رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

الأرصاد تحذر: منخفضات الخماسين تضرب البلاد خلال الأيام المقبلة

نشر
رياح الخماسين
رياح الخماسين

نشرت هيئة الأرصاد الجوية، صورًا للأقمار الصناعية وتوزيعات خرائط الطقس، تشير إلى أنه مع اقتراب بداية فصل الربيع فلكيًا، المقرر 20 مارس الجاري، يظهر التغير في الكتل الهوائية المؤثرة على مختلف الأنحاء، بسبب فرق درجات الحرارة بين اليابس والمياه.

وأوضحت هيئة الأرصاد، أن الضغوط الجوية تبدأ بالانخفاض بشكل كبير، وتظهر المنخفضات الجوية الحرارية علي اليابسةـ وبسبب هذا الاحترار في المناطق الصحراوية تتشكل المنخفضات الصحراوية، وتتحرك تبعا للرياح المؤثرة في المنطقة.

وأشارت هيئة الأرصاد إلى أنه عادة ما تتأثر مصر بمنخفضات الصحراوية المارة بالصحراء الكبرى، ومن أشهرها منخفضات الخماسين ذات الرياح القوية، والتي تنقل معها كميات كبيرة من الأتربة مسببة عواصف ترابية، من الممكن أن تستمر إلى 3 أيام خارج المدن، أما عن درجات الحرارة فعادة ما يكون الجو دافئًا، وترتفع درجات الحرارة خلال شهري مارس حتى مايو، وتكون الرطوبة معقولة جدًا.

وأعلنت هيئة الأرصاد الجوية، تنبأ جويًا، حول شهر مارس الجاري، بالمقارنة بـ5 أعوام الماضية، من خلال الدراسة المناخية من قاعدة بيانات محطات هيئة الأرصاد الجوية بمختلف المحافظات، ومن المتوقع أن يتشابه متوسط درجات الحرارة خلال شهر مارس الجاري مع الـ5 أعوام الماضية، إذ تكون درجات الحرارة حول المعدلات المناخية لهذا الوقت من العام.

 

وبحسب ما أعلنته هيئة الأرصاد الجوية، عن توقعات الطقس خلال شهر مارس الجاري، متوقع أن يشهد ارتفاع تدريجي في درجات الحرارة خصوصًا درجة الحرارة العظمى أثناء ساعات النهار مع زيادة فترات سطوع أشعة الشمس، ليسود طقس دافئ معظم فترات النهار.

ومن المتوقعة خلال الدراسة، أن تكون معدلات سقوط الأمطار حول المعدل الطبيعي لهذا الوقت من العام، إذ تشير خرائط التوزيعات الضغطية إلى بداية نشاط منخفض البحر الأحمر (السودان الموسمي)، مما يؤدي لحالات من عدم الاستقرار في الأحوال الجوية تؤثر أحيانًا على جنوب البلاد وسيناء وسلاسل جبال البحر الأحمر.

كما تتوقع هيئة الأرصاد، من خلال الدراسة، بداية تكون المنخفضات الخماسينية المقبلة من الصحراء الليبية، وتتجه إلى الحدود الغربية للبلاد مما يؤدي إلى إثارة الرمال والأتربة، وتكون العواصف الترابية أحيانًا، وهو ما يعرف برياح الخماسين ومعها تنخفض الرؤية الأفقية خصوصًا على الطرق الصحراوية المكشوفة.

عاجل