رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

عدنان الحسيني: لا سبيل لحل الصراع إلا بدولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس

نشر
مستقبل وطن نيوز

قال عدنان الحسيني، رئيس دائرة القدس بمنظمة التحرير الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، إن الفلسطينيين لا يواجهون الاحتلال الإسرائيلي فحسب ولكنهم يواجهون الاستعمار الغربي مُمثلا في الإسرائيليين، مؤكدا أنه لا سبيل للسلام وحل الصراع إلا بحصول الفلسطينيين على دولتهم المُستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967. 
وأضاف - خلال حوار مع وكالة أنباء الشرق الأوسط - أنه من الواضح للغاية أن الحكومة الإسرائيلية القادمة التي يعكف الآن زعيم حزب "الليكود" على تشكيلها تضم سياسيين متطرفين من أمثال إيتمار بن جفير وبتسلئيل سموتريتش، وهو ما سيؤدي إلى تصاعد الانتهاكات الإسرائيلية في الضفة الغربية خلال الفترة القادمة. 
وأضاف أن الإسرائيليين لا يريدون منح الفلسطينيين دولة مستقلة وفي الوقت ذاته يرفضون حل الدولة الواحدة، كونهم لا يؤمنون بالتعايش المُشترك، ويمكن رؤية ذلك بالنظر إلى عرب إسرائيل (فلسطينيو الداخل)، الذين يعيشون مع الإسرائيليين منذ عام 1948، ويخوضون حروبًا فقط من أجل التمتع بنفس الحقوق وبالعدل والمساواة. 
وتوقع الحسيني أن تركز الحكومة الإسرائيلية المُقبلة على المسجد الأقصى، وحذر من أن المسجد الاقصى خط أحمر، ليس للفلسطينيين وحدهم بل لمسلمي العالم أجمع، مشيرا إلى أنه إذا تم تجاوز هذا الخط فسوف تشتعل حرب دينية تؤجج الوضع في المنطقة بأكملها. 
وأكد الحسيني دعم القيادة الفلسطينية لأهل القدس، في معركتهم للصمود والبقاء على الأرض ضد حرب الاحتلال والمُستوطنين وإجراءات هدم المنازل ومحاولات التهويد، وتوسيعها جغرافيًا بضم المستوطنات، لزيادة نسبة السكان اليهود بها من 60% إلى 80% على الأقل لتصبح نسبة العرب فيها أقلية كما هو الحال في المدن المُختلطة مثل يافا وحيفا حيث تتراوح نسبة السكان العرب فيها بين 10 و12%. 
وعن تعهد زعيم "الليكود" بنيامين نتنياهو للتيار اليميني المتطرف بشرعنة المستوطنات الشابة في الضفة الغربية في غضون 60 يومًا من تشكيل الحكومة، قال الحسيني إن الفلسطينيين يعتبرون الاستيطان كله، سواء في المستوطنات أو في البؤر الاستيطانية، غير قانوني. 
وشدد الحسيني على أهمية إنجاز الفصائل الفلسطينية للمُصالحة، كما أكد على أن مُنظمة التحرير تبقى هي الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني، وإن أي محاولات لخلق كيانات بديلة للمنظمة، سيكون مصيرها الفشل. 

عاجل