رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

انتهاء إعداد ملف إنشاء شركة خدمات تقنيات الاستشعار من البعد وعلوم الفضاء

نشر
الهيئة القومية للاستشعار
الهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء

أعلن رئيس الهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء، الدكتور محمد زهران، أنه جرى الانتهاء من إعداد ملف إنشاء الشركة المصرية لخدمات تقنيات الاستشعار من البعد وعلوم الفضاء، والحصول على كافة الموافقات، وحاليا في انتظار موافقة مجلس الوزراء لكي تبدأ في عملها. 

وقال زهران - في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط على هامش زيارة وفد جمعية كتاب البيئة والتنمية المستدامة برئاسة خالد مبارك للهيئة - أن تأسيس تلك الشركة يأتي طبقًا لقانون حوافز العلوم والتكنولوجيا والابتكار الصادر برقم 23 لسنة 2018، وتشجيع ما يعرف باقتصاد المعرفة وتطوير وتشجيع وتسويق الابتكارات بما يعود بالنفع على المجتمع. 

وأوضح زهران أن تلك الشركة تستهدف تقديم خدمات الاستشعار من البعد وتعظيم الاستفادة من إمكانيات الهيئة، في خدمة البحث العلمي والمجتمع في مجالات استخدام تطبيقات الاستشعار من البعد ونظم المعلومات الجغرافية.

وأشار إلى أن الهيئة القومية للاستشعار من البُعد وعلوم الفضاء، تدعم أنشطة البحث والتطوير، بما يضمن لمصر مواكبة التطور العالمي في مجالات الاستشعار من البعد وعلوم الفضاء، من خلال تنمية الأبحاث ذات الطابع القومي والمرتبطة بخطط التنمية المُستدامة. 

وأضاف أن الهيئة تعمل على إعداد الكوادر العلمية والفنية في التخصصات التي تحتاجها مشروعات وخطط الهيئة البحثية، وتوفير الإمكانيات المادية اللازمة، والانتقال إلى التطبيقات الديناميكية ونظم المراقبة والإنذار المبكر، والاستفادة من التقدم التكنولوجي لتعظيم المردود الاقتصادي لمُخرجات البحث العلمي، بحيث يكون لها دور كبير في المشروعات التنموية التي يتم تنفيذها في المجتمع المصري.

وبالنسبة للعلاقة بين الهيئة ووكالة الفضاء المصرية، أكد الدكتور محمد زهران أنها علاقة تكاملية ولا يوجد أي تكرار أو تعارض مع جهود وكالة الفضاء، خاصة وأن الهيئة كانت جزءا من برنامج الفضاء المصري قبل إنشاء الوكالة. 

وذكر أن وكالة الفضاء المصرية دورها يعتمد على تصنيع وتوطين تكنولوجيا الأقمار الصناعية في مصر باعتبارها كيانًا اقتصاديًا مستقلًا، فيما تقوم الهيئة، باعتبارها جهة بحثية، باستخدام صور الأقمار الصناعية ونظم المعلومات الجغرافية في تنفيذ المشروعات التنموية. 

وأردف أنه جرى توقيع بروتوكول تعاون مع الوكالة انبثق عنه 4 مشروعات منها مشروع أقمار (مصر سات 2 وكيوب سات وnexsat) وتطوير محطة استقبال بيانات الأقمار الصناعية بأسوان. 

وحول دور الهيئة في تنفيذ المشروعات القومية بالدولة، أكد زهران أن الهيئة تمتلك كوادر بشرية مؤهلة على أعلى مستوى، وتزخر بأجهزة تكنولوجية حديثة تسهم في حل المشكلات التي تعوق خطط التنمية من خلال إعداد قواعد للبيانات والمعلومات المتكاملة تقدم لصناع القرار، للاستفادة بها واتخاذ القرارات على أسس علمية سليمة. 

وأردف أن الهيئة تسخر كافة إمكانياتها البشرية والتكنولوجية للمساهمة في استعادة حق الشعب المصري والحفاظ على أملاك الدولة، وإنقاذ البحيرات المصرية وذلك بناء على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية.

وواصل أنه يتم استخدام صور الأقمار الصناعية وتقنيات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية في إنشاء نظام معلوماتي متكامل، لتحديد واضعي اليد على أراضى الدولة لدعم المحافظات في اتخاذ التدابير اللازمة وإيقاف أي اعتداء عليها. 

وتابع أنه من خلال تطبيق تكنولوجيا الاستشعار عن بعد تم وضع نظام متكامل لإدارة عدد من البحيرات المصرية (ادكو، مريوط، البرلس) وبناء نظام معلوماتي متكامل لتنمية وتطوير منظومة الثروة السمكية في مصر، لرفع الكفاءة الإنتاجية لتصبح مصدرا للرزق يستفيد منه ملايين المصريين سواء بشكل مباشر أو غير مباشر إلى جانب إنتاج خرائط للأنشطه الساحلية والبحرية والاستزراع السمكي والمسطحات المائية، ورصد وتتبع الملوثات بكافة أنواعها البيئية والبحرية والمائية.

وعرض زهران أهم المشروعات القومية التي تنفذها الهيئة باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية، ومنها إجراء الدراسات الجيولوجية لموقع العاصمة الإدارية الجديدة، ودراسات التربة وتقييم الأراضي بمدينتي العلمين ودمياط الجديدة، واكتشاف موارد المياه الجوفية للتنمية المستدامة.

وفي المجال الزراعي، نوه بأن الهيئة تسهم في بناء قواعد بيانات معلوماتية وخرائط لتصنيف للتربة، والغطاء الأرضي، وتحديد استخدامات الأراضي، والتراكيب المحصولية المثلى، وإنتاج خرائط للتنمية الزراعية المستدامة.