رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

سيدة تخلع زوجها: مراهق لا يراع حرمة بيته وسرقني لشراء المخدرات

نشر
مستقبل وطن نيوز

أقامت زوجة عشرينية دعوى خلع ضد زوجها، لعدم قدرتها على تكملة حياتها برفقة خاصة بعدما تبدلت أحواله، وأصبح شخصا أخر غير التى ارتبطت به.

جلست الزوجة على كرسي داخل القاعة، وشردت في ذكريات حياتها مع زوجها بداية من لقاءات التعارف، والكلام العسول وتحملت معه أعباء المعيشة لكونه شخصًا متوسط الحال كان يعمل بإحدى المؤسسات.. وأنه في البداية خدعها بمظهره الكاذب وثوب الشهامة والمروءة.


وقفت الزوجة الحزينة أمام قاضي الأسرة تسرد تفاصيل حكايتها وقالت: ارتبطت بشريك حياتي الذي اخترته ليكون سندًا ومعينًا لي، وسارت الأيام السعيدة بيننا في بدايتها حتى رزقنا الله بطفل.

"دوام الحال من المحُال".. عبارة استشهدت بها صاحبة الدعوى، قبل أن تصمت لبرهة وتُكمل: "بمرور الأيام تحول زوجي من ملاك برئ إلى شيطان لعين.. تغيرت معاملته وتصرفاته معي، وبات لا يهتم بمسؤولية أسرته، ولا يعطف عليَّ ولا يثنى على أي فعل حسن أقوم به، واعتاد على العودة إلى البيت في وقت متأخر من الليل، وعندما كنت أعاتبه عن سبب التأخير، لم أجد منه سوى التهرب من الإجابة بأي أسباب تافهة.

وواصلت الزوجة بأنها تفاجئت في إحدى الليالي بعودة زوجها من الخارج في حالة سُكر ويتفوه بكلمات غير مفهومة وعند معاتبته اعتدى عليها بالضرب والسب.

وتشير الزوجة إلى أنها كلما فكرت في الانفصال عنه كانت تنظر إلى طفلها الصغير الذي ليس له ذنب أن يتربى وسط أسرة مشتتة لأب وأم منفصلين، مضيفة "حاولت بشتى الطرق أنصحه بأن يعود لصوابه ويهتم ببيته، ولكن دون جدوى، اللامبالاة كانت تزداد لديه، وكل همه إرضاء نزواته وإشباع مزاجه.

وتابعت الزوجة في دعواها: "وصل به الأمر أن سرق مصوغاتي الذهبية، وباعها لشراء المخدرات، والاستمتاع مع الساقطات، يأست من العيش والبقاء مع أنني طلبت منه الطلاق والانفصال لكنه رفض، ولذلك جمعت ما تبقى من كرامتي وأخذت طفلي وجرجرت حقيبة أملي كي لا أكون تحت مظلة رجل مراهق لا يراع حرمة بيته والتزامات أسرته.