رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

«جيه بي مورجان»: الهبوط الناعم للاقتصاد العالمي السيناريو الأكثر احتمالًا من الركود

نشر
مستقبل وطن نيوز

أصبح الهبوط الناعم هو السيناريو الأكثر ترجيحاً للاقتصاد العالمي، والذي سيستمر في توفير عوامل دافعة للأصول التي تتسم بالخطورة، وفقاً للاستراتيجيين في مصرف الاستثمار العالمي جيه بي مورجان.

كتب فريق يضم ماركو كولانوفيتش ونيكولاوس بانيجيرتزوجلو، يوم الاثنين، أن البيانات الأخيرة التي تشير إلى اعتدال وتيرة التضخم وضغوط الأجور وانتعاش النمو واستقرار ثقة المستهلك، توضح أن العالم سيتجنب حدوث ركود.

أضافوا أن الأسواق يمكن أن تستفيد من الحوافز المالية في الصين وخطط دعم الطاقة في أوروبا ومعنويات المستثمرين المنخفضة للغاية.

كتب الاستراتيجيون: "البيانات الاقتصادية ووضع المستثمر من العوامل الأكثر أهمية لأداء الأصول المحفوفة بالمخاطر من خطاب البنك المركزي، مع تأييدنا للإبقاء على سياسة مواجهة المخاطر".

المعنويات الإيجابية

عادت المعنويات الإيجابية إلى الأسواق في الأيام الأخيرة وسط آمال بأن التضخم قد يكون قد بلغ ذروته، على الأقل في الولايات المتحدة.

أكمل مؤشر "إم إس سي آي" العالمي يوم الاثنين أفضل ارتفاع له خلال أربعة أيام منذ مايو، إذ أصبح المتداولون جاهزين لمعرفة بيانات أسعار المستهلك الرئيسية في الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء.

البنك قال إن التراجع التدريجي للتضخم سيكون إيجابياً للأسهم الدورية وأسماء الشركات الصغيرة، الأمر الذي تفضله أسواق الأسهم الناشئة والأسهم الصينية على الأسهم الدفاعية مرتفعة الثمن.

ويؤيد البنك شراء أسهم شركات الطاقة عند الانخفاض والإبقاء بجرأة على زيادة الوزن من السلع.

وكتب الفريق: "نعتقد أن التضخم سوف يتراجع من تلقاء نفسه مع تلاشي التشوهات وأن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد بالغ في رد فعله برفع أسعار الفائدة 75 نقطة أساس، ومن المحتمل أن نرى حدوث تحول في تركيز بنك الاحتياطي الفيدرالي، وهو أمر إيجابي للأصول الدورية".

عائد السندات

ينظر الاستراتيجيون بشكل إيجابي تجاه الدولار ويتوقعون أن تتسطح منحنيات عائد السندات الأميركية والأوروبية.

وقال إسحاق بول، كبير مسؤولي الاستثمار في "أوريانا فاينانشال سيرفيسز" عبر مقابلة، إن البيانات الحالية تشير إلى أن الهبوط الناعم هو الاتجاه الذي يتجه إليه الاقتصاد العالمي.

وأضاف: "بموجب تحقق هذا السيناريو، نعتقد في الواقع أن الأرباح قد تكون جيدة نسبياً العام المقبل في الولايات المتحدة، ونمو الأرباح يمكن أن يكون مفاجئاً في الاتجاه الصعودي بعد تراكم الكثير من التشاؤم".