رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

8 سنوات من السياسة الخارجية النشطة.. مصر تستعيد دورها الفاعل في قضايا الأمن الإقليمي

نشر
الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي

نجحت مصر تحت قيادة الرئيس السيسي، وعلى مدار 8 سنوات، في استعادة دورها إقليمياً ودولياً، فبرزت كفاعل رئيسي لتحقيق الاستقرار والأمن، في العديد من الملفات والقضايا، أبرزها، الملف الليبي، والملف الفلسطيني- الفلسطيني، والفلسطيني- الإسرائيلي، وقضايا الهجرة غير الشرعية، والمناخ.
 

الملف الليبي

شهدت ليبيا منذ عام 2011، حروباً أهلية أودت بحياة الآلاف من المدنيين، ثم صارت ملاذاً للجماعات الإرهابية والتي جاءت من كل حدب ينسلون لنشر القتل والفساد في هذا البلد.
 

السيسي : أمن ليبيا جزء من أمن مصر


وكان لمصر دور كبير في التوصل لوقف إطلاق النار في ليبيا، حيث أطلق الرئيس السيسي، فى يونيو 2020، مبادرة سياسية مشتركة وشاملة «إعلان القاهرة» لوقف إطلاق النار، وإنهاء الصراع المسلح الدائر منذ سنوات، في إطار من مواثيق الأمم المتحدة، والجهود السابقة في باريس وروما وبرلين، وحذر حينها، من تبعات استمرار أي طرف للبحث عن حل عسكري في ليبيا، مؤكداً فى الوقت نفسه، أن أمن ليبيا جزء من أمن مصر.
 

لقاء الرئيس السيسي مع المشير خليفة حفتر والمستشار عقيلة صالح

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، للرئيس السيسي، جمعه مع قائد الجيش الليبي، المشير خليفة حفتر، ورئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح، بالقصر الرئاسي في القاهرة.
 

المؤتمر الصحفي للرئيس السيسي مع المشير حفتر ورئيس النواب الليبي فى يونيو 2020 فى القاهرة

 

ترحيب عربي ودولي بإعلان القاهرة لإنهاء الأزمة الليبية

ولاقت المبادرة ترحيب عربي ودولي كبير، حيث عبرت الولايات المتحدة عن ترحيبها بالمبادرة المصرية، التي تهدف إلى وقف إطلاق النار والمساعدة في إطلاق العملية السياسية في ليبيا.
 

الولايات المتحدة

وقالت السفارة الأمريكية في ليبيا -في بيان نشرته عبر حسابها على "تويتر"- حينها: "نرحّب بجهود مصر وغيرها من الدول لدعم العودة إلى المفاوضات السياسية التي تقودها الأمم المتحدة وإعلان وقف إطلاق النار. وندعو جميع الأطراف للمشاركة بحسن نيّة لوقف القتال والعودة إلى المفاوضات السياسية التي تقودها الأمم المتحدة".
 

روسيا

من جانبها، أعربت روسيا، عن ترحيبها بالمبادرة المصرية التي وصفتها بـ "الهامة" من أجل إنهاء الأزمة في ليبيا.

وذكرت السفارة الروسية فى القاهرة -فى بيان نقلته شبكة "سكاي نيوز عربية"- أنّ "مصر تقدمت بالمبادرة الهامة لإنهاء الأزمة في ليبيا. نرحب بكل الجهود الرامية الى تسوية النزاع واستعادة السلام في كافة الأراضي الليبية".

فيما نقلت وكالة "نوفوستي" الروسية، حينها، عن مصدر دبلوماسي روسي مطلع، قوله إن "مبادرة القاهرة تعد أساسا لبدء عملية سياسية جادة في ليبيا".
 

فرنسا

كما أثنت فرنسا، على المبادرة المصرية، التي أطلقها الرئيس السيسي، وعلى الجهود التي بذلتها مصر بشأن الملف الليبي، ورحبت بالنتائج التي تحققت والتي تهدف إلى الوقف الفوري للقتال واستئناف المفاوضات في إطار اللجنة العسكرية المشتركة “5 + 5”.
 

الإمارات
 

كذلك أعلنت الإمارات، دعمها للجهود المصرية "الخيرة" الداعية إلى وقف فوري لإطلاق النار في ليبيا.
 

فيما دعت، أطراف النزاع فى ليبيا، إلى "التجاوب الفوري مع هذه المبادرة حقنا للدماء، وتمهيدا لبناء دولة المؤسسات، وتفاديا لاستمرار الاقتتال بكل ما يحمله من أخطار تمد في عمر الصراع وتهدد الكيان الليبي العربي المستقل".
 


مصر تستضيف أول اجتماع مباشر بين طرفي النزاع الليبي

كما استضافت القاهرة، أول اجتماع مباشر بين طرفي النزاع الليبي، أواخر سبتمبر 2020، لتتوج جهود مصر، بإعلان وقف شامل لإطلاق النار فى أكتوبر 2020.
 

الصراع الفلسطيني الإسرائيلي 
 

كان وما زال لمصر، خلال قيادة الرئيس السيسي للبلاد، جهود كبيرة فى تهدئة الصراع الدائر بين الفلسطينيين الإسرائيليين، والوصول إلى اتفاق لتجنب المزيد من العنف، وحقن دماء المدنيين الأبرياء من أبناء الشعب الفلسطيني، الذين يدفعون ثمن مواجهات عسكرية لا ذنب لهم فيها، وكان أبرزها التوصل إلى وقف إطلاق النار بين الطرفين فى قطاع غزة، فى مايو 2021، بعد صراع استمر 11 يوماً.
 

إشادات دولية بدور مصر المشرف بقيادة السيسي في وقف إطلاق النار بين الفلسطينيين والإسرائيليين


وتوالت على مصر حينها، الإشادات الدولية، بدور القاهرة المشرف، بقيادة الرئيس السيسي، فى هذا الاتفاق الذي حقن دماء الأبرياء، حيث أعربت المستشارة الألمانية السابقة، أنجيلا ميركل، عن خالص تقدير بلادها للجهود المصرية الناجحة بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي أفضت إلى وقف إطلاق النار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وتهدئة الأوضاع في قطاع غزة، مثمنةً في هذا الإطار الاتصالات المصرية الفعالة مع كافة الأطراف المعنية، والتي ساهمت في إنهاء حالة التوتر والحد من الخسائر البشرية والمادية، ومؤكدةً على حرصها على تكثيف التشاور وتبادل الرؤى مع الرئيس في هذا الخصوص.

لقاء الرئيس السيسي مع المستشارة الألمانية السابقة، أنجيلا ميركل -أرشيفية


كما أكد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، حينها، على قيمة الشراكة المثمرة والتعاون البناء والتفاهم المتبادل بين الولايات المتحدة ومصر، مشيرا إلى تطلع الإدارة الأمريكية لتعزيز العلاقات الثنائية مع القاهرة خلال المرحلة المقبلة في مختلف المجالات، خاصةً في ضوء دور مصر المحوري إقليمياً ودولياً، وجهودها السياسية الفعالة في دعم الأمن والاستقرار في المنطقة وتسوية أزماتها. 

كما أعرب بايدن، حينها، عن شكره وامتنانه للرئيس عبد الفتاح السيسي، على الجهود المصرية، التي بذلت من أجل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الإسرائيليين والفلسطينيين في قطاع غزة.
 


وزير الخارجية الأمريكي : مصر تعد شريكاً مركزياً في التصدي لتحدي الإرهاب العابر للحدود

كذلك، ثمّن وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، حينها، نجاح الجهود المصرية الحاسمة خلال الفترة الماضية وما تتحمله من أعباء في مكافحة الإرهاب، معرباً عن دعم الإدارة الأمريكية لتلك الجهود، ومؤكداً أن مصر تعد شريكاً مركزياً في التصدي لتحدي الإرهاب العابر للحدود.
 

لقاء الرئيس السيسي مع وزير الخارجية الأمريكي فى مايو 2021

وعلى الصعيد العربي، أثنت كل من السعودية والأردن، على جهود مصر فى التوصل لوقف إطلاق النار بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

 

الرئيس السيسي يخصص 500 مليون دولار لإعادة بناء غزة

الرئيس عبد الفتاح السيسي

كما أعلن الرئيس السيسي، فى مايو 2021، تخصيص 500 مليون دولار لجهود إعادة بناء غزة في أعقاب الضربات الجوية الإسرائيلية، فيما تواصل القاهرة، مواقفها الداعمة لفلسطين في مختلف المحافل الإقليمية والدولية.

 

أفريقيا

 

تولي مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي

أدت العلاقات الوطيدة التي أقامها الرئيس السيسي، مع دول قارة أفريقيا، إلى تولي مصر عام 2019 رئاسة الاتحاد الإفريقي، فى خطوة تعد تتويجًا لسياسة القاهرة الخارجية في إطار النهج الذي دشنه الرئيس السيسي، منذ توليه مقاليد الحكم في يونيو 2014.
 

الرئيس السيسي خلال رئاسته منظمة الاتحاد الإفريقي


وبعد انتقال رئاسة المنظمة، من الرئيس الرواندي، بول كاجامي، إلى الرئيس السيسي، حمل السيسي، على عاتقه هموم وآمال شعوب القارة في الحياة الكريمة، وأطلق حينها العديد من المبادرات للحصول على حق شعوب القارة السمراء، في التنمية المستدامة وفرص العمل، منها اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية التي تمثل بداية واعدة نحو الاندماج القاري في أفريقيا، والتي أقرتها برلمانات 24 دولة إفريقية، والتي تعد حدثًا تاريخيًا لإفريقيا تحت رئاسة مصر، حيث وصل عدد الدول التي صدقت عليها حتي مطلع العام الجاري، 42 دولة أفريقية.
 

مصر تتولي رئاسة مجلس السلم والأمن الإفريقي للمرة الثانية

كما تولت مصر للمرة الثانية، رئاسة مجلس السلم والأمن الإفريقي التابع للاتحاد الإفريقي والمسؤول عن تنفيذ قرارات الاتحاد، بدايةً من ١ نوفمبر ٢٠٢١ وحتى 30 من الشهر نفسه.
 

مصر تتولي رئاسة مجلس السلم والأمن الإفريقي التابع للاتحاد الإفريقي


السودان 
 

زار الرئيس عبد الفتاح السيسي، فى مارس 2021، السودان، توطيداً للعلاقات القوية بين البلدين، ولتطوير مختلف أوجه التعاون الثنائي، حيث أكد الرئيس، خلال زيارته، دعم بلاده للسودان، مشددا على أن "أمنه واستقراره جزء لا يتجزأ من أمن مصر واستقرارها".

وقال السيسي حينها، إن للقاهرة نهج استراتيجي لدعم كافة جوانب العلاقات الثنائية مع الخرطوم من أجل التعاون والبناء والتنمية، وذلك "ترسيخا للشراكة والعلاقات بين الشعبين".
 

اليمن 
 

دعمت مصر جهود التهدئة بين أطراف النزاع فى اليمن، كما عملت على إعادة تسيير الرحلات الجوية التجارية من مطار صنعاء، وهو ما أشاد به المبعوث الأممي لدى اليمن، هانس جروندبرج.
 

وعلى الصعيد الدولي


العلاقات المصرية الصينية
 

تمكنت مصر بقيادة الرئيس السيسي، من استثمار أزمة جائحة مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) وتحويلها إلى فرصة سانحة لتعزيز وتوطيد أواصر التعاون المشترك بين القاهرة وبكين، حيث تضافرت جهود البلدين، لمواجهة آثار الجائحة، فضلاً عن تبادل المساعدات لعبور الأزمة، وتعزيز التعاون وتبادل المنافع والاستفادة المشتركة، من خلال توطين تكنولوجيا تصنيع اللقاحات وتبادل الخبرات وغيرها. 
 

لقاء الرئيس السيسي مع نظيره الصيني، شي جين بينج، خلال زيارته بكين فى سبتمبر 2018
 


وفى مارس 2020 توجهت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، فى زيارة استثنائية إلى الصين، على خلفية تكليف الرئيس عبد الفتاح السيسي، لها بنقل رسائل التضامن من مصر للشعب الصيني، فى ظل انتشار فيروس كورونا، كما وصلت شحنة المستلزمات الطبية والوقائية "هدية مصر للشعب للصيني" إلى مطار بكين.
 

روسيا
 

لقاء الرئيس السيسي مع نظيره الروسي، فلادمير بوتين

شهدت العلاقات الروسية المصرية، فى عهد الرئيس السيسي، تطوراً ملحوظاً، حيث وقع الرئيس السيسي، خلال زيارته الرسمية إلى موسكو، فى أكتوبر 2018، مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين،  اتفاقية الشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي بين البلدين، والتي دخلت حيز التنفيذ فى يناير 2021.

وذكرت وزارة الخارجية الروسية، حينها -فى بيان أورده موقع "روسيا اليوم- أن "الوثيقة تنص على مواصلة تعزيز التعاون بين روسيا ومصر في المجالات السياسي والتجاري الاقتصادي والثقافي وغيرها من المجالات، وتحدد آليات تعميق التنسيق بين موسكو والقاهرة على مختلف المستويات".


قضية المناخ

الرئيس السيسي خلال مشاركته قمة المناخ "كوب 26" في جلاسكو

شارك الرئيس السيسي، فى نوفمبر 2021، في قمة المناخ "كوب 26" في جلاسكو، حيث شدد خلالها على أنّ العمل في مواجهة تغير المناخ "حتمي" لا يحتمل التأجيل.

وقال السيسي حينها، -فى كلمته خلال القمة- إن قضية المناخ "باتت تؤثر علينا جميعا"، مضيفا أن مصر بادرت لاتخاذ خطوات جادة لتطبيق نموذج تنموي مستدام يهدف للوصول بنسبة المشروعات الخضراء الممولة حكوميا إلى 50 في المئة بحلول عام 2025 و100 في المئة بحلول عام 2030.

مشاركة الرئيس السيسي فى قمة المناخ


وأضاف : "نعمل كذلك على التحول إلى النقل النظيف في مصر، فضلاً عن إنشاء المدن الذكية والمستدامة.. كما تنفذ مصر مشروعات لترشيد استخدامات المياه والإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية".
 

قضية اللاجئين 

بذلت مصر، بقيادة الرئيس السيسي، وعلى مدار 8 سنوات، جهوداً مضنية فى قضية اللاجئين، حيث أكد مراراً وتكراراً أن اللاجئين جزء لا يتجزأ من نسيج الشعب المصري، وأنهم يلقون كامل الرعاية على الأراضي المصرية وتقدم لهم كافة التسهيلات و الخدمات التي تقدم للمصريين .

وذكرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، -فى بيان نشرته عبر موقعها الإلكتروني-أنه اعتبارًا من 31 نوفمبر 2018، استضافت مصر أكثر من 242،000 لاجئ وطالب لجوء مسجل من 58 جنسية مختلفة، يتركزون بشكل رئيسي في القاهرة الكبرى والإسكندرية والساحل الشمالي.

وقال الرئيس السيسي -خلال استقباله المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو جراندي فى القاهرة فى يناير 2019- إنه "رغم دقة الظرف الاقتصادي، لم تتأخر مصر عن استضافة اللاجئين المنتشرين في عدد كبير من المحافظات ويمارسون حياتهم الطبيعية جنباً إلى جنب مع الشعب المصري".
 

لقاء الرئيس السيسي مع المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو جراندي، فى القاهرة فى يناير 2019

وشدد الرئيس السيسي، حينها، على "أهمية التعامل مع ظاهرة تدفقات اللاجئين وكافة أشكال النزوح البشري، من خلال مقاربة شاملة تعالج جذورها وأبعادها المتعلقة بشكل أساسي بالتنمية والاستقرار الأمني والسياسي".

كما أشار الرئيس إلى "الأعباء التي تتحملها مصر باعتبارها مقصداً للاجئين، لاسيما على ضوء حرصها على الالتزام بالمواثيق الدولية، وتوفير سُبل العيش الكريم للاجئين وعدم عزلهم في مخيمات أو مراكز إيواء".

 

ملف الهجرة الغير شرعية

أكد الرئيس السيسي، -خلال مشاركته مؤتمر "فيشجراد مع مصر" فى أكتوبر 2021- أنّ ملف الهجرة غير الشرعية كعنوان يعكس شكل من أشكال حقوق الإنسان المفقودة في منطقتنا.

مشاركة الرئيس السيسي في قمة دول تجمع “فيشجراد مع مصر” فى أكتوبر 2021

كما أكد الرئيس -خلال مشاركته قمة “فيشجراد (تحالف سياسي وعسكري وثقافي بين دول هنغاريا وبولندا وسلوفاكيا والتشيك) مع مصر"ً- أنه "لم تخرج مركب هجرة غير شرعية من مصر ولكن كل الهجرة من الدول الإفريقية والتي تعاني مشاكل، وصلت منها إلى مصر 6 ملايين مواطن من دول أفريقية، ودول حدثت فيها عدم استقرار، ونسميهم في مصر ضيوف وليسوا لاجئين".

عاجل