رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

الأمم المتحدة: جميع الأطراف في مؤتمر شرم الشيخ تعهدوا بالابتعاد عن الوقود الأحفوري

نشر
الأمين التنفيذي الجديد
الأمين التنفيذي الجديد لتغير المناخ التابع للأمم المتحدة

قال الأمين التنفيذي الجديد لتغير المناخ التابع للأمم المتحدة سيمون ستيل، إن الحوار حول كيفية التصدي لتداعيات التغير المناخي على المجتمعات أثر على مصادر رزقها وسبل عيشها، لافتا إلى أنه خلال مؤتمر الأطراف الـ27 تم إرساء قواعد الصندوق الذى سيؤسس ركيزة أساسية فى القدرة على التصدي للأضرار والخسائر المترتبة عن تغير المناخ.

وأشار ستيل - فى كلمة خلال الجلسة الختامية لمؤتمر المناخ بحضور وزير الخارجية سامح شكري - إلى أن تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية على تغير المناخ فى أبريل الماضي والذي تم إقراره والاتفاق عليه من طرف العلماء الدوليين، أكد أن الانبعاثات العالمية ينبغى أن تنخفض بداية عام 2025، كما تناول ضرورة تخفيض الانبعاثات إلى النصف بحلول 2030، حيث أعطينا ضمانات بأنه ليس هناك أى مجال للانتكاسات أو التراجع.

وأكد أن برنامج عمل التخفيف سيصل إلى المنجزات هذا العام، لافتا إلى أنه تم وضع خطة عمل لبرنامج التكيف فى عام 2023 والتى ستعمل على وضع المكونات المرتبطة بالهدف الجماعي العالمي حول القدرة على الصمود والتكيف.

وأضاف أن جميع الأطراف تعاهدوا بالعمل من أجل الابتعاد عن الوقود الأحفوري بما فيها النفط والفحم والغاز، مشيرا إلى أن المجتمع المدني له الفضل لما وصلنا إليه اليوم.

وأوضح أن ملايين البشر كانوا يتابعون عمل المؤتمر من أجل التغلب على التحديات وتذليل العقبات، لافتا إلى أن أصوات هؤلاء البشر كان لها الأثر على وضع السياسات والمطالب، وقال إنه لابد من إعطاء فرصة جديدة لمنظومة التمويل العالمية، ولبنوك التنمية متعددة الأطراف، فلابد من إعادة النظر بها وإصلاحها من أجل توجيه التمويلات والخبرات وإعطاء دفعة للتمويل الخاص.

بدورها، أثنت ممثلة وفد باكستان، على الدور القيادى المتميز الذى قام به سامح شكري، رئيس مؤتمر المناخ "كوب 27"، للتغلب على التحديات والتوصل إلى التوافق التاريخي، لافتة إلى أن صندوق تمويل الخسائر يمثل نافذة للاستثمار فى العدالة المناخية.

وأعربت عن شكرها للأمين العام للأمم المتحدة على سرعة الاستجابة مع الإقرار على آثار الفيضانات المدمرة فى باكستان، وما كلفته من حياة 33 مليون نسمة والأضرار التى بلغت تكلفتها 30 مليار دولار.

وأشارت إلى أن هناك تقدما فى برنامج التكيف، معربة عن تطلعها لاستمرار العمل المشترك من أجل وضع الأهداف بشكل واضح، وأهمية الارتقاء بعمل هذا المنتدى وإعطاء دعم للبلدان على إحراز تقدم ملموس.

عاجل