رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

وزيرة البيئة: توجد فرص استثمارية عديدة في إدارة المحميات الطبيعية والسياحة.. صور

نشر
مستقبل وطن نيوز

التقت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، سيرجي تيرتنتييف، سفير بيلاروسيا بالقاهرة، لمناقشة سُبل التعاون الثنائي بين البلدين في مجال البيئة، والتعاون على المستوى العالمي، خصوصًا في ملف تغير المناخ.

أكدت فؤاد، نجاح مصر من خلال استضافة مؤتمر المناخ COP27 في الدفع بأجندة المناخ العالمية في وقت حرج يمر به العالم، مُشيرة إلى أن مصر تعد حاليًا اتفاق شراكة مع دولة الإمارات للمضي قدما نحو مؤتمر المناخ المقبل COP28، حيث سيكون جزء من مهمة مصر متابعة القرارات الصادرة عن خطة شرم الشيخ التنفيذية لمؤتمر المناخ cop27 ، لاسيما المتعلقة بصندوق الخسائر والأضرار وحوكمته، وأيضا الهدف العالمي للتكيف والهدف الجمعي الجديد للتمويل، وأفضل الطرق للتقدم في مجال التخفيف. 

ولفتت، إلى ضرورة العمل على المبادرات التي تم اطلاقها خلال مؤتمر المناخ COP27 بالتركيز على المبادرات ذات الأولوية المُلحة لطرحها للعمل مع الشركاء عليها في مؤتمر المناخ COP28، ومنها مبادرة إدارة المخلفات 50 بحلول 2050 لإفريقيا، ومبادرة التنوع البيولوجي والحلول القائمة على الطبيعة، وأيضا مبادرة النوع (المرأة) والتي تعد الفئة الأكثر تأثرًا بتغير المناخ وكيفية تمكينها من مواجهته في 3 مجالات هي الغذاء والمياه والطاقة، بالإضافة إلى مبادرة الزراعة FAST والمتعلقة بالأمن الغذائي، والمبادرة الخاصة بالمياه وكيفية الاستفادة من نظم الإنذار المبكر لمواجهة تأثير تغير المناخ على مستوى سطح البحر وقضايا المياه، حيث دعت الوزيرة دولة بيلاروسيا للمشاركة في تلك المبادرات للمضي قدما نحو خطوات تنفيذية لها. 

من جانبه، أشاد سفير بيلاروسيا بتصريحات وزيرة البيئة عن أهمية تغيير ثقافة المجتمع في مجال البيئة وصون الموارد الطبيعية، ومواجهة التحديات العالمية، وحرص بلاده على العمل على نتائج مؤتمر المناخ COP27 في ظل العلاقات الممتدة بين مصر وبيلاروسيا من أجل مستقبل الأجيال القادمة، وأيضا لدعم الطريق نحو مؤتمر المناخ القادم COP28، ورحب بالتعاون مع مصر في العمل على مبادراتها.

كما ناقش الجانبان سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، حيث أشارت الوزيرة إلى فتح فرص الاستثمار في مجال البيئة في مصر، لاسيما في مجال إدارة المحميات الطبيعية، لإتاحة الفرصة للقطاع الخاص لتقديم خدمات تتعلق بالسياحة البيئية، ويتم حاليًا إعداد حزمة من مشروعات السياحة البيئية في مصر القائمة على الموارد الطبيعية، كبناء المنتجعات البيئية في المحميات لتكون صديقة للبيئة وتشجيع مفهوم السياحة البيئية، إلى جانب الربط بين استراتيجية الاقتصاد القائم على المواد الحيوية التي ستطلقها مصر لربط الزراعة بالصناعة، وتعظيم الاستفادة من المحاصيل المهمة للصناعة، والاستراتيجية الوطنية للمخلفات الزراعية للاستفادة من 40 مليون طن من المخلفات الزراعية سنويًا، بإعادة استخدامها وتدويرها لإنتاج أعلاف حيوانية، التي أصبح توفرها تحديًا عالميًا، وفي مجال إدارة المخلفات متاح العديد من الفرص الاستثمارية التي تدعمها الدراسات والإحصاءات التي أعدتها الوزارة لتحديد حجم المخلفات والمناطق المناسبة، وأيضا التشريعات اللازمة.

ودعت الوزيرة الجانب البيلاروسي للتعاون في الاستثمار في مجالات البيئة، وإتاحة الفرص للمستثمرين لعقد الشراكات من الجانبين، حيث رحب السفير بهذه الفرصة وإمكانية توطيد أواصر التعاون بين البلدين في هذا المجال وتبادل التكنولوجيا والخبرات، باعتبار مصر بوابة المرور إلى المنطقة.

كما ناقش الجانبان إمكانية تمديد مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين، والتي شهدت تنفيذ العديد من الأنشطة المشتركة، خصوصًا في مجال مراقبة جودة الهواء والمياه، واقتراح انشاء مجموعة عمل وزارة مشتركة حول الحد من تلوث الهواء.

عاجل