رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

«الصحة» تستقبل 46 ألف طلب خدمة ضمن مبادرة إنهاء قوائم الانتظار

نشر
مستقبل وطن نيوز

أوضح الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الوزارة تابعت أكثر من 52 ألفًا و814 حالة بعد إجراء العمليات، ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي للقضاء على قوائم الانتظار ومنع تراكم قوائم جديدة في التدخلات الجراحية الحرجة التي تشملها المبادرة، وذلك للتأكد من جودة الخدمة المقدمة للمرضى، خلال الفترة من يناير إلى نوفمبر 2022، بالإضافة إلى استقبال 46 ألفًا و800 طلب خدمة، خلال الفترة نفسها، عبر الخط الساخن المخصص للمبادرة.

أعلنت وزارة الصحة، الانتهاء من إجراء مليون و461 ألفا و628 عملية جراحية، ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، لإنهاء قوائم الانتظار، وذلك منذ انطلاقها في شهر يوليو عام 2018.

وقال عبدالغفار، إن المبادرة تشمل جراحات “القلب، العظام، الرمد، الأورام، القساطر المخية، قسطرة القلب، المخ والأعصاب، زراعة الكلى، زراعة الكبد، زراعة القوقعة”، بالإضافة إلى استحداث 3 تخصصات جديدة، شملت جراحات (الصدر، العيوب الخلقية للأطفال، زرع النخاع)، وفقا لتوجيهات فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأشار، إلى توزيع المرضى مركزيًا على المستشفيات التابعة للمبادرة، لضمان حصولهم على الخدمة الطبية بأقصى سرعة ممكنة، مشيرًا إلى أن معدل انتظار الحالات المُتعلقة بعمليات القلب المفتوح لا تتعدى ثلاثة أسابيع.

وأضاف عبدالغفار، أن خدمات مبادرة رئيس الجمهورية لإنهاء قوائم الانتظار مجانية بالكامل، والمريض لا يتحمل أي أعباء مادية، حيث إن المبادرة قائمة على تخفيف معاناة غير القادرين، وإجراء الجراحات العاجلة والحرجة بأعلى جودة وفي أسرع وقت ممكن.

وأشار متحدث الصحة، إلى اهتمام الوزارة برفع مستوى الأداء بالمستشفيات لتقديم أفضل خدمات طبية للمرضى، من خلال التدريب المستمر للكوادر الطبية وتزويد المستشفيات بالمستلزمات والأجهزة الحديثة اللازمة لإجراء التدخلات الجراحية، بالإضافة إلى التطوير المستمر للنظام المميكن الخاص بالعمل في المبادرة لتسهيل متابعة واستخراج البيانات.

جدير بالذكر أن المبادرة ساهمت منذ إطلاقها في تفعيل منظومة إلكترونية موحدة، تربط بين الجهات المُصدرة لقرارات العلاج سواء على نفقة الدولة، أو التأمين الصحي، بناء على السعة الاستيعابية لكل مستشفى مع إمكانية تحويل الحالات بين القطاعات المقدمة للخدمة.

عاجل