رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

واشنطن تؤكد تمسكها بصفقة بيع مقاتلات إف-35 للإمارات

نشر
مستقبل وطن نيوز

بعد أن كانت الإمارات العربية المتحدة قد لوحت الثلاثاء بإلغاء صفقة شراء مقاتلات إف-35  احتجاجا على "شروط بايدن المرهقة"، رد بلينكن الأربعاء باستعداد بلاده للمضي قدما بالصفقة.

وتأتي هذه المتغيرات بعد إبرام الإمارات صفقة لشراء 80 طائرة رافال فرنسية بقيمة 14 مليار يورو مطلع ديسمبر.

عبر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الأربعاء عن استعداد بلاده للمضي قدما في بيع طائرات إف-35 المقاتلة وطائرات مسيرة للإمارات إذا كانت لا تزال راغبة، وذلك في أعقاب تقارير عن اعتزام الدولة الخليجية تعليق المناقشات بشأن الصفقة.

وقال مسؤول إماراتي لرويترز الثلاثاء إن بلاده أبلغت الولايات المتحدة بأنها ستعلق المناقشات بشأن شراء طائرات إف-35، التي كانت ضمن صفقة قيمتها 23 مليار دولار تشمل أيضا طائرات مسيرة وذخائر متطورة أخرى.

وقال المسؤول "الاشتراطات الفنية والقيود على العمليات وتحليل التكاليف والفوائد أدى إلى إعادة التقييم".

وكان أشخاص مطلعون أبلغوا رويترز في كانون الثاني/يناير بأن الإمارات وقعت اتفاقا لشراء 50 طائرة إف-35 وما يصل إلى 18 طائرة مسيرة مسلحة.

وقال بلينكن متحدثا في مؤتمر صحفي في كولالمبور إن واشنطن كانت مضطرة لمراجعة بعض الأمور.

وأضاف "أردنا التأكد، على سبيل المثال، من التزامنا تجاه ضمان التفوق العسكري النوعي لإسرائيل، لذلك أردنا القيام بمراجعة دقيقة لأي تقنيات تُباع أو تُنقل لشركاء آخرين في المنطقة، ومن بينهم الإمارات".

وأضاف "لكنني أعتقد بأننا على استعدادنا للمضي قدما إذا كانت الإمارات لا تزال تريد هذين (النوعين من الطائرات)".

وكانت إسرائيل اعترضت على امتلاك الإمارات لمقاتلات إف-35، حماية لتفوقها الإقليمي، لكنها عادت وأعطت موافقتها على الصفقة بعدما اعترفت أبوظبي بالدولة العبرية العام الماضي. وتتشارك الدولة العبرية والإمارات الهواجس بشأن إيران، لكن بالرغم من ذلك زار مستشار الأمن القومي الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد طهران تلبية لدعوة أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الأميرال علي شمخاني. والزيارة هي الأولى منذ قطع العلاقات الإيرانية السعودية في 2016، بعد إعدام الرياض لمعارض شيعي نافذ. وقد أعرب مسؤولون إيرانيون عن أملهم في أن تسهم الزيارة في فتح صفحة جديدة مع الدولة الخليجية.