رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

بوتين يأمر بإلغاء اقتحام مصنع «آزوفستال» في ماريوبل

نشر
مستقبل وطن نيوز

وجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوات الجيش بعدم اقتحام منطقة مصنع "آزوفستال" بمدينة ماريوبول، مشددا على ضرورة إحكام الطوق عليها كي لا تقدر "حتى الذبابة على المرور". 
 

وقال بوتين، خلال اجتماع مع وزير الدفاع سيرجي شويجو، في الكرملين اليوم الخميس: "لا تقتحموا مصنع آزوفستال وأحكموا الطوق عليه ولا تسمحوا ولا حتى لذبابة بالمرور". 
 

وأضاف الرئيس الروسي: "أعتبر الاقتحام المقترح للمنطقة الصناعية أمرا غير مجد، وآمر بإلغائه"، وعلل بوتين إلغاء اقتحام "آزوفستال" باعتبارات إنقاذ أرواح الجنود الروس. 
 

وتابع: "هذا هو الحال عندما يجب أن نعتني أكثر من أي وقت آخر بالحفاظ على حياة وصحة جنودنا وضباطنا، ليست هناك حاجة للنزول إلى السراديب والزحف تحت أرض هذه المنشآت الصناعية"، مشيرا إلى أن بلاده ستضمن الحياة والمعاملة اللائقة لعناصر الجيش الأوكراني في حال قرروا الخروج من "آزوفستال".
 

ومن جانبه، أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويجو، أن الوضع في ماريوبول هادئ ويسمح بالبدء في استعادة النظام في المدينة، وقال خلال الاجتماع مع الرئيس الروسي: "إن الوضع في المدينة هادئ حاليًا، مما يسمح بالبدء في استعادة النظام، وإعادة السكان وإقامة حياة سلمية"، مضيفا أنه "تم تحرير مدينة ماريوبول نفسها، ولكن المسلحين ظلوا في آزوفستال". 
 

وتابع: "لقد تم تحرير ماريوبول من قبل القوات المسلحة الروسية والميليشيا الشعبية لجمهورية دونيتسك الشعبية، ولكن بقايا التشكيلات النازية لجأت إلى المنطقة الصناعية لمصنع آزوفستال، وأن القوميين أقاموا منطقة محصنة قوية تحولت بسببها المدينة إلى عاصمة لكتيبة آزوف النازية"، مشيرا إلى أن النازيين وضعوا أسلحة ثقيلة في منطقة المصنع، بما في ذلك الدبابات وأنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة وأنظمة المدفعية عالية الطاقة وأنظمة الصواريخ "توتشكا أو"، والتي تصل إلى مدينتي "تاجانروج" و "روستوف" الروسيتين. 
 

ومن ناحية أخرى، تمكنت القوات الروسية في مدينة ماريوبول من إجلاء 178 مدنيا من محيط مصنع أزوفستال، وذكرت وزارة الدفاع الروسية - في بيان أوردته قناة (روسيا اليوم) الإخبارية اليوم /الخميس/ - أنه لم يخرج أي عنصر من الكتائب القومية المتحصنة بداخل المصنع عبر الممرات الآمنة التي فتحتها القوات الروسية لاستسلامهم.
 

وكانت سلطات مدينة ماريوبول قد قالت أمس إنها تأمل في إجلاء حوالي ستة الآف شخص بموجب اتفاق مبدئي مع روسيا - وهو الأول منذ أسابيع - بشأن إنشاء ممر آمن.
 

ودعت وزارة الدفاع الروسية - عدة مرات - المقاتلين المحاصرين من قبل القوات الروسية في ماريوبول إلى إلقاء السلاح والاستسلام.