رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

وزير النقل يتفقد مسار الخط الثاني من شبكة القطار الكهربائي السريع.. صور

نشر
مستقبل وطن نيوز

تفقد الفريق مهندس كامل الوزير، وزير النقل، يرافقه رئيس هيئة الطرق والكباري، وقيادات الهيئة القومية للأنفاق، واستشارو المشروع مسار الخط الثاني من شبكة القطار الكهربائي السريع “أكتوبر/أسوان/ أبوسمبل”، الذي يبلغ طوله 1100 كم، وذلك في المسافة من أبوسمبل  حتى الأقصر، بطول حوالي 530 كم، بعدد 12 محطة، منها 5 محطات للقطار السريع، و7 محطات للقطار الإقليمي.

يأتي ذلك، بعد تصديق الرئيس عبدالفتاح السيسي على مد الخط من أسوان حتى أبوسمبل، لدعم وخدمة حركة السياحة، وتسهيل حركة تنقل المواطنين بوسيلة نقل حديثة وعصرية وصديقة للبيئة، تُقدم أعلى مستويات الخدمة لجمهور الركاب، ونقل الحاصلات والمنتجات الزراعية من مزارع توشكى وشرق العوينات إلى المناطق السكنية والموانئ البحرية، مثل سفاجا والإسكندرية.

وبدأت الزيارة التفقدية من محطة أبوسمبل، حيث امتداد شبكة سكك حديد القطار السريع إلى هذه المنطقة، وإنشاء محطة للقطار السريع بها سيساهم في خدمة وتنمية هذه المنطقة بما فيها من معالم سياحية، وتم المرور على المسار بمنطقة توشى، المقرر إنشاء محطة للقطار السريع بها ليخدم هذه المنطقة الواعدة، كمنطقة زراعية صناعية ومنطقة تنمية جديدة.

أكد الوزير، سرعة دراسة إنشاء منطقة لوجستية وميناء جاف لوصول قطار البضائع إلى توشكى، لخدمة نقل المنتجات والخامات منها وإليها بوسيلة نقل للبضائع آمنة وسريعة، ذات حجم وسعة نقل كبيرتين، بالإضافة إلى مناطق لوجستية في قسطل وارقين ووادي كركر، تنفيذًا لتوجيهات الرئيس السيسي بالتوسع في المناطق اللوجستية لخدمة حركة التجارة.

ويمر مسار القطار الكهربائي السريع بمنطقة ميديكوم الصناعية، وبإنشاء محطة إقليمية للقطار في هذه المنطقة سيسهم في انتقال العاملين والمترددين عليها، كما يخدم القطار السريع القرى والتجمعات السكنية في جبل شيشة وعرب سهيل، ليصل بعد ذلك إلى محطة مطار أسوان.

كما تفقد الوزير موقع العمل بمحطة شحن بضائع في منطقة مفارق “توشكى /العوينات”، ومحطات توشكي وميدكوم ومطار “أسوان - أسوان الجديدة /دراو/ ملتبسة ادفو السباعية/ إسنا/ أرمنت” وصولًا إلى الأقصر.

ووجه، خلال الجولة، بتكثيف الأعمال على مدار الساعة للانتهاء من المشروع، وفقًا للجدول المخطط، مشيرًا إلى مراعاة أن يكون مسار القطار بالقرب من حرم الطريق الغربي، وأن يكون موقع المحطات قريب من الطرق والأماكن السكنية ومناطق التقاطعات مع محاور النيل، لخدمة سكان محافظات الصعيد، وجميع طرق قريبة للمحطات حرة، وتخدم جميع اتجاهات الحركة المرورية، تيسيرًا على المسافرين للوصول إلى المحطات من كل الاتجاهات، ومن جميع المدن والقرى القريبة.

وفي تصريحات صحفية على هامش الجولة، أكد وزير النقل أن تنفيذ الجسور الترابية والكباري والأعمال الصناعية للمسار والمحطات والأسوار تتم بواسطة كبرى الشركات المصرية المتخصصة في هذه المجالات، بالإضافة إلى الأعمال الصناعية على الطرق المتقاطعة مع مسار القطار، وستقوم الشركة الألمانية بتنفيذ جميع أعمال الأنظمة للمشروع، والمتمثلة في الإشارات والاتصالات، وأعمال السكك، والأعمال الكهروميكانيكية، وغيرها، بالإضافة إلى تصنيع وتوريد الوحدات المتحركة بكل أنواعها التي تشمل القطارات السريعة، والقطارات الإقليمية، والجرارات الكهربائية، فضلًا عن تصميم الورشة وتوريد وتركيب معداتها.

وأضاف، أن منظومة القطار الكهربائي السريع الصديقة للبيئة ستمثل نقلة نوعية هائلة في وسائل النقل الأخضر المستدام في مصر، وستغطي أنحاء الجمهورية، كما أنها بجانب كونها شرايين تنمية تخدم المناطق العمرانية والصناعية الجديدة والقائمة فإنها ستساهم في تخفيض واختصار زمن الرحلات بين المحافظات لأكثر من نصف الوقت الذي يستغرقه المواطن حاليًا، سواء عبر شبكة القطارات القديمة أو الطرق الرابطة بين المحافظات، كما تخدم نقل البضائع بين الموانئ والمحافظات.

وأشار وزير النقل إلى أن إنشاء شبكة القطار الكهربائي السريع المكونة من 3 خطوط رئيسية بإجمالي أطوال حوالي 2000 كم، منها حوالى 1400 كم لخدمة صعيد مصر، يتم بالتوازي مع التطوير الجاري لشبكة السكك الحديدية القائمة حاليًا بطول 10آلاف كم.

عاجل