رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

أبرزهم الزمالك والإسماعيلي.. هل ينضم بيراميدز لضحايا الأهلي في الدوري؟

نشر
مستقبل وطن نيوز

يستعد الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي لمواجهة نظيره بيراميدز، غدا الثلاثاء في قمة من العيار الثقيل في بطولة الدوري المصري.

ويدخل الأهلي اللقاء محتلا المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الممتاز برصيد 25 نقطة من 9 مباريات بفارق نقطة خلف بيراميدز المتصدر، والذي خاض 10 مباريات.

ضحايا الأهلي
ونجح الأهلي في تحقيق انتصارات عريضة هذا الموسم على أفضل فرق الدوري المصري، فهزم الإسماعيلي بطل المسابقة 3 مرات برباعية نظيفة في افتتاح مشواره بالمسابقة.

كما ألحق الأهلي بالزمالك حامل اللقب خسارة ثقيلة بخماسية مقابل 3 أهداف في قمة الكرة المصرية في الخامس من نوفمبر الماضي.

وواصل الأهلي نتائجه الكبيرة بإسقاط سموحة، رابع الدوري المصري حالياً وفي الموسم الماضي، بنتيجة 4-1، ثم هزم مصر المقاصة 4-0، وأخيرا فاركو 4-1 في أول أيام مارس الحالي.


وبنسبة كبيرة سيحسم اللقاء بين الفريقين صراع الصدارة خلال الفترة المقبلة، لو انتهى بفوز أحد الفريقين؛ وهو ما سيزيد من حساسية المواجهة.

عقدة موسيماني

ورغم قيادة الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني الأهلي للتفوق محلياً وإفريقيا على كل فرق الصفوة في الجانبين، المحلي والأفريقي ووصلا لكأس العالم للأندية، تفوق على الهلال السعودي بطل آسيا، ومونتيري المكسيكي بطل أمريكا الشمالية، إلا أن بيراميدز مازال الفريق الكبير الوحيد الذي فشل موسيماني في فك طلاسمه بعدما تعادل أمامه 3 مرات في 3 مواجهات منذ توليه المسؤولية قبل عام ونصف من الآن.

كانت أول مواجهات موسيماني مع بيراميدز في 11 أكتوبر 2020، في ثاني لقاء له كمدرب للفريق بعد تعيينه خلفاً للسويسري رينيه فايلر.


وشهد اللقاء طرد عمرو السولية في الدقيقة 40، لكن الأحمر نجح رغم ذلك في فرض هيمنته على اللقاء، وكاد يحقق الفوز لولا إهدار لاعب بيراميدز السابق محمد مجدي "قفشة" ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع للشوط الأول.

وفي الموسم الماضي، هيمن التعادل السلبي على مواجهة الأهلي وبيراميدز يوم 26 يناير 2021، قبل أن يتعادلا مجدداً 2-2 في الأول من يوليو، قبل 16 يوماً من تتويج الأهلي بدوري الأبطال الأفريقي العاشر في تاريخه.

عاجل