رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

مركز أبحاث هندي يرسم سيناريوهات مستقبلية قاتمة للعالم حال استمرار الانبعاثات

نشر
مستقبل وطن نيوز

مركز أبحاث هندي للعلوم والبيئة يحذر من التباطؤ في تنفيذ مخرجات COP27 

قال مركز أبحاث للعلوم والبيئة في الهند، إن المؤتمر السابع والعشرون للأطراف (COP27) في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ انتهي في 20 نوفمبر 2022 في شرم الشيخ مع تسليط الضوء على التقدم الذي أحرز بإنشاء صندوق "الخسائر والأضرار".

وأضاف موقع مركز "داون تو إيرث" الهندي للعلوم و البيئة، أن مؤتمر COP27 طلب من الأطراف تعزيز أهداف 2030 في مساهماتها المحددة وطنيا لتتماشى مع هدف 1.5 درجة مئوية بحلول العام المقبل. لكن سلسلة من مجموعات البيانات المناخية التي حللها المركز البحثي تظهر أن الساعة تدق بشكل أكثر سرعة .
كما رسمت منظمة "داون تو إيرث" أيضا، سيناريوهات مستقبلية مختلفة للمضي قدما. والصورة التي تظهر مقلقة إذا استمرت انبعاثات غازات الاحتباس الحراري .
وأوضح المركز أنه لأكثر من 6000 عام، حصر البشر مستوطناتهم في متوسط ​​درجة الحرارة السنوية من 11 إلى 15 درجة مئوية أو مكانا مناخيا. مشيرا إلى أن سطح الأرض شهد ارتفاعا بنسبة 0.8 درجة مئوية تزيد عن 29 درجة مئوية اعتبارا من عام 2020.
ولكن في عالم يزداد احترارا، إذا استمرت الانبعاثات بلا هوادة، فقد يرتفع هذا النطاق إلى 19 درجة من سطح الأرض، مما يؤثر على ثلاثة مليارات من تسعة مليارات نسمة وفقا للتوقعات، بحلول عام 2070. ووفقا للبحث فإن الهند ستكون واحدة من الأسوأ -ضرب البلدان في آسيا.
وأضاف المركز، أن الهجرة غالبا ما تتأثر بأسباب مختلفة - اجتماعية واقتصادية وسياسية وبيئية. ستبلغ أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى عن العدد الأقصى للمهاجرين الداخليين، وهو ما يصل إلى 40 % من الهجرة العالمية. البلدان في منطقة شرق آسيا والمحيط الهادئ (23 %) والبلدان الواقعة في جنوب آسيا (19 %) هي النقاط الساخنة التالية على مستوى العالم.
ووفقا للتقرير، سيتحمل جنوب الكرة الأرضية العبء الأقصى للهجرة الداخلية. قد تختلف الأسباب من منطقة إلى أخرى، اعتمادا على مختلف القضايا المتعلقة بتغير المناخ مثل ندرة المياه أو ارتفاع مستوى سطح البحر.
ويعتبر تغير المناخ ظاهرة عالمية. لكن القاسم المشترك عبر مجموعات البيانات المختلفة التي حللها المركز هو كيف ستتأثر إفريقيا جنوب الصحراء بشكل غير متناسب بسبب الاحترار العالمي.
وستكون المنطقة الممتدة من السنغال في الغرب إلى الصومال في شرق القارة هي الأكثر تضررا إذا لم يتم تقليل الانبعاثات. وستشهد النيجر 238 يوما من درجات الحرارة التي تتجاوز 35 درجة مئوية ، تليها مالي (231) والسودان (223).
وحقق COP27 بعض التقدم في بدء صندوق "الخسائر والأضرار". ومع ذلك ، فإن السؤال الكبير الذي يتم طرحه هو أي الدول يمكن أن تطالب بهذا الصندوق؟

عاجل