رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

مجلس الأمن يدين الهجوم الإرهابي على مسجد في باكستان

نشر
مستقبل وطن نيوز

أدان أعضاء مجلس الأمن، بأشد العبارات، الهجوم الإرهابي الذي وقع في مسجد (كوتشا ريسالدار) في بيشاور، في باكستان يوم الجمعة الماضي، وجددوا التأكيد على أن أي أعمال إرهابية هي أعمال إجرامية وغير مبررة، بغض النظر عن دوافعها وأينما ومتى ارتُكبت وأيا كان مرتكبوها.
 

وأكد أعضاء مجلس الأمن - بحسب مركز إعلام الأمم المتحدة - أن الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يشكل أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين، حيث أدى الهجوم الذي تبناه تنظيم داعش- خراسان، وفق بيان صادر عن رئيسة مجلس الأمن للشهر الحالي "لانا زكي نسيبة"، إلى مقتل ما لا يقل عن 62 شخصا وإصابة العشرات.
 

وشدد أعضاء مجلس الأمن على "ضرورة تقديم مرتكبي هذه الأعمال الإرهابية المشينة ومنظميها ومموليها ورعاتها إلى العدالة" ، وحثوا جميع الدول، وفقا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، على التعاون بنشاط مع حكومة باكستان وجميع السلطات الأخرى ذات الصلة في هذا الصدد.
 

وأكد أعضاء مجلس الأمن مجددا على ضرورة أن تكافح جميع الدول، بجميع الوسائل؛ وفقاً لميثاق الأمم المتحدة والالتزامات الأخرى بموجب القانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي لحقوق الإنسان وقانون اللاجئين الدولي والقانون الإنساني الدولي، التهديدات التي يتعرض لها السلم والأمن الدوليان عن طريق الأعمال الإرهابية.
 

وكانت الأمم المتحدة قد أدانت على لسان أمينها العام "أنطونيو جوتيريش" ، الهجوم ، وفي تغريدة على حسابه الخاص على تويتر، أكد الأمين العام أن "دور العبادة يجب أن تكون ملاذات آمنة وليس أهدافا للاعتداءات."
 

بدوره، قال جوليان هارنيز، منسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في باكستان، "إن الهجمات التي تستهدف عمدا المدنيين الذين يمارسون حقهم في ممارسة شعائرهم الدينية بحرية هي انتهاكات لحقوق الإنسان الأساسية."
 

من ناحيته، قال الممثل السامي لتحالف الحضارات، ميجيل أنخيل موراتينوس، "لا تسامح مع جميع أشكال العنف وأعمال الإرهاب ضد المدنيين والمواقع الدينية بسبب دينهم أو معتقدهم، والتي لا مبرر لها."

عاجل