رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

انطلاق الاستشارات النيابية في لبنان لاختيار رئيس جديد للحكومة

نشر
مستقبل وطن نيوز

انطلقت الاستشارات النيابية الملزمة التي دعا الرئيس اللبناني ميشال عون لتكليف رئيس جديد ينتمي للطائفة السنية بتشكيل الحكومة الجديدة خلفًا لحكومة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي التي تقوم حاليا بتصريف الأعمال منذ اعتبارها مستقيلة في الثاني والعشرين من مايو الماضي بالتزامن مع بدء ولاية مجلس النواب الجديد التزاما بنص الدستور اللبناني.

وتجري الاستشارات النيابية الملزمة من خلال دعوة يوجهها رئيس الجمهورية للكتل النيابية والنواب المستقلين للقاءات مغلقة، بحيث يقوم كل تكتل أو نائب مستقل بتسمية مرشح لرئاسة الحكومة الجديدة، ثم يقوم رئيس الجمهورية بتكليف المرشح الذي يحظى بأغلبية أصوات النواب بعد إطلاع رئيس مجلس النواب على نتيجة الاستشارات، ثم يصدر رئيس الجمهورية مرسوما لتسمية رئيس مجلس الوزراء منفردا.

وباتت المنافسة في الاستشارات اليوم محصورة بين رئيس الوزراء الحالي نجيب ميقاتي الذي تدعمه كتلة اللقاء الشمالي وعدد من الكتل، والسفير نواف سلام الذي قرر عدد من الكتل النيابية والمستقلين تسميته في اجتماعات قبل الاستشارات اليوم ومن بينها كتلتا حزبي الكتائب والتقدمي الاشتراكي، فيما اختارت كتل نيابية عدم تسمية أحد ومن بينها كتلة حزب القوات اللبنانية.

وتعد الاستشارات النيابية التي تجري اليوم هي الأطول خلال السنوات الماضية نظرًا لزيادة عدد النواب المستقلين غير التابعين لأي كتل نيابية داخل المجلس، وهي الظاهرة التي نتجت عن الانتخابات النيابية التي أجريت منتصف مايو الماضي حين أسفرت النتائج عن خسارة تيار 8 آذار (الثنائي الشيعي والتيار الوطني الحر وحلفائهم) للأغلبية النيابية، فيما ارتفع تمثيل حزب القوات اللبنانية برئاسة سمير جعجع داخل المجلس بالإضافة إلى وصول عدد كبير من المستقلين والمنتمين لقوى التغيير للمجلس النيابي الذي يشهد تركيبه جديدة لأول مرة منذ أكثر من عقدين من الزمان.

وأدى زيادة عدد المستقلين داخل المجلس إلى زيادة عدد اللقاءات التي يعقدها الرئيس اللبناني والتي يصل عددها إلى 44 لقاء يستهلها مع نائب رئيس مجلس النواب إلياس بو صعب.

ويجتمع الرئيس اللبناني مع 12 كتلة نيابية تضم كتلة نواب اللقاء النيابي الشمالي (كتلة نيابية تضم 7 نواب بينهم نواب كانوا ضمن كتلة تيار المستقبل في المجلس الماضي وعدد من المستقلين من دوائر الشمال اللبناني) وكتلة نواب الكتائب (الكتلة النيابية لحزب الكتائب اللبنانية وتضم 4 نواب) والتكتل الوطني المستقل (الكتلة النيابية لتيار المردة وتضم 4 نواب) وكتلة اللقاء الديمقراطي (الكتلة النيابية للحزب التقدمي الاشتراكي وتضم 8 نواب) وكتلة جمعية المشاريع (الكتلة النيابية للسنة من الأحباش وتضم نائبين) وكتلة الوفاء للمقاومة (الكتلة النيابية لحزب الله وتضم 15 نائبا) وكتلة الجماعة الإسلامية (تضم نائبا واحدا) وكتلة حركة الاستقلال (الكتلة السياسية لحركة الاستقلال وتضم نائبين برئاسة ميشال معوض) وكتلة الجمهورية القوية (الكتلة النيابية لحزب القوات اللبنانية وتضم 19 نائبا) وكتلة التنمية والتحرير (الكتلة النيابية لحركة أمل وتضم 15 نائبا) وتكتل لبنان القوي (الكتلة النيابية للتيار الوطني الحر وهو الفريق السياسي لرئيس الجمهورية وتضم 17 نائبا) وكتلة نواب الأرمن (الكتلة النيابية لحزب الطشناق وتضم 3 نواب).

كما يعقد الرئيس اللبناني لقاءات منفصلة مع 31 نائبا مستقلا، حيث من المقرر أن يستغرق كل لقاء مع الكتل قرابة 15 دقيقة فيما يستغرق كل لقاء مع المستقلين قرابة 5 دقائق.

ويبلغ عدد أعضاء مجلس النواب اللبناني 128 عضوا تم انتخابهم بنظام القوائم النسبية في 15 دائرة انتخابية كبرى على مستوى محافظات لبنان بنسبة مشاركة بلغت قرابة 42 % بالداخل والخارج.

عاجل