رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

انتهاء المرحلة الثانية من تطوير سواقي الفيوم التاريخية

نشر
جانب من اعمال التركيب
جانب من اعمال التركيب

شهد الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، أعمال تركيب وتشغيل المرحلة الثانية لسواقي الفيوم التاريخية، فيما تفقد المحافظ أيضا، الأعمال الإنشائية لتطوير منطقة السواقي بالكامل. 
وشهد المحافظ، أعمال تركيب وتشغيل أخر ساقيتين بعد تأهيليهما وتجديدهما بمنطقة السواقي، واستمع لشرح أحد محترفي صناعة السواقي عن طريقة تصنيعها، وآليات تركيبها وكيفية تشغيلها.

وقال المحافظ، إن أعمال تطوير الميدان جاءت بعد الدراسات الفنية والهندسية والميدانية والمرورية الوافية للمنطقة بالكامل، ومراعاة البعدين البيئي والتاريخي للمكان، مع الاستعانة بالهيئات الاستشارية المشكلة من أساتذة كليات الهندسة بالعديد من الجامعات المصرية، لافتاً إلى إنه تم الانتهاء من البنية التحتية بالكامل من أعمال مياه الشرب والصرف الصحي، والكهرباء، والاتصالات والغاز، وجاري العمل على قدم وساق للانتهاء من الأعمال الإنشائية الفوقية بالمنطقة خلال أسابيع.

وأشار، إلى أنه سيتم فتح الطريق الموازي لبحر يوسف بعرض يتناسب مع المقاييس الفنية والهندسية لتيسير الحركة المرورية بالمنطقة، وقال إن ما يجري على أرض الواقع هو أبلغ دليل للبقاء على المشهد البيئي والتاريخي للمنطقة من بعد مائي ومساحات خضراء وأماكن مجانية مفتوحة للجمهور، فضلاً عن السواقي التراثية التي تعد معلماً تاريخياً لمحافظة الفيوم، لافتا إلى أنه يجري الإعداد لإطلاق مبادرة لتأهيل وتجديد كافة السواقي بشتى أنحاء المحافظة.

وأضاف المحافظ، أن أعمال تطوير المنطقة تشمل، منطقة بازارات للحرف التراثية واليدوية، ومجموعة من المطاعم والكافيهات، ونصباً تذكارياً، ومسرحاً رومانياً مكشوفاً، لافتاً الى أن الميدان متاح لجميع المواطنين بالمجان، فضلاً عن أن أعمال التطوير لم تكلف المحافظة شيئاً بل على العكس من ذلك تعد تلك الأعمال مصدراً إقتصادياً للمحافظة من خلال توفير العديد من فرص العمل الحقيقية.

وعقب تركيب وتشغيل السواقي، قام محافظ الفيوم ومرافقوه، بتفقد الأعمال الإنشائية بالمنطقة، موجهاً بتكثيف زراعة أشجار الزينة، واستخدام الدهانات التي تتوائم وطبيعة المنطقة، فضلاً عن المساحات الخضراء المفتوحة.

عاجل