رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

«المشاط»: 98% من تمويل التكيف المناخي تتيحه الحكومات و2% فقط من القطاع الخاص

نشر
جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع

أكدت وزيرة التعاون الدولي، رانيا المشاط، على ضرورة أن تتمتع المؤسسات والمجتمعات والاقتصاديات كافة بالمرونة اللازمة لتمكينها من تحمل المخاطر والتعامل مع التطورات المستقبلية، لافتة إلى أن العالم مر بصدمات متتالية منذ عام 2020 أكدت ضرورة تنسيق التعاون على كافة المستويات بين مؤسسات التمويل الدولية ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص من أجل تعزيز القدرة على المرونة في مواجهة الصدمات المستقبلية.

وأشارت "المشاط"،خلال فعاليات اجتماعات الدورة 77 من الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك،  إلى انعقاد مؤتمر المناخ في مصر COP27، نهاية العام الجاري، والذي يضع من بين أهدافه الرئيسية تحفيز مشروعات التكيف مع التغيرات المناخية بما يعزز قدرة الاقتصاديات على الصمود في وجه التداعيات السلبية للتغيرات المناخية، مشيرة إلى أهمية أن يحشد العالم جهوده لدعم البلدان النامية والاقتصاديات الناشئة لاسيما في قارة أفريقيا، وتوفير التمويل اللازم للتوسع في مشروعات التكيف مع التغيرات المناخية.

وأكدت أن التمويل هو التحدي الرئيسي الذي يواجه الدول الناشئة على التوسع في مشروعات التكيف مع التغيرات المناخية بما يعزز صمود اقتصادياتها في وجه التداعيات المستقبلية للتغيرات المناخية، لذا فمن الضروري أن يتم التوسع في آليات التمويل المختلط بما يحفز الأطراف ذات الصلة كافة على المشاركة في تمويل هذه المشروعات، وبما يفتح المجال للقطاع الخاص للتعاون الوثيق مع الحكومات من خلال ضخ الاستثمارات للمشروعات التي تعزز تكيف الدول مع التغيرات المناخية.

ولفتت إلى أنه وفقًا للتقديرات الحالية فإن 98% من التمويل المتاح لمشروعات التكيف يأتي من الموارد العامة للحكومات، بينما 2% فقط من خلال القطاع الخاص، وهو ما يظهر الفجوة الكبيرة في التمويل المتاح لهذه النوعية من المشروعات.