رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

كورونا يهدد الموسم السياحي في جنوب شرق أوروبا

نشر
مستقبل وطن نيوز

 أفادت تقارير إخبارية بأن بعد إلغاء معظم القيود المتعلقة بجائحة فيروس كورونا المستجد إثر انخفاض أعداد الإصابات، ارتفعت مجددا حالات الإصابة بالفيروس في العديد من دول جنوب شرق أوروبا تزامنا مع بدء قدوم أعداد كبيرة من السياح خلال موسم صيف عام 2022.
 

وحسب تقرير نشرته شبكة "البلقان" الإخبارية، المتخصصة في شئون شرق أوروبا، يشهد معدل الإصابات، مقارنة بعدد السكان، ارتفاعا شديدا خاصة في سلوفينيا وجمهورية الجبل الأسود، مع احتمال حدوث طفرة في أعداد الإصابات في دول مثل ألبانيا وكرواتيا وكوسوفو وصربيا، في حين يعتقد البعض أن أعداد الإصابات المعلن عنها رسميا غير واقعية في ظل عدم الخضوع لاختبارات الكشف عن الفيروس وانتشار الحالات عديمة الأعراض.
 

وتتزامن تلك الزيادات مع بدء تعافي قطاع السياحة خلال موسم الصيف الحالي في عدد من البلدان التي يعتمد اقتصادها على أنشطة القطاع، كألبانيا وكرواتيا وجمهورية الجبل الأسود، حيث كان من المتوقع أن يعود مستوى نشاط القطاع إلى ما كان عليه في فترات ما قبل الجائحة.
 

ووفقا لتقرير شبكة البلقان الإخبارية، سجلت ألبانيا 671 حالة إصابة جديدة خلال 24 ساعة في الثاني من يوليو الجاري، في حين سجلت كرواتيا أعلى معدل إصابات يومي على مدار الشهرين الماضيين في 29 يونيو، مع استمرار أعداد الإصابة في الزيادة في الآونة الأخيرة.
 

ورغم الزيادة الحادة في أعداد الإصابات الجديدة، التي تتزامن مع بدء الموسم السياحي الصيفي الذي يمثل أهمية حيوية لنمو إجمالي الناتج المحلي في كرواتيا، لم تناقش السلطات الكرواتية إعادة تطبيق أي قيود؛ ويحذر التقرير من احتمالية تضرر أنشطة القطاع خلال الموسم الحالي بسبب تزايد الإصابات، حيث سجلت كرواتيا 1197 حالة إصابة جديدة خلال 24 ساعة في 29 يونيو، بزيادة قدرها 64 في المائة مقارنة بالأسبوع السابق عليه.
 

ومن جانبه، علق رئيس وزراء كرواتيا أندريه بلنكوفيتش على هذه الزيادة بتأكيده عدم اعتزام حكومة بلاده إعادة تطبيق أي قيود، بعدما ألغتها جميعًا في أبريل الماضي إثر انخفاض أعداد الإصابات، مبررًا ذلك بأن أعداد المصابين بالمستشفيات مازالت منخفضة.
 

وفي مقدونيا الشمالية، بدأت أعداد الإصابة تزداد مؤخرًا، حيث سجلت السلطات 163 حالة جديدة في 30 يونيو، إلا إن الأطباء قد عزوا هذه الزيادة إلى كثرة الاختلاط خلال فترة الصيف، موضحين أن السلالات الفرعية من متحور أوميكرون لم ينجم عنها تزايد الحالات التي تتطلب دخول أقسام الرعاية الحرجة بالمستشفيات.
 

بينما سجلت صربيا 749 حالة إصابة جديدة خلال 24 ساعة في الثالث من يوليو الجاري، إلى جانب تسجيل حالتي وفاة بسبب الفيروس؛ في حين كشفت وزارة الصحة الصربية أن حالات الإصابة المحتجزة بالمستشفيات حتى هذا التاريخ قد بلغ 118 حالة، سبعة منهم يستخدمون أجهزة التنفس الصناعي.