رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

وزير دفاع أوكرانيا ينتقد ألمانيا لمنعها توريد الأسلحة إلى بلاده

نشر
مستقبل وطن نيوز

ألقى وزير الدفاع الأوكراني الجديد، أليكسي ريزنيكوف، باللوم على ألمانيا، في منع توريد الأسلحة إلى بلاده عبر حلف شمال الأطلسي "الناتو"، على الرغم من التحذيرات الأمريكية الأخيرة بتحرك وشيك للقوات الروسية.

وقال ريزنيكوف - في مقابلة أجراها مع صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية اليوم الاثنين - إن برلين استخدمت في الشهر الماضي، حق النقض ضد شراء أوكرانيا لبنادق مضادة للطائرات بدون طيار وأنظمة مضادة للقناصة عبر وكالة الناتو للدعم والمشتريات، ومع ذلك تراجعت ألمانيا منذ ذلك الحين عن البند الأول، بعد أن اعتبرت هذه الأسلحة غير قاتلة.

وأضاف ريزنيكوف، في إشارة إلى الألمان، أنهم لا يزالون يبنون خط أنابيب الغاز الروسي "نورد ستريم 2"، على أراضيهم وفي نفس الوقت يعوقون أسلحتنا الدفاعية، فيما أشارت الصحيفة نفسها إلى أن "كييف تكافح لسد الثغرات في قدراتها العسكرية، غير أن بعض الحلفاء قلقون من أن إمدادها بالأسلحة قد يعتبر استفزازًا، أو حتى ذريعة للتصعيد، من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وتسعى أوكرانيا بشكل عاجل للحصول على أنظمة مضادة للصواريخ والطائرات ومجموعة أدوات الحرب الإلكترونية ومعدات الدفاع السيبراني.

ونظرًا للعرقلة الألمانية لشراء المعدات الفتاكة -وهو الموقف الذي اتخذته حكومة المستشارة الألمانية السابقة أنجيلا ميركل- قال ريزنيكوف إن أوكرانيا ستسعى للحصول على أسلحة من خلال صفقات ثنائية مع الحلفاء، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وليتوانيا وفرنسا.

ولم يتضح بعد موقف الحكومة الألمانية الجديدة بقيادة المستشار أولاف شولتز، ولكن امتنعت وزارة الاقتصاد الألمانية، المسؤولة عن الموافقة على صادرات الأسلحة أو الاعتراض عليها، عن التعليق على مدار يوم أمس، وكذلك فعلت المستشارية الألمانية.

وفي مايو الماضي، قال روبرت هابيك، الزعيم المشارك لحزب الخضر في ألمانيا ووزير الاقتصاد الحالي في الائتلاف الحاكم، إن طلبات أوكرانيا للحصول على أسلحة دفاعية "سيكون من الصعب إنكارها".

مع ذلك، أوضح ريزنيكوف أنه كان "متفائلًا للغاية" بشأن الحصول على صواريخ وأسلحة دفاعية أخرى من الولايات المتحدة، وداعمين غربيين آخرين بعد إجراء محادثات مع نظرائه، لكنه لم يستطع تأكيد ما إذا كانت الإمدادات ستصل بسرعة كافية لردع أي تحرك روسي محتمل ضد بلاده.

وذكر ريزنيكوف أن مخاوف الحلفاء الغربيين من مواجهة بوتين من موقع قوة كانت مضللة، واعتبر أن استراتيجية "عدم استفزاز روسيا" لا تنجح و"لن تنجح"، مشيرًا إلى أن: "موسكو غزت جورجيا بعد أن أعاقت برلين وباريس طريق البلاد للانضمام إلى الناتو في عام 2008".

وعلى الرغم من التحذيرات الأمريكية الصاخبة بشأن غزو روسي محتمل ضد كييف، قلل ريزنيكوف، مثل غيره من المسئولين الأوكرانيين، من أهمية هذا التهديد الوشيك، واختتم حديثة بقول: إن أي صراع جديد في المنطقة سيكون كارثة لأوروبا، حيث من المحتمل أن يفر ملايين الأوكرانيين إلى الاتحاد الأوروبي، كما أن صادرات أوكرانيا الضخمة من الحبوب ستكون في خطر كبير قد يهدد الأمن الغذائي لأوروبا بأكملها.