رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

واشنطن والاتحاد الأوروبي يبحثان العلاقات عبر الأطلسي

نشر
مستقبل وطن نيوز

تستضيف الولايات المتحدة، يوم الاثنين المقبل، الاجتماع الوزاري الثالث لمجلس التجارة والتكنولوجيا بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في جامعة ميريلاند الأمريكية.

وذكر بيان على موقع وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الجمعة، أنه سيترأس الوفد الأمريكي وزير خارجية الولايات المتحدة أنتوني بلينكن، ووزيرة التجارة جينا ريموندو، والممثلة التجارية الأمريكية كاثرين تاي، وسيترأس وفد الاتحاد الأوروبي نائب الرئيس التنفيذي للمفوضية الأوروبية فالديس دومبروفسكيس ونائبة الرئيس التنفيذي للمفوضية الأوروبية مارجريت فيستاجر.

وخلال الاجتماع، سيؤكد المشاركون على أهمية العلاقة عبر الأطلسي وضرورة التوصل إلى نتائج ذات مغزى اقتصاديًا للمواطنين والاقتصادات على جانبي المحيط الأطلسي.

وفي سياق آخر، بحث ممثلون رفيعو المستوى من الحكومتين الأمريكية والمكسيكية في مكسيكو سيتي مواصلة التعاون الثنائي بشأن القضايا الرئيسية التي تؤثر على الحدود المشتركة.

وذكر بيان على موقع الخارجية الأمريكية الإلكتروني اليوم، أن الممثلين التقوا في اجتماع العام الرابع عشر "للجنة التوجيهية التنفيذية لعملية إدارة الحدود في القرن الحادي والعشرين" لمناقشة التنسيق الوثيق بشأن القضايا الثنائية المهمة مثل تسهيل الإجراءات القانونية للبضائع والأشخاص وتحديث البنية التحتية للحدود وتعزيز السلامة العامة ومكافحة الجريمة العابرة للبلاد.

وترأست راشيل بوينتر، نائبة مساعد وزير الخارجية لشؤون نصف الكرة الغربي، والقائمة بأعمال مساعد وزير الأمن الوطني لسياسة الحدود والهجرة، بلاس نونيز نيتو، الوفد الأمريكي إلى جانب سفير الولايات المتحدة في المكسيك كين سالازار بالإضافة إلى عدد من المسؤولين رفيعي المستوى.

وترأس روبرتو فيلاسكو، الرئيس التنفيذي لأمانة العلاقات الخارجية لأمريكا الشمالية، الوفد المكسيكي.

وأشاد الاجتماع بالإنجازات الحدودية الثنائية الكبرى التي تحققت في عام 2022 بما في ذلك التقدم في تحديث البنية التحتية لعبور الحدود الثنائية والعمليات الأمنية المشتركة على الحدود.

واعتمد الاجتماع أيضًا خطط عمل 2023 لتوجيه الجهود الثنائية المتعلقة بالحدود والتي يدعم الكثير منها المبادرات المحددة من خلال الحوار الاقتصادي والأمني رفيعي المستوى بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وتعد اللجنة التوجيهية التنفيذية لعملية إدارة الحدود في القرن الحادي والعشرين آلية تعاون ثنائية ذات هدف واضح لتحسين أمن الحدود وتعزيز القدرة التنافسية الاقتصادية لأمريكا الشمالية.