رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

الصين تخطط لتكثيف التحفيز النقدي في ظل آفاق النمو القاتمة

نشر
مستقبل وطن نيوز

أعطت الصين إشارات على أنَّ المزيد من التحفيز النقدي مسألة مطروحة على الطاولة، بما يشمل التخفيض المحتمل لنسبة الاحتياطي الإلزامي للبنوك، حيث تكثف بكين دعم الاقتصاد الذي يواجه ضغوطاً من ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد، وتطبيق المزيد من عمليات الإغلاق.

قال مجلس الدولة في بيان أمس الأربعاء إنَّ الأدوات النقدية "مثل خفض نسبة الاحتياطي الإلزامي" ستُستخدم "في الوقت المناسب، وبطريقة مناسبة" للمحافظة على سيولة وفيرة بقدر معقول.

ربما يتم إقرار خفض نسبة الاحتياطي الإلزامي - الأموال التي يجب أن تحتفظ بها البنوك في احتياطياتها - في وقت قريب الأسبوع الجاري، إذ إنَّ البنك المركزي عادة ما يخفّض النسبة بعد أيام من صدور بيان مماثل من مجلس الوزراء.
تزداد الآفاق الاقتصادية في الصين قتامة مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد إلى مستوى قياسي، وفي ظل تشديد المدن للقيود من أجل مكافحة انتشار العدوى. وحتى مع خفض نسبة الاحتياطي الإلزامي وزيادة التحفيز النقدي؛ ما يزال من المرجح أن يتعرّض الاقتصاد لضغوط جراء سياسة "صفر كوفيد".

وفي هذا السياق، خفّضت "نومورا" (Nomura) للوساطة المالية، اليوم الخميس، توقُّعاتها للنمو الصيني خلال عام 2022 والعام المقبل، مشيرة إلى إعادة الفتح "البطيئة والمكلفة والمتقطعة" للبلاد.

كتب خبراء الاقتصاد لدى شركة "نومورا هولدينغز" في مذكرة بحثية: "من المرجح أن يكون لنسبة الاحتياطي الإلزامي تأثير إيجابي محدود، إذ نعتقد أنَّ العقبة الحقيقية أمام الاقتصاد تكمن في التنفيذ الصارم من جانب المسؤولين المحليين للقيود لمواجهة كوفيد، وليس بسبب عدم كفاية الأموال الموجهة للإقراض.. إنهاء سياسة صفر كوفيد في أقرب وقت ممكن، هو العامل الرئيسي لزيادة الطلب على الائتمان وتعزيز النمو".

جاء بيان مجلس الدولة بمثابة مفاجأة لبعض المحللين الذين توقَّعوا أن تتجه الصين بعيداًَ عن تدابير التحفيز التقليدية. كذلك أثار التحذير الأخير الصادر عن بنك الشعب الصيني بشأن التضخم تكهنات بأنَّ نطاق المزيد من التيسير في السياسة النقدية يقترب من نهايته.

انخفض مؤشر شنغهاي شنزن(سي إس أي 300) القياسي الصيني للأسهم بنسبة 0.5% في الساعة 1:16 بعد الظهر بالتوقيت المحلي، بعدما أعلنت البلاد عن تسجيل رقم قياسي مرتفع من حالات الإصابة بكوفيد. وارتفع العائد على السندات الحكومية لأجل 10 سنوات 4 نقاط أساس بعد انخفاضه 7 نقاط أساس في الجلسة السابقة، فيما صعد اليوان في التعاملات المحلية 0.28% ليسجل 7.1378 يوان لكل دولار.