رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

وزير الأوقاف: دورنا التكامل لبناء الوطن.. ومصر الأزهر ستظل مصدر الفكر الديني المستنير في العالم كله

نشر
مستقبل وطن نيوز

أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة أن دورنا هو التكامل لبناء هذا الوطن، وأن وزارة الأوقاف لا تدخر جهدًا في نشر الفكر الوسطي المستنير دوليًّا، مشيرًا إلى أن مسجد الصحابة بشرم الشيخ أصبح قبلة للكثير من الناس من مختلف دول العالم، حيث أعدت وزارة الأوقاف أئمة للغات الأجنبية يقومون بترجمة ملخص لخطبة الجمعة باللغتين الفرنسية والإنجليزية، كما تم إنشاء مركز عالمي للثقافة الإسلامية باللغات الأجنبية لتقديم الإسلام بصورة صحيحة للأجانب، ومثله بمسجد الميناء الكبير بالغردقة.

جاء ذلك خلال مشاركة وزير الأوقاف في اجتماع لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، برئاسة النائب كريم درويش، وبحضور الدكتور هشام عبد العزيز رئيس القطاع الديني، وعدد من أعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب لمناقشة دور وجهود وزارة الأوقاف على المستوى الدولي في نشر الفكر الوسطي وتدريب الأئمة.

وتوجه الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف -في كلمته- بخالص الشكر والتقدير للجنة الموقرة، مشيرا إلى أن الجامعة المصرية للثقافة الإسلامية بكازاخستان وكذلك المركز الإسلامي المصري بدار السلام بدولة تنزانيا يسهمان بقوة في نشر الفكر الوسطي المستنير، كما عقدت الوزارة العديد من اللقاءات بالمؤتمرات الدولية، وقد عقدت الوزارة العديد من الدورات التدريبية المتخصصة الدولية منها دورتا اتحاد الإذاعات الإسلامية الأولى والثانية وكذلك دورتين لأئمة وواعظات السودان ودورة لأئمة فلسطين ودورة لكبار علماء الهند، فضلا عن العديد من الدورات التدريبية المتخصصة الدولية أونلاين عبر الإنترنت، مشيرًا إلى أن الوزارة بصدد عقد دورة متخصصة لأئمة وعلماء الجزائر.

وعن إصدارات الأوقاف أكد وزير الأوقاف أنها تتميز بالوسطية وإعمال العقل في فهم صحيح النص، حيث أصدرت الوزارة سلسلة "رؤية" باللغات الأجنبية بالتعاون مع وزارة الثقافة، وأن مهمة العلماء البلاغ لا الهداية، وقد أصدرت الوزارة كتاب "حماية دور العبادة"، وكتاب "فلسفة الحرب والسلم والحكم"، وكتاب "نساء على عرش مصر" وكتاب "حماية البيئة بين المسئولية الشرعية والإنسانية" والذي واكب صدوره انعقاد مؤتمر المناخ cop27 بمدينة شرم الشيخ، وقد ترجمت الوزارة أكثر من ١٠٠ كتاب إلى العديد من اللغات الأجنبية كما ترجمت كتاب (المنتخب) في تفسير القرآن الكريم إلى الإنجليزية والفرنسية والأردية والإندونيسية والهوسا وغيرها من اللغات، مستعينين بمترجمين من أبناء الدول المترجم إليها، وقد اختارت الوزارة نماذج من هذه الكتب لإرسالها إلى السفارات والقنصليات بالدول المختلفة وتوزيعها على نطاق واسع.

وفيما يخص الأطفال فقد أولت الوزارة الأطفال عناية خاصة حيث أصدرت الوزارة حتى الآن ٣٥ إصدارًا للأطفال والنشء منها ٢٢ باللغة العربية، وأكثر من ١١ إصدارًا باللغات الأجنبية المختلفة ضمن سلسلة "رؤية للنشء" آخرها كتاب: أركان الإسلام، مشيرًا إلى أننا نتحول بقوة غير مسبوقة في تاريخ مصر من المنهج الوقائي إلى المنهج البنائي للأطفال، حيث أطلقنا البرنامج الصيفي للأطفال على مدار 3 أشهر، وحاليا يتم عقد البرنامج التثقيفي للأطفال يوم الخميس من كل أسبوع، كما كثفت الوزارة أنشطتها بالمساجد فأطلقت مجلس الفقه، ومجلس الحديث، ومقرأة كبار القراء بالروايات المختلفة، والدروس المنهجية، والأمسيات الابتهالية، ومقرأة الأئمة والواعظات والجمهور مؤكدا أن هذا اللقاءات وجدت صداها بالترحيب والقبول بين جمهور رواد المساجد والتف الناس بقوة حولها.

وعن المؤتمر الدولي الثالث والثلاثين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، أشار وزير الأوقاف إلى أن المؤتمر قد صدر عنه وثيقة القاهرة لتعزيز ثقافة الاجتهاد، وثلاثة كتب متخصصة لمحاربة التشدد والغلو والتطرف، منها كتاب عن العملات الافتراضية المشفرة بوضعها الحالي والتي تشكل عددًا كبيرًا من المخاطر، كما يشارك في المسابقة العالمية للقرآن الكريم والتي ستنطلق فبراير المقبل وفود من الدول العربية والأجنبية المختلفة منها وفد لدولة تنزانيا وسيتم عقد دورة لهم عقب الانتهاء من فعاليات المسابقة.

وفيما يخص اهتمام الوزارة برفع الكفاءة العلمية للأئمة والواعظات، أوضح وزير الأوقاف أن الوزارة عقدت العديد من البروتوكولات لمنح الماجستير والدكتوراه في مختلف المجالات وهناك أكثر من 5300 إمام و 184 إداريًا على طريق البحث العلمي، حيث بلغ إجمالي الحاصلين على الدكتوراه من الأئمة 674 إمامًا، كما بلغ إجمالي الحاصلين على الماجستير من الأئمة 1644 إمامًا ، وبلغ عدد الحاصلين على دبلوم الدراسات العليا نظام السنتين من الأئمة 2163 إمامًا، وبلغ إجمالي عدد الأئمة المسجلين بالدراسات العليا على منحة الماجستير 865 إمامًا، في حين بلغ عدد الواعظات الحاصلات على الدكتوراه 13 واعظة، وبلغ عدد الواعظات الحاصلات على الماجستير 15 واعظة، وبلغ عدد الإداريين الحاصلين على الدكتوراه 26 إداريًّا، وبلغ عدد الإداريين الحاصلين على الماجستير 105 إداريين، وبلغ عدد الإداريين الحاصلين على دبلوم الدراسات العليا نظام السنتين 53 إداريًّا، وبلغ عدد المسجلين بالدراسات العليا على منحة الماجستير من الإداريين 40 إداريًّا، مؤكدًا أن مصر الأزهر ستظل مصدر الفكر الديني المستنير في العالم كله.

هذا وقد شارك وزير الأوقاف في لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب برئاسة الدكتور علي جمعة رئيس اللجنة الدينية والأوقاف بمجلس النواب، وحضور الدكتور هشام عبد العزيز علي رئيس القطاع الديني، والشيخ صبري ياسين رئيس الإدارة المركزية للتفتيش والرقابة، والدكتور نوح العيسوي رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير، والمهندس مجدي أبو عيد وكيل الوزارة للشئون الهندسية، وأعضاء اللجنة الموقرة لمناقشة بعض الأمور الخاصة بعمارة المساجد، حيث أكد وزير الأوقاف على حرص الوزارة على عمارة بيوت الله (عز وجل) معنى ومبنى.

وفي سياق متصل، أشاد النائب كريم عبد الكريم درويش رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب بأئمة الأوقاف بمسجد الصحابة بشرم الشيخ، حيث يتم ترجمة ملخص لخطبة الجمعة إلى اللغتين الإنجليزية والفرنسية عقب أداء الصلاة، وهو ما كان له أثر إيجابي لدى جميع الأجانب المشاركين في مؤتمر المناخ الذين يحضرون خطبة الجمعة.
كما أكد أن إيفاد ١٣ إمامًا من أئمة الأوقاف المصرية إلى دولة ألمانيا وإيفاد العديد من زملائهم إلى مختلف دول العالم إنجاز غير مسبوق لوزارة الأوقاف، مشيدًا بدور وزارة الأوقاف في قارة إفريقيا لنشر الفكر الوسطي المستنير، وبالدور المتميز لأكاديمية الأوقاف الدولية في تدريب الأئمة والواعظات داخل مصر وخارجها، مع ترجمة خطبة الجمعة أسبوعيًّا والتي شهدت تطورًا ملموسًا لنشر الوسطية والاعتدال فيها، مشيدًا بإصدارات الأوقاف المترجمة إلى اللغات الأجنبية.
من ناحية أخرى، نعى الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الدكتورة فوزية العشماوي أستاذ الحضارة الإسلامية بجامعة جينيف بسويسرا، سائلًا الله العلي العظيم أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته ، وأن يلهم أهلها وذويها الصبر والسلوان.