً أطول بكثير، ربما يصل إلى 18 شهراً. في حين يمكن أن تشهد بعض الأسواق انكماشاً مستمراً في ضوء التوقُّعات الاقتصادية الحالية.

ما يزال يشكل الإغلاق المستمر للمجال الجوي الروسي أمام شركات الطيران في أوروبا الغربية عقب غزو أوكرانيا عقبة رئيسية أمام الخدمات، خاصة أنَّ شركات الطيران تستغرق ساعتين للالتفاف حول المجال الجوي، وهو ما قد يجعل الرحلات الجوية مكلفة، وربما تتعارض أوقاتها مع مدرجات الهبوط المتاحة حتى عندما تكون الخدمات قابلة للتطبيق.

بالنسبة لشركات الطيران الصينية؛ فإنَّ السفر الداخلي شهد انتعاشة واسعة النطاق في الوقت المناسب أو بداية العام القمري الجديد في نهاية الأسبوع بفضل تخفيف قيود "صفر كوفيد"، بحسب جرانت. تشهد فترة رأس السنة القمرية الجديدة الممتدة إلى 40 يوماً، التي بدأت في 7 يناير، أكبر هجرة سنوية على وجه الأرض، مع تسيير ملايين الرحلات.

وفيما يتعلق بالرحلات الجوية الأوروبية؛ لم تتأثر شركات الطيران الصينية أيضاً بقيود المجال الجوي. في الوقت نفسه، قالت شركة تأجير الطائرات "أفولون هولدينجز" (Avolon Holdings) هذا الأسبوع إنَّ أسطول طائراتها لا يحتاج سوى إلى استعدادات بسيطة لتوسيع نطاق عملياته وسط تجنّب عمليات تسريح الموظفين إلى حد كبير للحفاظ على الخدمات المحلية أثناء الوباء.

عاجل