رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

الصحف تبرز توجيه الرئيس السيسي بالتعاون مع «ميرسك» لإنتاج الوقود النظيف للسفن

نشر
مستقبل وطن نيوز

تناولت الصحف المصرية، الصادرة صباح اليوم الثلاثاء، العديد من الموضوعات والقضايا المهمة ذات الشأن المحلي.

وأبرزت صحيفة "الجمهورية" توجيه الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالبدء في التعاون مع مجموعة «ميرسك» العالمية لإنشاء شبكة وطنية متكاملة في مصر لإنتاج وتوزيع الطاقة الخضراء والوقود النظيف للسفن، اعتمادًا على مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، وذلك بالتكامل مع جهود الدولة للتحول للطاقة الخضراء والحفاظ على البيئة، وفي ضوء سلسلة الموانئ الحديثة التي باتت تتمتع بها مصر على سواحل البحرين الأحمر والمتوسط، بالإضافة إلى الممر الملاحي لقناة السويس الذي يمثل الشريان الأساسي للتجارة العالمية.


جاءت توجيهات الرئيس خلال استقباله أمس، رئيس مجموعة ميرسك العالمية للنقل البحري سورين سكو، بحضور الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، وهاني النادي، ممثل المجموعة في مصر.


وصرح السفير بسام راضي، المتحدث باسم الرئاسة بأن الاجتماع تناول التعاون المشترك مع مجموعة ميرسك العالمية لإنتاج الطاقة الخضراء والوقود النظيف للسفن.


ومن جانبه، أعرب رئيس مجموعة ميرسك العالمية عن تقديره لمسيرة التعاون الممتد مع مصر، من خلال هيئة قناة السويس، خاصة ما وصلت إليه الهيئة من تطور ومواكبة لأحدث التقنيات الحديثة، وما تحققه من تطوير وتحديث مستمر لقناة السويس وبنيتها التحتية، مما يجعل مصر مؤهلة لتصبح المركز الرئيسي والمحوري لإمداد وتموين السفن بالوقود الأخضر في المنطقة، مستعرضا مخطط إنشاء مشروع لإنتاج الوقود النظيف للسفن في مصر بقيمة استثمارات 15 مليار دولار، الذي يوفر أكثر من 100 ألف فرصة عمل في مختلف التخصصات.


وشهد الاجتماع أيضا مناقشة سبل تعزيز التعاون بين هيئة قناة السويس ومجموعة ميرسك، لاسيما في مجالات التدريب وتبادل الخبرات والنقل البحري واللوجستيات ومحطات تداول الحاويات والخدمات البحرية.

وسلطت صحيفة "الأخبار" الضوء على إعراب الرئيس عبدالفتاح السيسي، عن اعتزاز مصر بالروابط التاريخية الوثيقة التي تجمعها بالهند، وحرصها على تعزيز مجالات التعاون الثنائي، خاصةً العسكرية والدفاعية، وكذلك التطلع لتفعيل الشراكة بين البلدين الصديقين بما يتناسب مع إمكاناتهما في جميع المجالات.


جاءت تصريحات الرئيس خلال استقباله أمس، وزير الدفاع الهندي، راجناث سينغ، وذلك بحضور الفريق أول محمد زكى، وزير الدفاع والإنتاج الحربى، وأجيت جوبتيه، سفير الهند بالقاهرة، ونيفيديتا شوكلا، وكيل أول وزارة الدفاع الهندية، وألوك تيواري، سكرتير خاص وزير الدفاع الهندي.


وصرح السفير بسام راضي، المتحدث باسم الرئاسة، بأن الرئيس طلب نقل تحياته إلى رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي.


من جانبه، نقل وزير الدفاع الهندي إلى الرئيس تحيات رئيس الوزراء الهندي، معربًا عن تقدير بلاده لما تشهده العلاقات المصرية- الهندية من تنام وازدهار، مؤكدا اهتمام الهند بتعميق تلك العلاقات التاريخية في ظل الطفرة التنموية الشاملة التي تشهدها مصر تحت قيادة الرئيس السيسي، فضلا عن الدور المصري المحوري والحاسم في مكافحة وقهر خطر الإرهاب، الأمر الذي ألقى بظلال الأمن والاستقرار في مصر وعلى الأمن الإقليمي بأسره، وفي هذا السياق تتطلع الهند لتبادل الخبرات وترسيخ الجانب العسكري والأمني في إطار علاقات التعاون المشترك بين البلدين.


وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد بحث سبل تعزيز التعاون العسكري والأمني بين البلدين، خاصةً ما يتعلق بالتعاون في التصنيع المشترك ونقل وتوطين التكنولوجيا، بهدف استغلال الإمكانات والبنية التحتية المتاحة لدى البلدين، فضلا عن التعاون في مجال التدريب والتأهيل والتدريبات المشتركة، وتبادل الخبرات والمعلومات.

وألقت صحيفة "الأهرام" الضوء على تأكيد المستشار عبدالوهاب عبد الرازق رئيس مجلس الشيوخ، اعتزاز مصر بالروابط التاريخية والقواسم المشتركة التي تجمع بين مصر وصربيا، معربًا عن تطلعه لدعم تلك العلاقة على مختلف المستويات في ظل توجه القيادة السياسية في الدولتين وحرصهما على المزيد من التعاون لتحقيق مصالح الشعبين، مشيرًا إلى عمق العلاقات بين البلدين منذ صداقة الزعيم الراحل جمال عبدالناصر والرئيس جوزيف تيتو.


جاء ذلك خلال استقبال رئيس مجلس الشيوخ بمكتبه أمس السفير الصربي بالقاهرة ميروسلاف شيستوفيتش، الذي أشاد بزيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي الأخيرة لصربيا، مؤكدًا أنها كانت زيارة تاريخية أسست لمستقبل جديد للعلاقات بين البلدين.


وقال (شيستوفيتش): إننا في صربيا نقدر دور مصر وثقلها الإقليمي والدولي، مشيدًا بما تشهده مصر من إنجازات على مختلف الأصعدة آملًا في نقل التجربة المصرية لبلاده.


وقد أبدى رئيس مجلس الشورى موافقته على السعي لتشكيل جمعية صداقة مع البرلمان الصربي، مؤكدا حرصه على دعم كافة خطوات توطيد العلاقة مع صربيا للوصول بها إلى مستويات أعلى من الازدهار لتحقيق مصالح الشعبين الصديقين.


وكان السفير الصربي قد أعرب عن أمنيته خلال اللقاء في إنشاء جمعية صداقة برلمانية بين مجلس الشيوخ والبرلمان الصربي دعمًا للتعاون البرلماني بينهما وهو ما ينعكس على كافة العلاقات التجارية والاقتصادية والثقافية.


وأشاد السفير الصربي بما تتسم به العلاقات المصرية -الصربية من تميز ورسوخ يمتد لـ114 عاما، مؤكدا حرص بلاده على الاستمرار في تعزيز التعاون الثنائي مع مصر في مختلف المجالات في ظل التطورات المتلاحقة التي يشهدها العالم والمنطقة.


وأشار إلى أن مصر تحتل مكانة خاصة لدى الشعب الصربي جعلها تحتل المكانة الرابعة في وجهته السياحية، موضحا أن عدد السائحين الصرب إلى مصر بلغ 100 ألف سائح وفي ازدياد مستمر.
وقال إنه يسعى مع السفير المصري ببلجراد إلى أن تصل مصر إلى المرتبة الثالثة في قائمة الدول المفضلة للسائح الصربي.