رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

تقوس الساقين عند الأطفال.. الأعراض والأسباب والتشخيص

نشر
تقوس الساقين عند
تقوس الساقين عند الأطفال

تقوس الساقين هو عندما تنحني الساقين للخارج عند الركبتين بينما تلمس القدمان والكاحلين، غالبًا ما يكون للرضع والأطفال الصغار أرجل مقوسة، نادرًا ما تكون الحالة خطيرة وعادة ما تختفي دون علاج، وغالبًا عندما يبلغ الطفل من 3 إلى 4 سنوات من العمر.

علامات وأعراض تقوس الساقين

لا تزعج تقوس الساقين الأطفال الصغار عادة لأن الحالة لا تسبب الألم أو الانزعاج، وقد يقلق الآباء بشأن مظهر أرجل أطفالهم، أو نمط المشي المحرج، لكن تقوس الساقين لا تؤثر على قدرة الطفل على الزحف أو المشي أو الجري.

في بعض الأحيان، قد يمشي الأطفال الذين لديهم أرجل مقوسة مع توجيه أصابع القدم إلى الداخل، أو قد يتعثرون كثيرًا ويبدو أنهم أخرقون، يتم حل هذه المشكلات بشكل عام مع نمو الطفل.

إذا استمرت الحالة حتى سنوات المراهقة، فقد تسبب عدم الراحة في الكاحلين أو الركبتين أو الوركين.

تقوس الساقين

أسباب تقوس الساقين عند الأطفال

عندما يولد الأطفال بأرجل مقوسة فذلك لأن بعض العظام كان عليها أن تدور (تلتوي) قليلاً عندما كانت تنمو في الرحم لتناسب المساحة الصغيرة، وهذا ما يسمى الساقين الفسيولوجية، يعتبر جزءًا طبيعيًا من نمو الطفل وتطوره.

عندما يبدأ الطفل في المشي، قد يزداد الركوع قليلًا ثم يتحسن، الأطفال الذين يبدأون المشي في سن أصغر يكون لديهم انحناء ملحوظ أكثر.

في معظم الأطفال، يتم تصحيح الانحناء الخارجي للساق من تلقاء نفسه في سن 3 أو 4 سنوات، عادة ما يتم تقويم الساقين في سن 7 أو 8 سنوات.

في حالات نادرة، يمكن أن تحدث تقوس الساقين بسبب حالة طبية أكثر خطورة، مثل:

1- الكساح وهو مشكلة نمو العظام بسبب نقص فيتامين د أو الكالسيوم، إنه أكثر شيوعًا في البلدان النامية حيث لا يحصل الأطفال على ما يكفي من الأطعمة المدعمة بفيتامين د، في بعض الأحيان، يمكن أن ينتشر الكساح في العائلات بسبب مشكلة وراثية تؤثر على كيفية استخدام الجسم لفيتامين د.

2- مرض بلونت وهو اضطراب في النمو يؤثر على عظام الساقين.

3- الحالات التي قد تؤثر على نمو العظام حول الركبة بما في ذلك الإصابة أو العدوى أو الورم.

تقوس الساقين عند الأطفال

تشخيص تقوس الساقين عند الأطفال 

يقوم مقدمو الرعاية الصحية بإجراء اختبار ويسألون عن التاريخ الطبي للطفل، ربما لن يجروا أي اختبارات إذا كان عمر الطفل أقل من عامين، وكان يشعر بصحة جيدة، وكلتا ساقيه تنحني بنفس الدرجة، بدلًا من ذلك سوف يراقبون للتأكد من أن الساقين المقوسة تتحسن مع نمو الطفل.

قد يحتاج بعض الأطفال إلى زيارة طبيب العظام (أخصائي العظام) إذا:

1- لا تستقيم الأرجل من تلقاء نفسها.

2- الركوع غير متماثل (تنحني الأرجل بدرجات مختلفة).

3- يعاني الطفل من أعراض مثل الألم أو العرج أو الضعف أو صعوبة في الجري.

4- الأشعة السينية قد تكون هناك حاجة للبحث عن مرض بلونت أو الكساح، في حالة الاشتباه في الإصابة بالكساح، يمكن أن تساعد اختبارات الدم في إجراء هذا التشخيص.