رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

«وساطة صينية.. بشروط» لوقف الحرب «الروسية - الأوكرانية»

نشر
الحرب الروسية الأوكرانية
الحرب الروسية الأوكرانية

قالت صحيفة الخليج الإماراتية، إنه مع تصاعد الحرب الأوكرانية واتخاذها مسارا خطيرا قد يؤدي إلى صدام عسكري روسي- غربي واسع النطاق، ارتفعت في الآونة الأخيرة أصوات غربية تدعو إلى وساطة صينية لوقف التصعيد ووضع الأزمة على سكة الحل؛ نظرا للعلاقات المميزة بين بكين وموسكو، بعد فشل الوساطات الغربية، وخصوصاً من جانب فرنسا وألمانيا، وهما طرفان متورطان في الحرب، وبالتالي فإن الوساطة تكون أجدى وأنفع من جانب طرف غير متورط فيها، ولديه قدرة سياسية على التأثير، ولعل الصين هي الطرف المؤهل لهذا الدور.
 

وأضافت تحت عنوان " وساطة صينية.. بشروط " إن مفوض السياسة الخارجية الأوروبية جوزيب بوريل دعا الصين للتوسط في المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا «لأن الدول الغربية لا يمكنها لعب مثل هذا الدور»، وقال «ما من بديل.. يجب أن تكون الصين.. أنا متأكد من الأمر»، و من جهته قال وزير الخارجية الأسترالي رالي سكوت موريسون: "إن على الصين أن تنضم إلى الجهود المبذولة لوقف الحرب، ولن يكون لأية دولة تأثير أكبر من الصين في إنهاء هذه الحرب»، والدعوة صدرت أيضاً من جانب أوكرانيا التي ذكرت أنها لها اتصالات مع بكين بشأن وساطتها لوقف الحرب".
 

وأوضحت الصحيفة أن الصين لم تتأخر في الرد على هذه الدعوات من خلال وزير الخارجية الصيني وانج بي الذي أكد في مؤتمر صحفي عقده على هامش الدورة الخامسة للمجلس الوطني الـ13 لنواب الشعب الصيني، أن بلاده مستعدة للعب دور الوسيط في الحرب الدائرة الآن على الأراضي الأوكرانية، مؤكداً ضرورة العمل معاً «لتجاوز هذه الأوقات الصعبة، وأن تعددية الأقطاب أساس للوفاء بالالتزامات الدولية»، وقال إن «إدارة العالم يجب أن تدار بشكل منصف»، في إشارة إلى إصرار الولايات المتحدة على أن تتربع منفردة على قمة النظام العالمي من دون الأخذ في الاعتبار وجود قوى عالمية أخرى مثل بكين وموسكو قادرة على المشاركة في هذا النظام".
 

وأضافت أن بكين كانت قد أعلنت أنها تحترم وحدة أراضي الدول وسيادتها بما فيها أوكرانيا، لكنها أكدت من جهة أخرى أنه ينبغي التعامل بشكل مناسب مع مخاوف روسيا بشأن توسع حلف الأطلسي شرقاً، أي أن أية وساطة صينية ناجحة يجب أن تأخذ المخاوف الروسية بعين الاعتبار، وكذلك الاقتناع بأن الأحادية القطبية لم تعد تصلح لإدارة العالم، بل سوف تؤدي إلى مزيد من الصراعات والأزمات والحروب ، مبينة أن وزير الخارجية الصيني أكد أن العلاقات الصينية - الروسية «تقوم على أسس الديناميكية بين الدولتين، وهي متينة كالصخر».

عاجل