رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

روسيا: الغرب يشن حرب هجينة شاملة ستطال تبعاتها جميع الدول

نشر
وزير خارجية روسيا
وزير خارجية روسيا سيرجي لافروف - أرشيفية

اتهم وزير خارجية روسيا، سيرجي لافروف، اليوم السبت، الدول الغربية، بشن "حرب هجينة شاملة" ضد بلاده، مشددا على أنّ تبعاتها ستطال الجميع دون استثناء.

وقال لافروف -خلال اجتماع لمجلس السياسة الخارجية والدفاعية الروسية مساء اليوم-:"شن الغرب حربا هجينة شاملة ضدنا يصعب التنبؤ بمدتها، لكن يبدو أن الجميع دون استثناء سيشعرون بعواقبها"، وفقا قناة “العربية”.

وأضاف أن بلاده "فعلت كل ما في وسعها لتفادي المواجهة المباشرة"، لكنه أكد في الوقت عينه أنه "إذا فُرض هذا التحدي على موسكو فستقبله بطبيعة الحال"، معتبرا أن الغرب يستخدم "أساليب سرقة صارخة" عبر سياسة العقوبات التي ينتهجها.

وأشار وزير الخارجية الروسية، إلى أن موسكو صارت معتادة على العقوبات، قائلا "لقد كانت مفروضة دائما تقريباً بشكل أو بآخر".

وتطرق الوزير إلى طرد الدبلوماسيين الروس، من عدد من الدول الغربية، قائلا : "لم نشهد مثلها حتى في السنوات الأكثر ظلاما من الحرب الباردة".

من جهة أخري، رجح رئيس المخابرات العسكرية الأوكرانية، كيريلو بودانوف، السبت، بتوقف كافة الأعمال القتالية بحلول نهاية العام الحالي (2022).

وقال بودانوف -فى تصريحات لمحطة سكاي البريطانية نقلتها قناة "العربية" اليوم- إن "نقطة التحول في الصراع مع روسيا ستأتي في الجزء الثاني من أغسطس المقبل، زاعماً بأنها ستؤدي إلى تغيير في القيادة الروسية.

وأضاف، أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين "في حالة نفسية وجسدية سيئة للغاية ويعاني من مرض السرطان"، مشيراً إلى أن انقلابًا للإطاحة بالرئيس الروسي جرى في موسكو سابقاً، مؤكداً أنه مريض بشدة بالسرطان.

وشدد رئيس المخابرات العسكرية الأوكرانية، على أن القوات الأوكرانية ستستعيد جميع الأراضي التي فقدتها أو سيطر عليها الجيش الروسي، بما في ذلك دونباس وشبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا إلى أراضيها عام 2014.

وفى السياق ذاته، جددت وزارة الدفاع في بريطانيا، السبت، تأكيدها على أن موسكو فشلت في تحقيق أهدافها السياسية من تلك العملية.

وذكرت الوزارة -فى بيان أوردتها "العربية" اليوم- أن نجاح روسيا فقط في فرض قيادة محلية موالية لها في خيرسون جنوب البلاد، يسلط الضوء على فشلها في إحراز تقدم نحو أهدافها السياسية.

وأضافت، أنه من المرجح أن تلجأ موسكو إلى الاستفتاءات المزورة لإخضاع غالبية المناطق التي تسيطر عليها سواء في الشرق الأوكراني أو جنوباً لسلطة طويلة.

من ناحية أخري، أعلن الرئيس الفنلندي، ساولي نينيستو، السبت، أنه ناقش مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، توجه البلاد للترشح قريبًا للانضمام إلى الناتو.
وقال نينيستو -فى بيان نقلته "العربية"- إن المحادثة كانت صريحة ومباشرة ولم تشهد أي توتر، مشددا على أن تجنب التوتر أمر مهم، مضيفاً أن الاتصال تم بمبادرة من بلاده.


وفى المقابل، اتهم نائب وزير الخارجية الروسي، ألكسندر جروشكو، دول الغرب، بتطبيق "قانون الغاب" ضد روسيا، ولدى موسكو تساؤلات حول ما إذا كانت ستستمر في العمل وكأن شيئًا لم يحدث.
وقال جروشكو -فى تصريحات صحفية أوردتها وكالة “سبوتنك” الروسية اليوم: "عندما يتم تطبيق قانون الغاب على شركة غازبروم وروسيا، فمن الواضح أن شركانا يجب أن يفهموا أننا، أيضًا، قد تكون لدينا أسئلة حول ما إذا كان الأمر يستحق الاستمرار في التصرف وكأن شيئا لم يكن تجاه هذا الموقف".
وأضاف، أن "روسيا أوفت دائمًا بالتزاماتها المتعلقة بالغاز والوضع لا يتغير اليوم".
وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أعلن في 24 فبراير الماضي، إطلاق عملية عسكرية خاصة في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا، محذرًا من أنه في حالة حدوث تدخل أجنبي فإن روسيا سترد على الفور. 

 

عاجل